يورينتي يحلم بتقمص زي "الماتادور" في المونديال

الاثنين 2014/01/27
يورينتي ينتظر ترجمة تألقه مع منتخب بلاده

روما - يتطلع فرناندو يورينتي مهاجم يوفنتوس إلى المشاركة مع منتخب “اللاروخا” في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، الصيف المقبل، بعد تألقه مع الفريق المدافع عن لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وسجل يورينتي تسعة أهداف في الدوري هذا الموسم وهدفه الخامس في خمس مباريات بعدما قابل بضربة رأس كرة عرضية من ستيفان ليختشتاينر، ليتمكن يوفنتوس بعشرة لاعبين من التعادل مع لاتسيو. وقال يورينتي “كانت لعبة رائعة لأن ستيفان أرسل كرة عرضية متقنة وهذا ما كنا نحتاج إليه. لم يكن بوسعنا أن نفعل ذلك في الشوط الأول”.

ويعيش يورينتي حالة من التألق بعد انتقاله إلى يوفنتوس في بداية الموسم الجاري، قادما من أتلتيك بيلباو وأصبح المهاجم الأساسي في تشكيلة ناديه إلى جوار الأرجنتيني كارلوس تيفيز. ولم تكن بداية يورينتي قوية إذ احتاج لعدة أسابيع حتى يصل إلى مستواه الحالي، لأنه كان يفتقد حساسية المباريات في ظل جلوسه على مقاعد البدلاء معظم منافسات الموسم الماضي في بيلباو.

وثارت تكهنات في بداية الموسم بأن يوفنتوس يفكر في بيع المهاجم الأسباني في يناير، لكن المدرب أنطونيو كونتي تمسك به. وقال كونتي في سبتمبر الماضي “إنه لم يلعب كثيرا لمدة عام واحد ويحتاج لبعض الوقت للوصول إلى قمة مستواه”.

ومع تألق يورينتي قطع يوفنتوس خطوات مهمّة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري لكن المهاجم الأسباني يتطلع الآن إلى الانضمام لتشكيلة بلاده في نهائيات كأس العالم بالبرازيل. ويواجه يورينتي منافسة قوية في المنتخب الأسباني مع فرناندو توريس مهاجم تشيلسي وألفارو نغريدو مهاجم مانشستر سيتي وروبرتو سولدادو مهاجم توتنهام هوتسبير وكذلك دييغو كوستا هداف أتليتيكو مدريد والمخضرم ديفيد فيا. وقال يورينتي "في كرة القدم يمكن أن يحدث أي شيء. أعلم أني في حاجة إلى العمل بجدية كبيرة حتى أشارك في كأس العالم وأهم شيء حاليا، هو مواصلة الانتصارات مع يوفنتوس".

يوفنتوس الذي توقف مسعاه لتحطيم الرقم القياسي بـ17 فوزا متتاليا، بتجنبه هزيمته الثانية في غضون 5 أيام، يدين ليورينتي

وأكد الأسباني فرناندو يورنتي مهاجم يوفنتوس الإيطالي، أن الجهد الذي بذله لتحسين أدائه بدأ يؤتي بثماره، وذلك بعد المستوى الجيّد الذي قدمه في الفترة الأخيرة. وقال يورنتي: “لقد بذلت جهدا كبيرا والآن بدأت أرى ثمار هذا الجهد. أنا أتوق لمواصلة العمل وتحسين أدائي مع كل مباراة”.

واستبعد المهاجم الأسباني إمكانية رحيله عن يوفنتوس خلال موسم الانتقالات الشتوية المقبل، مثلما تردّد في بعض وسائل الإعلام مؤخرا. كما أعرب يورنتي عن ثقته في أنه قادر على النجاح في الدوري الإيطالي وفي مساعدة نادي "السيدة العجوز" على التتويج بدرعه الثالث على التوالي في الكالتشيو، وحينها سيصبح إنجازا لم يحققه يوفنتوس منذ عام 1936.

من ناحية أخرى أوقف لاتسيو مسلسل انتصارات يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر عند 12 مباراة على التوالي، وذلك بالتعادل معه 1-1، في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي على الملعب الأولمبي في روما، وعاد يوفنتوس بنقطة بطعم الفوز خصوصا أنه أكمل اللقاء بعشرة لاعبين أمام مضيفه لاتسيو منذ الدقيقة 26 بعد طرد حارسه وقائده جانلويجي بوفون لحصوله على بطاقة حمراء بعد أن أسقط الألماني ميروسلاف كلوزه داخل المنطقة، متسببا في ركلة جزاء نفذها أنتونيو كاندريفا بنجاح.

ويدين يوفنتوس الذي توقف مسعاه لتحطيم الرقم القياسي الذي يعتبر الأطول في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى وقدره 17 فوزا متتاليا حققه إنتر ميلان خلال موسم 2006-2007، بتجنبه هزيمته الثانية في غضون 5 أيام، بعد أن خرج، الثلاثاء، من مسابقة الكأس على يد ممثل العاصمة الآخر روما (0-1)، والثانية له في الدوري هذا الموسم بعد تلك التي تلقاها في 20 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أمام فيورنتينا (2-4)، إلى الأسباني فرناندو يورنتي الذي أدرك له التعادل بكرة رأسية رائعة إثر عرضية من السويسري شتيفان ليخشتاينر.

ويمكن القول إن الحظ وقف إلى جانب "السيدة العجوز" لأنه كان بإمكان لاتسيو الخروج بالنقاط الثلاث لولا الحارس البديل ماركو ستوراري، الذي دخل بدلا من الغاني كوادوو أسامواه بعد طرد بوفون، إذ “تعملق” في إنقاذ هدف محقق بالرأس لكلوزه بمساعدة العارضة، ثم تدخل القائم الأيسر للوقوف في وجه السنغالي البديل بالدي دياو كيتا. ورفع يوفنتوس رصيده إلى 56 نقطة في الصدارة بفارق 6 نقاط عن ملاحقه روما، فيما أصبح رصيد لاتسيو 28 نقطة في المركز التاسع مؤقتا.

22