يابانيات يضربن على الحب احتجاجا على عمدة طوكيو

الاثنين 2014/02/10
احتجاج اليابانيات ضد المرشح يوشي ماسوزوي لمنصب عمدة طوكيو

طوكيو- في أحدث طريقة للاحتجاج قامت نساء يابانيات بشن إضراب دعون فيه إلى الامتناع عن ممارسة العلاقات الجنسية مع الرجال احتجاجا على مرشح لمنصب عمدة العاصمة طوكيو.

دعت سيدات يابانيات إلى القيام بإضراب فريد من نوعه، تمثل في الامتناع عن ممارسة العلاقات الجنسية مع شركائهن من الرجال، في حال كانوا يدعمون ترشح السياسي يوشي ماسوزوي لمنصب عمدة العاصمة طوكيو.

ويعود الرفض النسائي للمرشح ماسوزوي إلى تعليقات سلبية أطلقها في الماضي، تحديدا خلال عام 1989، يشكك فيها من كفاءة النساء في تولي المناصب السياسية القيادية نظرا لطبيعتهن الخاصة”.

وتشير التوقعات إلى أن ماسوزوي، وزير الصحة السابق، يتصدر قائمة المرشحين الـ15 للفوز بمنصب عمدة طوكيو، مدعوما من مجموعة من الأحزاب ضمن الانتخابات التي ستجرى الأحد، وهو ما لم يصادف ترحيبا كبيرا من قطاع واسع من نساء طوكيو.

وقامت الرافضات لترشح ماسوزي بتدشين حملة “لا ماسوزوي”، وتدشين حساب لها على “تويتر” يتابعه أكثر من 3 آلاف شخص حاليا، كما أصدر موقع مستقل بيانا إلكترونيا يدعو إلى إقصاء الوزير السابق عن الانتخابات.وتبلغ أعمار المرشحين لمنصب عمدة طوكيو، وهم جميعا من الرجال، 60 عاما أو أكثر.

وذكرت مصادر صحفية يابانية أن القضية الأهم والحاسمة لمنصب العمدة هو كيفية تعامله مع مسألة الطاقة النووية، علما أن ماسوزوي من أقوى مناصري الاعتماد عليها، فيما يواجه منافسة شرسة من رئيس الوزراء الأسبق موريهيرو هوسوكاوا، الذي يدعم بقوة تخلي اليابان عن الطاقة النووية بالكامل بعد أزمة مفاعل فوكوشيما.

وأصبحت الطاقة النووية مثار جدل في اليابان منذ كارثة مارس آذار 2011 في محطة فوكوشيما للطاقة النووية شمالي طوكيو والتي نجمت عن زلزال وموجات مد عملاقة. وكان هذا أسوأ حادث نووي في العالم منذ تشرنوبيل عام 1986.

وأظهرت استطلاعات أن معظم الناخبين اليابانيين يؤيدون التخلي عن الطاقة النووية سواء فورا أو على المدى البعيد ولكنها تشير أيضا إلى أن سياسة الطاقة ليست قضية مهمة بالنسبة للناخبين مثل الوظائف والاقتصاد والرعاية الاجتماعية.
24