يتواصل مسلسل "برلسكوني والمحاكم"

الخميس 2013/10/24
القضايا تؤثر على سجل برلسكوني السياسي

روما- قضت محكمة إيطالية بتخفيض النفقة التي يترتب على رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو برلسكوني، دفعها إلى طليقته فيرونيكا لاريو، من 3 ملايين إلى مليون و400 ألف يورو شهرياً.

وذكرت صحيفة «كوريري ديلا سيرا» الإيطالية أن محكمة بمقاطعة مونزا قررت تخفيض النفقة الزوجية إلى مليون و400 ألف يورو شهرياً، كما أشارت إلى أنه تم إدراج الأوضاع الاقتصادية على أنها أحد أسباب تخفيض النفقة الزوجية التي حددتها محكمة بميلانو.

ومن المتوقع أن تطعن لاريو، التي كانت زوجة برلسكوني لمدة 22 عاماً، بقرار المحكمة.

وكان برلسكوني خسر في نيسان/أبريل الماضي معركته ضد حكم يجبره على أن يدفع للاريو، نفقة بقيمة 3 ملايين يورو شهرياً، وهو ما قضت به الغرفة المدنية التاسعة بمحكمة ميلانو في كانون الثاني/يناير الماضي. وقضت المحكمة ببقاء منزل الزوجية، فيلا ماكاريو التي تقدر قيمتها بـ87 مليون يورو، بحوزة برلسكوني، وبعدم المساس بإمبراطوريته للأعمال.

وكان زواج الثنائي وصل إلى نهايته في 31 كانون الثاني/يناير 2007 حين نشرت الزوجة رسالة في صحيفة «لاريبوبليكا» عنوانها «كرامتي كامرأة» تشكو فيها من تصرّفات زوجها، وفي أيار/مايو 2009 تقدّمت بطلب الطلاق بعد اتهامه بإقامة علاقة مع نويمي ليتيسيا، التي كانت تبلغ من العمر 18 عاماً حينذاك، وبمعاشرة فتيات قاصرات.

ويستأنف برلسكوني حكماً صادراً بحقه في قضية «روبي غيت» التي يتهم فيها بدعارة القصّر مع الراقصة المغربية القاصر، كريمة المحروق، والتي حكم عليه فيها بالسجن 7 سنوات وحرمانه من شغل مناصب عامة طوال الحياة.

كما يخضع برلسكوني للتحقيق أمام نيابة نابولي بتهمة «شراء أو رشوة سيناتور» العام 2006 لإسقاط حكومة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، رومانو برودي.

وكانت محكمة في ميلانو قضت السبت الماضي بحرمان رئيس الوزراء الأسبق من تولي أي منصب عام لمدة عامين بعد إدانته في قضية احتيال ضريبي، ولأنه عضو في مجلس الشيوخ فلن يكون للقرار أثر فوري ويتوقف إسقاط عضويته من المجلس على تصويت في البرلمان يتوقع أن يجري في الشهر القادم.

وطلب محامو برلسكوني الذين يحق لهم الطعن في الحكم أمام المحكمة العليا بأن يكون الحظر لمدة عام وهو الحد الأدنى وفقا للقانون المعمول به في قضية ميلانو.

12