"يوتيوبر" لا رائد فضاء.. حلم أطفال اليوم

موقع يوتيوب يكشف عن وصول عدد مستخدمي المنصة إلى 1.9 مليار مستخدم نشط شهريا، وهذا الرقم لا يشمل الأشخاص الذين يدخلون على الموقع دون إنشاء حساب.
الثلاثاء 2019/07/23
اليوتيوبر الناجح يتمتع بشهرة كبيرة

لندن- أكد مسح دعمته شركة “ليغو” للاحتفال بإطلاق مهمة الفضاء أبولو لهبوط أول بشري على القمر قبل 50 عاما، وشمل نحو 3000 طفل في الولايات المتحدة وبريطانيا والصين أن ثلثي الأطفال في هذه البلدان الثلاثة يرغبون في أن يصبحوا “يوتيوبر” عندما يكبرون.

و”يوتيوبر” هو اسم يطلق على صناع المحتوى على موقع المقاطع المصورة يوتيوب. ويتمتع اليوتيوبر الناجح بشهرة كبيرة قد تدر عليه كثيرا من المال لقاء المقاطع المصورة التي ينشرها عبر حسابه.

وكشف موقع يوتيوب المملوك لشركة غوغل في مؤتمره العام الماضي عن وصول عدد مستخدمي المنصة إلى 1.9 مليار مستخدم نشط شهريًا، وهذا الرقم لا يشمل الأشخاص الذين يدخلون على الموقع دون إنشاء حساب.

وأشار المسح إلى أن النتائج بين الأطفال في أميركا وبريطانيا في ما يتعلق بالوظائف التي يحلم الأطفال في تحقيقها، تشابهت إلى حد كبير، وجاءت كالتالي: يوتيوبر، معلم، رياضي، موسيقي، ورائد فضاء.

يوجد على موقع يوتيوب، الوجه الأكبر للمؤثرين الصغار
يوجد على موقع يوتيوب، الوجه الأكبر للمؤثرين الصغار

ولا تزال وظيفة رائد الفضاء الأكثر تفضيلا لدى أطفال الصين، يتبعها وظائف: معلم، موسيقي، رياضي، يوتيوبر.  ولم يمل الأطفال لأن يصبحوا رواد فضاء بنسب كبيرة إلا في الصين، ولعل ذلك لاختلاف أنظمة التعليم والاهتمام بتكنولوجيا الفضاء.

وأجمع غالبية الأطفال المشاركين في المسح على أن البشر سيعيشون في الفضاء أو في كواكب أخرى. وقبل 50 عاما استطاعت ناسا أن تلهم أجيالا من الأطفال بالطموح ليكونوا رواد فضاء، فربما تحتاج ناسا إلى مهمة أخرى لتعيد هذا الحلم إلى مخيلاتهم، ينصح المسح.

وتبعا لما ذكرته مجلة فوربس الأميركية، يوجد على موقع يوتيوب، الوجه الأكبر للمؤثرين الصغار، حسابات للألعاب مثل رايان تويز ريفيو (Ryan Toys Review) التي كسب نجمها الصغير 22 مليون دولار أميركي في عام.

وتريد العلامات التجارية أن تعمل مع الأطفال للأسباب نفسها التي يريدون من أجلها العمل مع شخصيات مواقع التواصل الاجتماعي الأكبر. ويمتلك يوتيوب قواعده الإرشادية الخاصة لإعلانات الأطفال، لكن غالبا ما يكون ضبطها صعبا.

19