يوغا أسانا تعزز التوازن بين الحركة والمقاومة

رياضة تساعد على تقوية العضلات وتحفيز الذهن على التركيز في نجاح الحركة والابتعاد عن الضغوط اليومية.
الأحد 2018/04/08
تقوية الجسم وزيادة مرونته

لندن - الأسانا هي أحد فروع اليوغا الثمانية وهي تعني الوضعية أو الشكل ويتم التركيز فيها على التمارين والوضعيات.

 تهدف يوغا أسانا إلى تحقيق التوازن بين الحركة والمقاومة، فتحمل الجسد على القيام بالوضعيات بشكل صحيح والحفاظ عليها لأطول وقت ممكن، دون التعرض للسقوط أو الإصابة. تساعد هذه العملية على تقوية العضلات وتحفيز الذهن على التركيز في نجاح الحركة والابتعاد عن الضغوط اليومية.

تستخدم في اليوغا أوضاع معينة تسمى (أسانا) وتقنيات معينة في التنفس تسمى (براناياما) بهدف دمج الروح والجسد والعقل في تناغم، فبالنسبة إلى الجسد هناك الكثير من الوضعيات المختلفة التي تعزز قوته ومرونته.

وبالنسبة إلى العقل، يساعد التمرين على الوصول لحالة تركيز شديدة على أجزاء معينة من الجسم أو أفكار معينة تساعد في الوصول إلى مرحلة من الهدوء والسكينة.

 أما بالنسبة إلى الروح فيصل المدرب إلى حالة روحية عالية من خلال تقنيات التنفس الخاصة أثناء التمرين والتي تهدف إلى التحكم في مسارات الطاقة وتوازنها في الجسم.

 وتقول المختصة في رياضة اليوغا، إيما دسبري، “عندما اتجهت لأول مرة إلى خليج بايرون في أستراليا لكي أستمتع بجلسات اليوغا بعد عام من ممارستي لها، مررت بتجربة لن أنساها أبدا أثناء حصة اليوغا التي كانت مدتها ساعتين. خلال العشرين دقيقة الأخيرة المخصصة لتمارين الاسترخاء، شعرت بهدوء تام دون موسيقى ودون أي عوامل تشتيت، دون أي شيء. لقد كانت أطول 20 دقيقة مررت بها في حياتي كلها أو على الأقل هذا ما شعرت به في ذلك الوقت”.

وأضافت “تحسنت قدرتي على الاسترخاء إلى حد كبير ولكنني لم أكتشف متعة اليوغا إلا حين قمت بالمساعدة في دورة تدريبية بوادي جوفيندا بسيدني واكتشفت أيضا وقتها مزايا اليوغا نيدرا.

ممارسة التأمل خلال جلسات اليوغا، تؤدي إلى تغير نفسي يطلق عليه “استجابة الاسترخاء” يساعد على ضبط ضغط الدم وضربات القلب ومعدل التنفس واستهلاك الأكسجين ومستويات الأدرينالين ومستويات هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر.

ووجدت دراسة أميركية أن تمارين اليوغا تخفف الألم المزمن في الجزء السفلي من الظهر، ولا تقتصر فوائد هذه التمارين على تقوية عضلات الظهر فقط، بل تشمل عضلات البطن وتخفف الضغط على العمود الفقري.

ممارسة التأمل خلال جلسات اليوغا، تؤدي إلى تغير نفسي يطلق عليه "استجابة الاسترخاء" يساعد على ضبط ضغط الدم

وقال الباحثون إن ممارسة اليوغا تقوي الجسم وتزيد من مرونته وتساعد أيضا على التوازن.

وفي هذا السياق قال رئيس قسم طب العظام بمستشفى توماس جيفرسون تود ألبرت “تبيّن لي أن اليوغا تخفف بشكل كبير الأوجاع في أسفل الظهر”، داعيا المرضى الذين يشكون من هذه المشكلة إلى الاستمرار في ممارستها لأن التوقف عن ذلك يضعف عضلات الظهر ويجعل الألم مزمنا.

ووفق موقع “هلث داي نيوز” فقد قسّم باحثون أميركيون مجموعة من المرضى يبلغ عددهم 90 شخصا تتراوح أعمارهم ما بين 23 و66 سنة ويعانون من وجع الظهر بشكل خفيف أو معتدل إلى مجموعتين من أجل معرفة تأثير تمارين اليوغا على الذين يمارسون هذه الرياضة.

ومارست مجموعة من هؤلاء تمارين اليوغا لتسعين دقيقة مرتين في الأسبوع لمدة ستة أشهر، فيما استمرت المجموعة الثانية في تناول العلاجات الاعتيادية للتخفيف من حدة هذه الحالة
كالسابق.

وحسب الدراسة، التي نشرت في مجلة سباين (العمود الفقري)، فإن الذين مارسوا تمارين اليوغا من المجموعة الأولى لمدة ستة أشهر لاحظوا تراجعا ملحوظا في حدة الألم الذي يشعرون به في أسفل الظهر، مقارنة بنظرائهم الذين استمروا في تناول العلاجات التقليدية للألم مثل الحبوب وغير ذلك، كما تحسنت نفسيتهم، بحيث لم يشك سوى القليل منهم من الكآبة.

وفي هذا الإطار قالت ماري لو غالانتينو، أستاذة العلاج الفيزيائي في كلية ستوكتون بنيوجرسي، إن نتائج هذه الدراسة تؤكد الدراسات السابقة بشأن فوائد اليوغا وخاصة للنساء اللواتي تخطين مرحلة الطمث والمصابات بهشاشة العظام.

وأشارت إلى أن هذه التمارين لا تقوّي عضلات ظهر النساء وتخفف الآلام في أسفل الظهر فقط، بل ربما تحسّن أمزجة اللواتي يعانين من سرطان الثدي.

فوائد تمرين اليوغا:

*موازنة الهرمونات وبالتالي تنظيم معدل الحرق في الجسم.

*يقوي العضلات والمفاصل والعظام.

*يحافظ على صحة أعضاء الجسم من خلال تزويدهم بالدم.

*ينظم الجهاز العصبي والجهاز الهضمي.

* يشد الجسم.

* يحافظ على ضغط الدم و يسيطر عليه.

*يمكن أن يشفي بعض الأمراض المزمنة مع ممارسة منتظمة.

* يحسن صحة القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي.

18