يوتيوب يحذف 58 مليون فيديو حرضت على العنف والكراهية

الفيديوهات التي تم حذفها تشمل نحو 7.8 ملايين فيديو نشرها أفراد إلى جانب 1.6 مليون فيديو من قنوات يوتيوب.
الاثنين 2018/12/17
تسريع وتيرة حذف الفيديوهات

القاهرة - كشف موقع يوتيوب لبثِّ تسجيلات الفيديو على الإنترنت عن تسريع وتيرة حذف الفيديوهات التي تنتهك سياسات النشر الخاصة. وبحسب الموقع، فقد تم حذف نحو 58 مليون فيديو خلال الفترة الممتدة من يوليو إلى سبتمبر الماضيين بسبب انتهاكها قواعد النشر التي تستهدف منع نشر الفيديوهات المسيئة التي تحرض على العنف والكراهية والتمييز وغير ذلك.

وتشمل الفيديوهات التي تم حذفها، نحو 7.8 ملايين فيديو نشره أفراد إلى جانب 1.6 مليون فيديو من قنوات يوتيوب. وأشار موقع يوتيوب في الوقت نفسه إلى حذف أكثر من 224 مليون تعليق مسيء خلال الشهور الثلاثة.

ونقل موقع «سي نت دوت كوم» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن بيان لموقع يوتيوب القول «لن نتهاون في حربنا ضد الأشرار على منصتنا ولا في جهودنا لحذف المحتوى المسيء قبل عرضه… نعرف أنه ما زال هناك المزيد من العمل الذي يجب إنجازه ونواصل الاستثمار في البشر والتكنولوجيا لحذف المحتوى المخالف بسرعة».

وأشار يوتيوب المملوك لشركة خدمات الإنترنت الأميركية غوغل إلى أن أكثر من 90 في المئة من القنوات و80 في المئة من الفيديوهات التي تم حذفها في سبتمبر الماضي تنتهك سياسات يوتيوب الخاصة بالفيديوهات المزعجة أو المحتوى الإباحي. في الوقت نفسه، فإن 10.2 في المئة من الفيديوهات التي تم حذفها تمثل خطورة على سلامة الأطفال.

يُذكر أن يوتيوب يعتمد على برامج الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي والرقابة البشرية لحذف الفيديوهات المسيئة قبل انتشارها على الموقع. وذكرت شركة يوتيوب أن 74.5 في المئة من الفيديوهات المحذوفة حددها النظام الآلي خلال الفترة الممتدة من يوليو إلى سبتمبر الماضيين، وتم حذفها قبل أن يشاهدها أحد.

يذكر أن موقع يوتيوب يعاني في الفترة الأخيرة حيث أعلن أنه سيتحقق من مصدر المشكلة التي تسببت في منع الكثير من المستخدمين من الوصول إلى الموقع والاستمتاع بالفيديوهات، واعتذر الموقع المملوك لشركة غوغل لمستخدميه عن هذا العطل.

وقال يوتيوب في شهر أكتوبر “شكرًا على الإبلاغ عن المشاكل المتعلقة بالوصول إلى يوتيوب وYouTube TV وYouTube للموسيقى، نحن نعمل على حلها وسوف نعلمك إذا تم حل هذه المشكلة”.

وأثار تعطل يوتيوب ضيق المستخدمين حول العالم، وأصبح موقع الفيديوهات هاشتاغا على موقع تويتر، بعد تزايد التساؤلات حول أسباب عجز الكثيرين عن الوصول إلى الفيديوهات، إذ أعرب المواطنون من مختلف البلدان، بما في ذلك إندونيسيا وأستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة عن استيائهم من انقاطع الخدمة.

ويشار أيضا إلى أن موقع يوتيوب تعطّل في الكثير من المرات بسبب قيام أعوان الصيانة التابعين للشركة بفحص محتويات الفيديوهات الممنوعة والتي تحرّض على الكراهية أو تحمل رسائل غير أخلاقية.

18