يمنيون يتشبثون بفرحة العيد لتخفيف أوجاع الحرب

انتعاش الأسواق اليمنية قبل حلول عيد الفطر رغم الظروف الاقتصادية الصعبة.
الأربعاء 2021/05/12
احتفالات بطعم الحرب

صنعاء – لم تمنع الحرب الطاحنة اليمنيين من التشبث بأي بارقة أمل تمنحهم فرصة للفرح والاحتفال بعيد الفطر.

وتسببت الحرب المستمرة منذ نحو سبع سنوات في أسوأ أزمة إنسانية يشهدها اليمن في تاريخه الحديث، حيث بات نحو 80 في المئة من سكانه يعتمدون بشكل كلي على المساعدات الإنسانية.

“الأسواق مليئة بالمواطنين مع اقتراب عيد الفطر.. كأننا نعيش في بلد خال من الحرب والأوجاع”، هذه كلمات أم عبدالله، ربة بيت في تعز أكبر محافظات اليمن سكانا (جنوب غرب)، تعليقا على حركة السوق مع اقتراب عيد الفطر.

ويحل عيد الفطر السابع على اليمنيين في ظل حرب وتوترات أمنية حادة، أوجدت أزمات إنسانية واجتماعية واقتصادية، أضعفت قدرة البلاد على الإيفاء بالتزاماتها.

وتفيد أم عبدالله بأن هناك “إصرارا من قبل الكثيرين على صنع فرحة العيد رغم الظروف الصعبة التي تعانيها معظم الأسر اليمنية”.

وتقول “نخرج إلى بعض الأسواق هذه الأيام وقد لا نستطيع التحرك بشكل سلس، بسبب ازدحام المواطنين الذين يشترون الملابس واحتياجات العيد، رغم الغلاء الجنوني في الأسعار”.

ويقول عمر صالح، وهو موظف في القطاع الخاص، ويقيم في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، إنه “بعد سنوات من الحرب يتشبث المواطن بالحياة، رغم الظروف القاتلة التي تعانيها البلاد”.

ويضيف صالح “هنا تجد الأسواق ممتلئة بالمستهلكين.. نشهد ازدحاما غير مسبوق، والكل يسعى إلى إدخال الفرحة لأسرته ونسيان كل المآسي والأحزان التي لم تسلم منها الغالبية العظمى”.

ويتابع صالح الذي لديه طفلان “تجد الأم والأب يتنقلون من سوق إلى آخر لعلهم يجدون لأولادهم ملابس بأسعار مناسبة، لكنهم يصدمون بجشع التجار والغلاء الفاحش الذي لم تشهده أسواق صنعاء من قبل”.ويضيف أن "الأب يكتفي بشراء ثوب واحد لكل طفل من أطفاله يتجاوز سعره 7 آلاف ريال (حوالي 12 دولارا) على أقل تقدير، في سبيل صنع الفرحة في عيد الفطر”.

استعدادات للاحتفال بالعيد
استعدادات للاحتفال بالعيد

وأدى ارتفاع نسب البطالة والفقر، وتراجع فرص العمل، إلى عدم قدرة المواطنين على توفير السيولة، فيما مبلغ 12 دولارا في سوق كاليمن يعتبر مرتفعا مقارنة بالأوضاع الاقتصادية والمالية في البلاد.

ويلفت صالح إلى أنه في المقابل “تجد شريحة داخل المجتمع تشتري ملابس فاخرة بأغلى الأثمان، وتشتري كل ما لذ وطاب من السوق وتعيش في حالة بذخ وتعال ليس له مثيل، وهذه الشريحة لا تتمنى توقف الحرب، فمن خلالها وصلت إلى ما هي عليه الآن”.

ويأتي استقبال اليمنيين لعيد الفطر، في ظل ارتفاع غير مسبوق لأسعار مختلف السلع خصوصا في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية، بسبب انهيار سعر صرف العملة المحلية.

ويتم صرف الدولار الواحد هذه الأيام بنحو 900 ريال في المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة، فيما سعره في المحافظات الخاضعة للحوثيين 600 ريال.

وقد كان الدولار الواحد يصرف قبل اندلاع الحرب بنحو 215 ريالا، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار أربعة أضعاف.

وتقول الكاتبة اليمنية المهتمة بالشؤون الاجتماعية افتخار عبده، إن عيد الفطر يأتي في ظل شكاوى غير مسبوقة من قبل معظم السكان من ارتفاع الأسعار.

وتضيف أن “الوضع أصبح مأساويا بشكل لا يصدق بسبب ارتفاع الأسعار وضعف القدرة الشرائية لمعظم السكان.. لكن هذا لم يمنع كثيرا من اليمنيين من الكفاح الدؤوب في سبيل صنع فرحة عيد الفطر”.

وتردف “من خلال متابعتي للواقع اليمني، وجدت الكثير من الناس يبتسمون وفي قلوبهم ألف غصة.. يكافحون باستمرار من أجل العيش مع فرحة العيد”.

وتوضح “لذا تجد الكثير من السكان يتزاحمون في الأسواق، لشراء الملابس واحتياجات العيد، كل على قدر دخله وقدرته المادية”.

“الشعب اليمني الصبور يثبت يوما بعد آخر أنه عصي على الانكسار، فكلما اتسعت أوجاع الحرب، تجد الكثير من الناس يتصدون لها بكل قوة، ولا ينسون أعيادهم الدينية وأفراحهم التي يصنعونها رغما عن آلام الصراع”.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو سبع سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 في المئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية؛ فمنذ مارس2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.