يانوزاي يختار الدفاع عن ألوان بلجيكا

الجمعة 2014/04/25
الشاب البلجيكي سيخوض غمار المونديال مع بلجيكا

بروكسل - وضع لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي عدنان يانوزاي نفسه في خدمة المنتخب البلجيكي، وذلك حسب ما أعلن مدرب الأخير مارك فيلموتس. وأشار فيلموتس إلى أنه حصل على التأكيد الرسمي من يانوزاي، بأن لاعب مانشستر يونايتد وضع نفسه في تصرف المنتخب البلجيكي لما تبقى من مسيرته، مضيفا، “أنه خبر سار وأنا سعيد لأن لاعبا يتمتع بموهبته سيكون متوفرا للعب مع منتخب الحمر".

ويأتي قرار يانوزاي (19 عاما) قبل أقل من شهرين على مونديال البرازيل 2014 وهو لم يخض أية مباراة دولية في كافة الفئات العمرية وكان الخيار مفتوحا أمامه للدفاع عن ألوان بلجيكا أو ألبانيا أو تركيا أو صربيا أو حتى كوسوفو “غير المعترف” بها من قبل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم.

وكانت إنكلترا، موطنه الحالي، تفكر في إمكانية دعوته حسب ما ألمح سابقا مدير التطوير الكروي في الاتحاد الإنكليزي السير تريفور بروكينغ الذي رأى أنه على المنتخب الإنكليزي الاستفادة من التجربة البلجيكية على صعيد المواهب الشابة وآخرها المغربي زكريا البقالي (17 عاما)، لاعب إيندهوفن الهولندي، الذي اتخذ قراره بالدفاع عن ألوان بلجيكا عوضا عن بلده الأم المغرب، حسب ما أكد فيلموتس. علما وأن منتخب “الشياطين الحمر” يضم في صفوفه لاعبين آخرين من أصول مغربية وهما لاعبا مانشستر يونايتد مروان فلايني وتوتنهام ناصر الشاذلي، إضافة إلى زميل الأخير في الفريق اللندني المالي الأصل موسى دمبيلي والزائيري الأصل (كونغو الديمقراطية حاليا) كريستيان بينتيكي الذي يدافع عن ألوان إستون فيلا الإنكليزي.

ولم يمثل يانوزاي البالغ من العمر 19 عاما أي منتخب في كافة الفئات العمرية، وهو من مواليد بلجيكا لأبوين من أصول ألبانية عاشوا لفترة في كوسوفو، وكانت أبواب منتخبات عديدة مفتوحة أمامه للاختيار ولكنه على ما يبدو حسم قراره بشكل نهائي وقبل أقل من شهرين من بدء منافسات مونديال البرازيل للدافع عن قميص المنتخب البلجيكي والذي أوقعته القرعة مع منتخبات الجزائر وروسيا وكوريا الجنوبية.

23