"يا خيل الله" يعرض في أثينا

الثلاثاء 2015/02/24
مشهد من فيلم "يا خيل الله" لنبيل عيوش

أثينا- حضرت السينما المغربية بقوة في الأسبوع الرابع للسينما الأفريقية الذي تحتضنه العاصمة اليونانية أثينا من 19 إلى 25 فبراير الجاري من خلال عرض ثـلاثة أفلام.

وكان الجمهور اليوناني على موعد مع الفيلم المغربي “وداعا كارمن” لمخرجه محمد أمين بنعمراوي ليلة 21 فبراير الجاري، تلاه عرض فيلم “زيرو” لنورالدين الخماري ليلة أمس الأول الأحد 22 فبراير، ليعرض مساء الليلة الثلاثاء 24 فبراير فيلم “يا خيل الله” لنبيل عيوش.

وفيلم عيوش الذي تنهي به المغرب الليلة مشاركتها في المهرجان، مقتبس من رواية “نجوم سيدي مومن” لماحي بينبين حول الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت الدار البيضاء عام 2003.

ويركز فيه المخرج على سيرة أخوين ورفاقهما محللا وضعهم الاجتماعي والمعيشي، إذ ترعرعوا في أجواء من البؤس المعمم في حي الصفيح “سيدي مومن” قرب الدار البيضاء، حيث يسيطر الحرمان والعنف والتخلف، ما يدفع بصبية لا تتسع لهم الحياة إلى التطرف والموت.

ويعتمد نبيل عيوش في الفيلم على صيغة في غاية الواقعية، حيث صوّر في مكان يشبه تماما المكان الذي نشأ فيه منفذو تلك التفجيرات، وعلى بعد خمسة كيلومترات منه، ومع ممثلين غير محترفين من سكان المكان المهمّش، وفاز “يا خيل الله” بعدة جوائز عبر المهرجانات الدولية.

وتعرض الأفلام المشاركة في المهرجان بمقر أرشيف السينما اليونانية وسط أثينا، بلغتها الأصلية مع حاشية سينمائية باللغة اليونانية. وينظم هذا الأسبوع السينمائي من قبل مجلس السفراء الأفارقة وبتعاون مع مؤسسة أرشيف السينما اليونانية.

وإلى جانب المغرب تم عرض عدد من الأفلام من كل من تونس ومصر وجنوب أفريقيا ونيجيريا وأنغولا والكونغو الديمقراطية وكينيا، خلال هذا الأسبوع السينمائي الذي ينتهي غدا الأربعاء 25 فبراير الجاري.

16