يورانيوم النيجر كثير من الاشعاع وقليل من المال

الثلاثاء 2013/12/10
النيجر تسعى للاستفادة من ثروة اليورانيوم المهدورة

نيامي - تبقى دولة النيجر واحدة من أفقر الدول حول العالم رغم أنها تعتبر المنتج الأوّل لليورانيوم. وقد قالت السلطات في هذا البلد في الأيام الفارطة أنها تعتزم إجراء مفاوضات جديدة مع الشركة الفرنسية «أريفا» التي تستغل الجزء الأكبر من ثروتها في اليورانيوم. وتعوّل النيجر على ازدياد الطلب العالمي على اليورانيوم للضغط على السلطات الفرنسية من أجل تحسين شروط التعاقد.

وكثفت فرنسا خلال الأيام القليلة الماضية جهودها للحفاظ على استثماراتها في مناجم اليورانيوم بالنيجر التي أعلنت امتعاضها من الاحتكار الفرنسي. ويقول محللون إن تدخل الفرنسيين في المنطقة ككل عسكريا لحماية شعوب المنطقة من تغلغل الميليشيات المتشددة جعل مختلف الحكومات التي تعاقبت على النيجر في محل ضعف نتج عنه تسليم شبه كلي للثروة الطبيعية للبلاد.

ورغم الكميات الهائلة من اليورانيوم في مناجم النيجر فإن مساهمته ووفقا لأرقام رسمية لا يتجاوز الخمسة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. ما يؤشر إلى أن البلد مقدم على مفاوضات شاقة مع الجانب الفرنسي لتحقيق مؤشرات أعلى وينتهي عقد الشركات الفرنسية مع نهاية العام الجاري.

2