يمني يعود إلى الحياة بعد إعدامه رميا بالرصاص

الاثنين 2014/10/27
علي المنتصر قضى 11 سنة في السجن قبل تنفيذ حكم الإعدام

صنعاء – عادت الحياة إلى يمني أعدم بالرصاص في السجن المركزي في محافظة المحويت شمال غربي اليمن، حين استيقظ وهو ينزف دماً أثناء تغسيله.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن علي المنتصر (45 عاماً) قوله: “إن أقاربي طالبوا بالعفو من أولياء دم القتيل لكونه قُتل دون قصد مني، وأمضيت 11 سنة في السجن، لكنهم أصروا على تنفيذ حكم الإعدام، فما كان مني إلا توكيل أمري لله، وصليت ركعتين، وقرأت بعض آيات القرآن قبل تنفيذ إعدامي”.

وقالت صحف يمنية أنه في لحظة الإعدام، حدد الطبيب المختص مكان القلب، وخطط عليه من خلف جسد المحكوم عليه لتكون الرصاصات فيها، ثم أطلق الجندي المكلف بتنفيذ الحكم 3 طلقات في المكان المحدد، وانصرف، لكن ولي الدم أخبر الجندي أن المنتصر لا يزال يتنفس، فعاد وزاده طلقة رابعة، فسكن جسمه. وقال المنتصر أنه "تم إسعافه في مستشفى بصنعاء بعد تزويده بدم تبرّع به أهل الخير".

24