يد مصر تأمل في الحفاظ على اللقب القاري

الأربعاء 2018/01/17
ثقة وعزيمة

القاهرة – قال المدير الفني للمنتخب المصري لكرة اليد مروان رجب إن المنافسة على لقب البطولة الأفريقية في نسختها الجديدة، تعد الأقوى على الإطلاق نتيجة ظهور العديد من منتخبات القارة السمراء بمستوى جيد خلال الأعوام الأخيرة.

وتنطلق بطولة أفريقيا لكرة اليد في نسختها الـ23 من الغابون الأربعاء وتستمر حتى 28 من شهر يناير الجاري، وتنقسم المنتخبات المشاركة إلى مجموعتين، وأوقعت القرعة منتخبات تونس والغابون والجزائر والكاميرون والكونغو برازافيل، في المجموعة الأولى، بينما جاء المنتخب المصري في المجموعة الثانية مع منتخبات المغرب وأنجولا ونيجيريا والكونغو الديمقراطية.

بالتالي تشارك في البطولة أربعة منتخبات عربية هي مصر وتونس والجزائر والمغرب، وينحاز التاريخ لمنتخبات الشمال الأفريقي؛ تونس والجزائر ومصر، التي سيطرت على جميع الألقاب السابقة وعددها 22 لقبا، ولم يستطع أحد من منتخبات القارة السمراء مشاركتها في التتويج ولو لمرة واحدة، واكتفت منتخبات جنوب وغرب أفريقيا فقط بتحقيق مركز الوصافة في ثلاث مرات.

ويستهل منتخب مصر مبارياته اليوم أمام نظيره المغربي، ويرغب فراعنة اليد في الاحتفاظ باللقب، بعد أن فازوا بالنسخة الماضية التي استضافتها القاهرة عام 2016، لكن ذلك يصعّب المهمة على لاعبي منتخب مصر، لا سيما أن مجموعته تضم منتخبي المغرب ونيجيريا، وقد تغلب عليهما في النسخة الماضية بدور المجموعات، ما يعزز الرغبة في داخلهما في رد الاعتبار.

وإن لم يتحقق الفوز باللقب، وهو أمر مشروع لكافة المنتخبات المشاركة في البطولة، فإنه لا بديل عن المنافسة والقتال من أجل حصد أحد المراكز الثلاثة الأولى، وهي المؤهلة مباشرة إلى كأس العالم المقبلة (الدنمارك 2019).

منتخبات تونس والجزائر ومصر أحكمت السيطرة على الألقاب السابقة من بطولة أفريقيا لكرة اليد، واقتسمت المنتخبات الثلاثة 22 لقبا

وقدم منتخب مصر أداء جيدا في البطولة الماضية وفاز في جميع المباريات حتى اعتلى منصة التتويج، لكن تكرار ذلك مجددا يعتبر مهمة شاقة، لأن صعود الفراعنة إلى الدور التالي يعني احتمال مواجهة منتخبي تونس أو الجزائر، وهما من أقوى منتخبات القارة في اللعبة، كما أن تصريحات مروان رجب أكدت أن عدم الاستعداد الجيد قد يثير القلق.

وصرح رجب لـ”العرب” بأنه لم تتوافر للمنتخب مباريات ودية بالشكل الكافي، باستثناء بطولة لاتفيا الودية التي أقيمت في ديسمبر من العام المنقضي.

وأشار المدير الفني لمنتخب مصر إلى أن انشغال لاعبي المنتخب المحترفين بالخارج مع أنديتهم، أثر سلبا على معسكرات الإعداد التي أقيمت من أجل البطولة، وذلك بسبب عدم قدرة هؤلاء اللاعبين على الانتظام في العديد من المعسكرات.

واختار رجب 18 لاعبا للمشاركة في البطولة هم الحراس الثلاثة، كريم هنداوي ومحمد عصام ومحمد علي، ومعهم اللاعبون أحمد الأحمر وإسلام حسن وعلي زين ومحمد سند ومحمد ممدوح وعمر الوكيل وكريم أيمن ومهاب حسام وأبوالفتوح أحمد وممدوح طه ويحيى خالد ومحمد إبراهيم ومحمد رمضان وإبراهيم المصري ووسام نوار.

وقال مروان رجب إنه رغم الإعداد المتواضع فإن المنتخب سافر إلى الغابون من أجل المنافسة على اللقب مهما كانت الصعوبات، وتحدث عن الغيابات الموجودة في صفوف المنتخب التونسي بسبب الإصابات قائلا “لا يمكن الاعتماد على ظروف المنتخبات المنافسة في تحقيق الانتصار، لأن من يريد الفوز باللقب عليه أن يكون جاهزا لمواجهة أي منتخب”، كما يرى أن غيابات المنتخب التونسي لن تؤثر على مستواه القوي المعهود خلال منافسات البطولة، لأنه يمتلك عددا من اللاعبين أصحاب الخبرات الكبيرة.

وأوضح رجب أن المنتخب التونسي يعتبر خصما قويا للفراعنة في مشوار الحفاظ على لقبهم الأفريقي، لكن لاعبيه لديهم الإصرار على حصد كأس البطولة وإثبات تفوق كرة اليد المصرية في القارة السمراء.

وأحكمت المنتخبات العربية، وتحديدا منتخبات تونس والجزائر ومصر، السيطرة على الألقاب السابقة من بطولة أفريقيا لكرة اليد، واقتسمت المنتخبات الثلاثة 22 لقبا، ولم يتمكن أي من منتخبات جنوب وغرب القارة من الفوز باللقب ولو لمرة واحدة، وجاءت منتخبات الكاميرون وساحل العاج والكونغو في المركز الثاني، بواقع مرة واحدة لكل منتخب.

واقتنص المنتخب التونسي العدد الأكبر بواقع 9 ألقاب، بدأها بثلاثة تتويجات متتالية منذ إنطلاق البطولة في نسختها الأولى عام 1974، وفاز “نسور قرطاج” بآخر ألقابهم في نسخة عام 2012 التي أقيمت في المغرب، ويأتي المنتخب الجزائري في المركز الثاني من حيث عدد الألقاب، وله سبعة ألقاب بدأت في عام 1981 بخمسة تتويجات متتالية، بينما حقق المنتخب الجزائري آخر ألقابه في البطولة على أرضه في عام 2014.

ويحتل المنتخب المصري المركز الثالث في عدد مرات الفوز باللقب، وله ستة ألقاب بدأت في عام 1991 بعد سيطرة تامة لمنتخبي الجزائر وتونس، بينما حقق الفراعنة اللقب الأخير في النسخة الماضية على أرضه عام 2016، وهو سبب كاف أمام بقية عمالقة الشمال الأفريقي للقتال على حصد اللقب.

22