يابانيون ينظمون مهرجانا للعراة لجلب البركة

الأربعاء 2014/02/19
مهرجان العراة للحصول على عصا الحظ

أوكاياما (اليابان)- رغم الحياة العصرية والثورة التكنولوجية التي يعيشها الياباني كل يوم، إلا أنه لا يزال يتمسك بأغرب احتفالاته، ففي مدينة أوكاياما اليابانية نظم مهرجان يتعين على المشاركين فيه التجرد من ملابسهم سعيا منهم إلى جلب البركة.

اشترك قرابة 9000 رجل عار في طقوس انطلاق فعاليات مهرجان “هاداكا ماتسوري” السنوي بمدينة أوكاياما باليابان وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ويهدف المشاركون بمهرجان العراة إلى الحصول على عصا الحظ، التي تجلب البركة لمدة عام كامل لمن يحصل عليها ، حيث تقوم فكرة المهرجان على إلقاء كاهن المعبد لزوج من العصا المقدسة المحظوظة للمشاركين في المهرجان.

ويعتقد أن العصا المقدسة التي يبلغ قطرها 4 سم وطولها 20 سم، تجلب الحظ السعيد لمدة عام كامل لمن يستطيع الإمساك بها، ليتهافت عليها أكثر من 9000 رجل اتخذوا أماكنهم في معبد “سأدجى”، الذي يقام فيه المهرجان.

ويلبس المشاركون ملابس يابانية بيضاء تستر الجزء السفلي ولا تتجاوز الركبة بمساعدة أقرانهم في المهرجان، لينزلوا بعدها إلى ينابيع المياه الباردة لتطهير أجسامهم بالمياه، ثم يقومون بعد ذلك بالاشتباك بقوة مع بعضهم البعض في محاولة منهم للحصول على زوج العصا جالبة الحظ.

“شانجى” هو اسم العصا جالبة الحظ، والتي يلقيها كاهن المعبد من ارتفاع يصل إلى 4 أمتار، لتبدأ المنافسة بين من يستطيع الإمساك بها. ويعد مهرجان “هاداكا ماتسوري” أحد المهرجانات الأكثر حيوية في اليابان، حيث يقارب عمره أكثر من 500 عام، ويعود إلى الفترة التي كان فيها المصلون يتنافسون للحصول على أوراق التعويذات التي يلقيها لهم الكهنة في المعابد، أملا منهم في الحصول على الحظ الجيد.

يذكر أن مهرجان “هاداكا ماتسوري” ليس الوحيد الذي يطلب من المشاركين فيه أن يصبحوا عراة، ففي الشهر الماضي شارك أكثر من 100 رجل في مهرجان “كانشو ميسوجى”، الخاص بطقوس تنقية الشتاء، والتي تطهر الجسم والروح وتجلب الرحمة إلى المصليين وتحقق لهم النجاح، حيث يجردون من ملابسهم ويبقون ببعض الملابس في الجزء الأسفل من الجسم، ثم يجلسون القرفصاء أسفل الماء المتجمد للصلاة قبل أن يعانق كل واحد منهم كتلة كبيرة من الثلج.

24