يتجسس علينا من خزائن غرف نومنا

السبت 2017/12/02
خيال متوغل في الذات الإنسانية

ميلانو (إيطاليا) - صدرت حديثا عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية “من الظل” للكاتب الإسباني خوان خوسيه مياس، وبترجمة أحمد عبداللطيف.

ومياس يعدّ من أبرز الكتاب الذين أعادوا المجد إلى الخيال في الرواية الإسبانية، وأحد منقذيها من فخ الكتابة المباشرة عن الحرب الأهلية، والتورّط التام في الواقع، إذ خلق بعوالمه الأصيلة قدرات فنية لتناول الواقع بطريقة مغايرة تماما، هادما هذا الجدار الوهمي بين الواقع والخيال، ومتوغلا في الذات الإنسانية نحو أكثر طبقاتها عمقا.

في روايته هذه، وبصدفة غريبة يتحول العالم إلى أمتار قليلة يسكنها البطل داخل خزانة ملابس، ومن هذا المكان الغريب يراقب عائلة غريبة. ومن هذا المكان يستحضر عالمه الخاص ويتعرف على العالم الخارجي الجديد عبر الاستماع.

كل ما هو يومي ومعتاد يكتسب أهمية قصوى في رواية “من الظل”، وكل التفاصيل الصغيرة التي ربما لا نوليها أهمية تغدو تمثيلات للعالم الكبير، حمالة لقضايا وأحداث متشعبة ومؤثرة.

من مكانه في الظل، يطرح البطل أسئلته الوجودية حول الاحتجاب، ويمرّ بتجربة صوفية لا مثيل لها. ومن هذا المكان الضيّق يقدم مفهوما أوسع للعالم، عبر تكنيك سردي مبتكر، ولغة شفافة كالماء.

ونذكر أن خوان خوسيه مياس أحد أشهر الأصوات السردية في اللغة الإسبانية، وصاحب رواية «العقل هو الظلال»، الفائزة بجائزة سيسامو 1975، وغيرها، وله أيضا عدد من المجموعات القصصية وقد ترجمت أعماله لأكثر من عشرين لغة.

15