يسقط الاستعمار

في كل الحالات يتطلب إسقاط الاستعمار عن أنفسنا سواء كان مسلطا من أشخاص يخضعوننا أو طاقات سلبية تتملكنا قرارا ذاتيا نابعا من اقتناع تام.
الثلاثاء 2018/10/09
اسقاط الاستعمار لتربية أطفال غير خانعين

"تبقي على خير آ فضيلة، يسقط الاستعمار” كلمات رددها الشاب الريفي “مقداد” في المسلسل التونسي “قمرة سيدي محروس” الذي يصور حقبة هامة من التاريخ التونسي تعود إلى أربعينات القرن الماضي.

أذنت الكلمات بتغيير حياة “مقداد” عندما هرب ليلة زفافه مع حبيبته “حلومة”، تاركا فضيلة المرأة الخمسينية الغنية المتسلطة ترقص وسط الحضور متنازلا بذلك عن الثروة والجاه.

وكما نهايات قصص الأطفال فقد “عاش مقداد وحلومة بعدها حياة بسيطة لكنها سعيدة”.

قصد مقداد بعبارة “يسقط الاستعمار” الاستعمار الفرنسي حينها لتونس والاستعمار النفسي الذي سلطته عليه فضيلة التي فرضت عليه الزواج بها.

إن الاستعمار يتجاوز الأوطان إلى الأشخاص ممثلين في نفسياتهم وأجسادهم.

وكما أن فك الاستعمار عن الأوطان يتطلب ثورة تقدم فيها التضحيات وتدفع فيها الدماء ثمنا للتحرر في أحيان كثيرة، فإن فك الاستعمار عن الأنفس يتطلب ثورة هو الآخر من نوع آخر.

فالزوجة التي تقرر التخلي عن زوجها الظالم وتضع حدا لسطوته عليها ضاربة بعرض الحائط كلام الناس حول التحمل لأجل الأطفال تسقط استعمارا لتربي أطفالا غير خانعين، لهم رأي وموقف وحياة مستقرة.

وذلك الموظف الذي تخلى عن وضعه الحالي المقبول لأنه ليس الأسوأ على كل حال، وتطلع إلى التفوق أسقط استعمارا أيضا لأجل مستقبل أفضل.

حتى ذلك السافل الذي تعلم أساليب الخنوع بهذه الحياة منذ نعومة أظفاره، لا سيما التملق للوصول إلى هدفه حين يقرر التخلي على ذلك فهو يسقط استعمارا لأجل الكرامة.

قِس على ذلك بقية المرافق الحياتية المختلفة، حيث يمكننا أن نسقط كل مظاهر الاستبداد الذي تغلغل في ذواتنا وحياتنا عميقا جدا بثورة نفسية.

والحقيقة أن الثورة النفسية، هي تلك المرحلة التي يصل إليها الإنسان وهو قادر أن يقول لذاته ولمجتمعه “لا” فتكون إرادة الإنسان وحدها هي التي تحدد أهدافنا لأن حياة بلا هدف لا تختلف كثيراً عن حياة باقي الحيوانات!

وتحيي الثورة النفسية الأنفس الميتة وقد تغير هذه الثورة حياتنا بل وحياة المجتمعات.

في كل الحالات يتطلب إسقاط الاستعمار عن أنفسنا سواء كان مسلطا من أشخاص يخضعوننا أو طاقات سلبية تتملكنا قرارا ذاتيا نابعا من اقتناع تام.

وكما قال مصطفى صادق الرافعي “إن لم تزد شيئاً على الدنيا كنت أنت زائداً عليها”.

24