يايا توريه الخيار الأمثل أمام سان جيرمان

الخميس 2014/04/17
أنظار باريس سان جيرمان تتجه نحو توري

باريس - وضع نادي باريس سان جيرمان نجم خط وسط مانشستر سيتي الإنكليزي يايا توريه كخيار في حالة فشل ضم بول بوغبا لاعب يوفنتوس الإيطالي، ويسعى النادي الباريسي إلى التعاقد مع لاعب خط وسط في سوق الانتقالات الصيفية. ويعتبر بول بوغبا هدفا رئيسا لبطل فرنسا، ولكن مع مطالبات “اليوفي” المتكررة بالحصول على مبلغ لا يقل على 70 مليون يورو، ما قد يجعل فريق العاصمة الفرنسية يغير أنظاره باتجاه لاعب آخر.

وقد يجد باريس سان جيرمان صعوبات في ضم يايا توريه، حيث أن الإيفواري ظل عنصرا أساسيا في تشكيلة مدرب “السيتيزن” مانويل بيليغريني ويقدم هذا الموسم مستويات كبيرة. ولكن رغم الاهتمام بالنجم الإيفواري إلا أن بوغبا هو الهدف الرئيسي بالنسبة لناصر الخليفي رئيس النادي الباريسي والذي يتبع مؤخرا سياسة جلب أفضل اللاعبين الفرنسيين للفريق كما كان الحال في الميركاتو الشتوي مع لاعب نيوكاسل يوهان كاباي. سيغيب لاعب الوسط العاجي يايا توريه عن مانشستر سيتي، وصيف بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم في الموسم الماضي، نحو أسبوعين بسبب إصابة في الفخذ، في أصعب لحظات الفريق الطامح إلى استعادة صدارة البطولة المحلية.

وصرح مدرب سيتي، التشيلي مانويل بيليغريني، “يشكو يايا من إصابة في عضلات الفخذ. سنرى مع الأطباء كم هي مدة غيابه، وقد لا تكون بالخطر الذي نتوقع، لكني أعتقد بأنه في حاجة إلى 10 أيام على الأقل أو أسبوعين من أجل أن يصبح جاهزا”. وتعرض توريه، أحد أفضل لاعبي مانشستر سيتي هذا الموسم، لإصابة عندما حاول تسديد كرة في المباراة التي خسرها فريقه أمام مضيفه ليفربول المتصدر 2-3. وفي هذه الحالة، سيغيب توريه (30 عاما) عن مباراتي فريقه على أرضه ضد وست هام وسندرلاند، وخارجها ضد كريستال بالاس في 27 الحالي.

وأكد بيليغريني، أن “الإصابة أرهقت يايا توريه كثيرا، أعتقد أنه سيغيب عن باقي مباريات الفريق حتى نهاية الموسم”. وتحوم الشكوك حول إمكانية لحاق يايا بمنتخب الأفيال في مونديال البرازيل، وسط تخوف شديد لأنها إصابة في الركبة، وينتظر الإطار الفني للفريق الأفريقي بفارغ الصبر التقرير الطبي الذي سيكشف مدة غياب يايا وإمكانية لحاقه بمعسكر الفريق قبل المشاركة في مونديال البرازيل.

يذكر أن منتخب كوت ديفوار أحد 5 منتخبات تمثل القارة السمراء في المونديال الذي ستستضيفه البرازيل بعد قرابة شهرين، وقد أوقعتها القرعة في المجموعة الثالثة بجوار اليابان وكولومبيا واليونان.

ويرى باتريك فييرا أنه لا مجال للحديث عن فوز أحد بجائزة أفضل لاعبي الدوري الإنكليزي هذا الموسم بخلاف نجم مانشستر سيتي “يايا توريه”، موضحا أن الثنائي إيدين هازارد ولويس سواريز يؤديان موسما مميزا لكنهما لا يقتربان من مستوى وأداء النجم الإفواري. نجم أرسنال سابقا تحدث عن الجائزة المتوقع الإعلان عن صاحبها نهاية الموسم الجاري قائلا، “حين يتم التصويت على أفضل لاعب في الموسم، لا يجب النظر لعدد الأهداف والتمريرات الحاسمة فقط، بل يجب النظر لأداء اللاعب في المباريات المهمة ضد الفرق الكبيرة. إن أخذت هذه النقطة بعين الاعتبار، فلن يقترب أحد في “البريميرليغ” من يايا توريه”.

وأضاف، “مستوى أداء توريه ممتاز في جميع المباريات، وما يُميّزه حفاظه على استمرارية أدائه الممتاز خلال المباريات الكبيرة بشكل مذهل. الناس تتحدث عن سواريز وهازارد، وهما بالنسبة لي لاعبان مثيران للإعجاب، ولكن حين نتحدث عن تسجيل الأهداف وصناعتها والأداء في المباريات المهمة، فهما حتى لا يقتربان من يايا”.

وتابع النجم الفرنسي، “سواريز بالتحديد لاعب أحبه كثيرا، وهو أحد الأفضل في العالم، ولكني لست واثقا من أنه أحرز ما يكفي من الأهداف ضد الفرق الكبيرة في المباريات الكبيرة، ونفس الأمر تماما ينطبق على هازارد. نحن نتحدث عن لاعبين رائعين لليفربول وتشيلسي، ولكن يايا توريه أحرز أكثر من 20 هدفا وهو لاعب وسط، وبامتلاكه لجميع قدرات لاعب كرة القدم، فلا أحد يقترب منه هذا الموسم”. وواصل فييرا مدحه لنجم برشلونة السابق قائلا، “الناس قد تتهمني بالانحياز لتوريه، ولكني أيضا أتذكر دهشة من يطلقون عليهم خبراء في كرة القدم من دفع مانشستر سيتي 24 مليون جنيه إسترليني لشراء لاعب وسط مدافع. هذا لاعب يفعل كل شيء، ذكي جدا ويستطيع التمرير والدفاع ولعب الكرة بالرأس، والشيء الذي يمتلكه ولم أمتلكه أنا أو روي كين هو قدرته على إحراز 20 هدفا. إن كنت ألعب الآن لمنحت صوتي ليايا”.

23