يوتيوب بوابة التغيير بالنسبة للشباب السعودي

السعوديون يقودون منعطفا فريدا من نوعه حيث كسروا حدود الأعراف الاجتماعية المحافظة من خلال موقع يوتيوب.
السبت 2017/07/08
آراء حرة

الرياض - حافظ السعوديون على تصدرهم العالمي لأعلى معدل مشاهدة يوتيوب للفرد في أي بلد في العالم، للعام الثالث على التوالي وفقا لإحصاءات أصدرتها “Tubular Labs”.

والسعودية هي أكبر مستهلك لمحتوى اليوتيوب بمعدل 90 مليون مشاهدة يوميا، وأكدت إحصاءات شركة غوغل أن عدد المشاهدات في السعودية يزداد سنويا بنسبة ‎ 80في المئة‎، وتشير التقديرات إلى أن سبعة ملايين من ناشطي الإنترنت في السعودية على منصة يوتيوب قاموا برفع فيديو واحد على الأقل في موقع يوتيوب.

ويشرح بيتر ساليسبري زميل مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز تشاتام هاوس، أن السعودية تواجه اليوم منعطفا فريدا من نوعه حيث بدأ المواطنون –لا سيما النخبة منهم– بكسر حدود الأعراف الاجتماعية المحافظة.

سمحت وسائل التواصل الاجتماعي للشباب السعودي بالتفاعل بأشكال كانت مستحيلة من قبل في بلد جرى العُرف أن يتم فيه ضبط النقاش من خلال مراسيم رسمية ومن خلال الموروث الثقافي ويحظر فيه الاختلاط بين الجنسين.

والسعوديون من أنشط الشعوب العربية استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي التي تعد من بين أهداف رؤية السعودية 2030 التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وكان أبرز الأمثلة على ذلك في الآونة الأخيرة خطط الإصلاح الواردة في تلك الرؤية التي استُخدم فيها موقع تويتر إلى جانب وسائل الإعلام التقليدية في رسم التوقعات واستحداث الهاشتاغات التي تصاغ من خلالها العبارات الرئيسية محور النقاش.

وتسعى السعودية لتعزيز قطاع الترفيه فيها في إطار خطة إصلاح اقتصادي واجتماعي ترمي إلى خلق المزيد من الوظائف وتقليص اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

كما شهد أول مهرجان “يوتيوب فان فيست” ُنظم في السعودية في مارس الماضي إقبالا كبيرا من الجمهور العريض لوسائل التواصل الاجتماعي في السعودية.

وقالت ديانا بدار رئيسة فريق شراكات الفيديو على يوتيوب في الشرق الأوسط، إن هناك سببا منطقيا لاختيارهم جدة كمكان لتنظيم مهرجان “يوتيوب فان فيست”. وأوضحت ديانا بدار أن منصة يوتيوب زادت بنسبة 50 بالمئة في 2016 مقارنة مع 2015.

ويستهلك الناشطون في السعودية ثُلث الوقت الذي يُقضى في مشاهدة يوتيوب في العالم العربي.

يذكر أن إحصاءات “Tubular Labs” أظهرت أن عددا كبيرا من النساء السعوديات بالتحديد، استخدمن يوتيوب للتعبير عن آرائهن، حتى أصبحت الفيديوهات التي يقمن بنشرها تحظى بشعبية كبيرة، ما رفع معدل استهلاك المحتوى المرتبط بالإناث في السعودية بنسبة 75 بالمئة منذ العام الماضي، وفقا لغوغل.

السعوديون من أنشط الشعوب العربية استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي

وقد توجهت الشابة السعودية، الجوهرة ساجر البالغة من العمر 25 عاما، إلى استخدام يوتيوب لتدوين فيديوهات ترتبط بوضع الماكياج وأساليب اللايف ستايل الأخرى، حتى أصبح لديها اليوم حوالي نصف مليون متابع على قناتها.

وتُعتبر ساجر من بين عدة نساء سعوديات حققن نجاحا كبيرا على اليوتيوب ليصبحن رائدات في مجالهن بالتدوين عبر الإنترنت، ويحطمن أرقاما قياسية في أعداد المتابعين. ولكن الأمر لم يكن سهلا في البداية، إذ أن الكثير من هؤلاء المدونات ترددن في بداية مشوارهن بالظهور أمام الكاميرا.

تقول حصة العواد التي تظهر بالنقاب في فيديوهاتها بعنوان “ميفا فلاورز” لنصائح الجمال، إنها في بداية مشوارها كانت تخشى الظهور على الشاشة إذ “نادرا ما كانت تظهر فتاة سعودية على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية للتحدث في هذه الأمور، ولكن مع مرور الوقت تلاشى شعوري بالخوف بفضل دعم عائلتي لي”.

ورغم عدم كشفها عن وجهها منذ تأسيس مدونتها على يوتيوب إلا أن الصفحة لا تزال تستقطب أعدادا كبيرة من المتابعين وصلت إلى أكثر من 494 ألف متابع حتى الآن.

كذلك آمال المزرياحي مدونة الطبخ من أصول مغربية والتي نادرا ما يظهر وجهها في فيديوهاتها، تتمتع بأكثر من 300 ألف متابع على صفحتها التعليمية في يوتيوب. وتقول آمال “التزمت بتسجيل صوتي فقط بينما ركزت الكاميرا على يدي. والحمد لله، الناس أعجبتهم القناة وقاموا بمتابعتي، دون أن يظهر وجهي في الفيديوهات، وهذا شيء أسعدني كثيرا لأن التركيز حينها سيكون على العمل الذي أقوم به”.

ولكن في مقابل الكثير من المدونات السعوديات اللواتي لا يظهرن بوجوههن أمام الكاميرا، لم تترد هتون قاضي بقرارها أن تصبح وجه الكوميديا النسائية في السعودية، بأكثر من 314 ألف متابع لبرنامجها الساخر “نون النسوة”.

وتشرح هتون أنها أرادت اغتنام الفرصة لبدء برنامجها بعد أن لاحظت النقص الكبير في تسليط الضوء على وجهة نظر المرأة في البرامج السعودية، مضيفة أنها حرصت منذ اللحظة الأولى على ألّا تنتج محتوى يسبب الإهانة لأي أحد، لذا تبتعد عن مناقشة المواضيع السياسية والدينية، وتلتزم بتسليط الضوء على المواضيع الاجتماعية.

أما نجود الشمري مدونة الكوميديا واللايف ستايل على يوتيوب، فقد عرضت هويتها وحياتها على يوتيوب، ما عرّضها في بداية مشوارها إلى الكثير من الانتقادات كونها امرأة تظهر أمام الكاميرا على يوتيوب.

وتقول الشمري إنها تعرضت لهجوم وانتقادات كبيرة ممن حولها حتى أن أشقاءها فقدوا بعض أصدقائهم بسبب ذلك.

لكن رغم ذلك لم تستسلم، إذ كان هناك أيضا الكثير من الأشخاص الذين قدموا لها الدعم، ما جعل صفحتها تستقطب أكثر من مليون متابع لتصل إلى قائمة “تيوبيولار لابز،” والتي ضمت خمس شخصيات سعودية نسائية من بين الأكثر تأثيرا على يوتيوب.

19