يقين روسي من امتلاك داعش أسلحة كيميائية

السبت 2015/09/05
روسيا إلى تشكيل ائتلاف دولي للتصدي لإرهاب داعش

موسكو - طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة، بالإسراع إلى إنشاء ائتلاف دولي للتصدي للإرهاب الذي بات يجسده داعش، بعد يوم من تأكيد بلاده بأن التنظيم لديه أسلحة كيميائية، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وفي تغير ملحوظ للموقف الروسي، قال بوتين في مؤتمر صحفي على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي إنه ناقش مع الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه المبادرة خلال اتصال هاتفي، مشيرا إلى أنه يجري محادثات بشأن مثل هذا الائتلاف مع تركيا ودول في المنطقة.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا كشفت أمس الأول، عن معلومات تفيد حصول الدولة الإسلامية على وثائق علمية وتقنية لإنتاج الأسلحة الكيميائية إلى جانب سيطرته على منشآت بيولوجية في العراق وسوريا.

وأوضحت زاخاروفا أن التنظيم المتطرف عمل طيلة الأشهر الماضية منذ سيطرته على مدينة الموصل العراقية على جذب متخصصين أجانب ضمن مخططه التوسعي من أجل تطوير وتركيب وصناعة المواد الكيميائية المستخدمة في الأسلحة.

ويقول خبراء عسكريون إن استخدام مسلحي التنظيم خلال أعمالهم العسكرية للكيماويات اكتسب طابعا واسعا ومنهجيا وعابرا للحدود، وارتفع إلى مستوى تكنولوجي أعلى مع وجود تهديد بإمكانية اللجوء إلى الاستخدام الواسع للمواد الكيميائية العالية الجودة.

وبينما لم تعلق واشنطن على هذه المعلومات الروسية، رحج المراقبون أن تكون المخابرات الأميركية والبنتاغون لديهما علم بذلك. فكثيرا ما كان العسكريون الأميركيون يعلقون على ذلك بالقول بأنه لا يشكل مفاجأة بالنسبة لهم.

ويقول محلل الشؤون العسكرية الجنرال الأميركي المتقاعد مارك هيرتلينغ إن تأكيد فرضية امتلاك داعش للكيميائي بنيت على اختبارات ميدانية سابقة، فالبعض من عناصر التنظيم خدموا في حزب البعث العراقي ومن المؤكد أنهم يعلمون مناطق تخزين ذخيرة لم تعثر عليها القوات الأميركية لتدميرها.

يذكر أن مجلس الأمن تبنى في أغسطس الماضي، قرارا يسمح بتشكيل آلية تحقيق مشتركة بين كل من هيئة الأمم المتحدة ومنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية بهدف تحديد المسؤولين عن الهجمات التي شنت بغاز الكلور في الشرق الأوسط.

5