ينهون العشرة الطويلة بالطلاق

الخميس 2013/08/08
تزايد الاستقلالية المالية للنساء البريطانيات يعد من أكثر العوامل المشجعة لهذا القرار

لندن – كشفت دراسة رسمية الثلاثاء أن حالات الطلاق بين أوساط البريطانيين فوق 60 عاماً ارتفعت في إنكلترا وويلز مقارنة بمعدلاتها في العقد الماضي، وعلى النقيض من نظرائهم من الفئات العمرية الأخرى.

وقالت دراسة مكتب الإحصاءات الوطنية، ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إن جزءاً من تفسير أسباب هذه المشكلة يعود إلى أن عدد البريطانيين فوق سن الستين عاماً الآن يفوق أي وقت مضى، فضلاً عن تآكل وصمة العار على الذين يلجؤون إلى الطلاق، وتزايد الاستقلالية المالية للنساء البريطانيات.

وأضافت أن العام 1991 شهد 1.6 حالة طلاق لكل 1000 من الرجال البريطانيين المتزوجين فوق سن 60 عاماً، مقارنة بـ 2.3 حالة طلاق عن النسبة نفسها في عام 2011.

ووجدت الدراسة أن حالات الطلاق بين أوساط النساء البريطانيات المتزوجات فوق سن 60 عاماً ارتفعت من 1.2 حالة طلاق لكل 1000 متزوجة في عام 1991، إلى 1.6 حالة طلاق عن النسبة نفسها في عام 2011.

وأشارت إلى أن المعدلات الإجمالية للطلاق لجميع الرجال البريطانيين المتزوجين انخفضت من 13.6 لكل 1000 متزوج منهم، إلى 10.8 حالة طلاق خلال الفترة نفسها، في حين شهدت معدلاته الإجمالية بين أوساط النساء المتزوجات اتجاهاً مماثلاً للرجال.

وأظهرت الدراسة أن متوسط طول مدة الزواج بالنسبة إلى الرجال البريطانيين فوق عمر 60 عاماً الذي أقدموا على الطلاق كان 27.4 عاما، مقارنة بـ 31.9 عاما بين أوساط النساء البريطانيات من الفئة العمرية نفسها.

وقالت إن حالات الطلاق في إنكلترا وويلز بلغت 118 ألف حالة في عام 2011، من بينها 9500 حالة طلاق لرجال فوق عمر 60 عاماً، وبزيادة مقدارها 73 بالمئة عن معدلات الطلاق بين أوساطهم في عام 1991.

21