يريفان تنتقد إنكار أنقرة إبادة الأرمن

الجمعة 2014/04/25
اردوغان اعتذر للأرمن لكنه لم يستخدم مصطلح الابادة الجماعية

يريفان- اتهمت أرمينيا، الخميس، تركيا بمواصلة الإنكار التام لما تعتبره يريفان إبادة جماعية للأرمن إبان الحرب العالمية الأولى وذلك عقب بيان أكثر اتساما بروح المصالحة يأتي من أنقرة.

وقال فيجن ساركيسيان أحد مستشاري رئيس أرمينيا سيرج ساركسيان، إن “بيان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يعد قمة في اتقان الإنكار والطمس للإبادة الجماعية للأرمن”، بحسب ما نقله موقع “ريجنوم” الإلكتروني عنه.

واعتبر ساركيسيان أن المبادرة التركية احتوت كل الأطروحات الشهيرة لمثير الاضطرابات السياسية التركية، حيث وضعت الجلاد وضحيته في سلة واحدة مع تشويه القضية، على حد قوله.

وتأتي هذه الانتقادات اللاذعة بعد يوم من إصدار أردوغان بيانا بتسع لغات من بينها الأرمنية، الأربعاء، أعرب فيه عن تعاطفه مع من فقدوا حياتهم خلال الحرب وتعازيه لأحفاد الأرمن الذين توفوا.

وقال أردوغان، إن ملايين الأشخاص من جميع الأديان والعرقيات فقدوا حياتهم في الحرب العالمية الأولى”، مضيفا أن “المرور بأحداث ذات تداعيات غير إنسانية مثل تغيير الموطن إبان الحرب العالمية الأولى ينبغي ألا يمنع الأتراك والأرمن من انتهاج تصرفات تتسم بالتراحم والإنسانية.

ولم يستخدم أردوغان الذي خرج على محرمات معينة في بلاده حيث لا تناقش المأساة الأرمنية بشكل علني في الغالب عبارة الإبادة الجماعية.

كما أصدر الرئيس الأرمني سيرج ساركسيان بيانا قبيل مراسم إحياء ذكرى إبادة نحو مليون ونصف أرمني، أمس، حيث اعتبر أن الأرمن قتلوا لكونهم ببساطة أرمن.

وقال ساركسيان في البيان، إن “وريث الدولة العثمانية التركية (في إشارة إلى أردوغان) يواصل سياسة الإنكار التام وإننا على قناعة بأن إنكار الجريمة يؤكد الاستمرار المباشر في ارتكابها”.

ومع ذلك، أوضح الرئيس الأرميني أنه لا يكن العداء للمجتمع التركي، معربا عن تقديره للأتراك الذين ساعدوا الأرمن خلال أعوام الحرب.

يذكر أن تركيا تصر على أن عدد الأرمن الذين قتلوا إبان الحرب أقل من العدد الذي تتحدث عنه أرمينيا، فيما تعترف فرنسا ودول أوروبية أخرى بالإبادة الجماعية للأرمن.

5