يوفنتوس ولاتسيو في الواجهة وروما يتربص

السبت 2014/01/25
يوفنتوس من أجل الابتعاد في القمة

روما - ستكون الأنظار شاخصة إلى ملعب “أولمبيكو” في العاصمة روما، حيث تقام قمة المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم بين لاتسيو التاسع ويوفنتوس المتصدر وحامل اللقب، اليوم السبت.

ويتربص روما الثاني ونابولي الثالث بفريق “السيدة العجوز”، الأول عندما يحل ضيفا على فيرونا السادس، غدا الأحد، في ختام المرحلة، والثاني عندما يستضيف كييفو السادس عشر اليوم في افتتاحها. ويبتعد يوفنتوس بفارق 8 نقاط عن روما و12 نقطة عن نابولي.

وضمن المباراة الأولى، تكتسي لقاءات الفريقين أهمية وندية كبيرتين ولا تخضع لحسابات المستويات وإن كان فريق “السيدة العجوز” حسم مبارياته الأربع الأخيرة مع لاتسيو في معقل الأخير لصالحه آخرها 4-1 في الكأس السوبر و4-0 في الدوري في أغسطس الماضي.

وعانى لاتسيو منذ بداية الموسم قبل أن تتحسن نتائجه في الآونة الأخيرة بعد التعاقد مع المدرب الجديد إدواردو ريا، حيث حصد 7 نقاط في 3 مباريات على رأس إدارته الفنية منذ إقالة مدربه السابق فلاديمير بتكوفيتش.

في الجهة المقابلة، يعود يوفنتوس إلى ملعب الأولمبيكو للمرة الثانية على التوالي بعدما خسر، الثلاثاء الماضي، أمام الفريق الثاني للعاصمة، روما 0-1 في مسابقة كأس إيطاليا وخرج خالي الوفاض منها. ويضرب يوفنتوس بقوة في الدوري المحلي، حيث حقق 12 فوزا متتاليا حتى الآن خوّل له الابتعاد في الصدارة برصيد 8 نقاط.

يمني نابولي النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات، بعد سقوطه في فخ التعادل في المرحلة الماضية، وإنعاش آماله في المنافسة على اللقب

وتعود الخسارة الأخيرة ليوفنتوس في الدوري إلى 20 أكتوبر الماضي، عندما سقط أمام مضيفه فيورنتينا 2-4، قبل أن ينجح روما، الثلاثاء، في إيقاف سلسلته دون خسارة في مختلف المسابقات والتي كانت في 11 ديسمبر الماضي، عندما سقط أمام مضيفه قلعة سراي التركي 0-1 في الجولة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا والتي ودعها من الدور الأول. ويسعى يوفنتوس إلى استعادة نغمة الانتصارات بسرعة من أجل تعزيز حظوظه في الاحتفاظ بلقب الكالشيو للعام الثالث على التوالي خاصة وأنه أولوية الفريق هذا الموسم، حسب ما أعلنه كونتي قبل أسبوعين في دبي.

من جهته يأمل لاتسيو في استغلال ظروف يوفنتوس لتحقيق الفوز وتسلق المراتب، وقال مهاجمه الدولي الألماني ميروسلاف كلوزه: “يوفنتوس فريق رائع ويملك مدربا رائعا تكتيكيا… لكن علينا العمل جيّدا في الأيام القليلة المقبلة لأننا نشعر أنه بإمكاننا الحصول على نقاط في هذه المباراة”. وأضاف “مفتاح الفوز سيكون تفوقنا في المواجهات الثنائية وبقليل من الحظ بإمكاننا الخروج بنقطة التعادل أو أكثر”. وفي المباراة الثانية، يمني روما النفس بمواصلة صحوته وتحقيق الفوز الثالث على التوالي محليا خاصة أنه يدخل المباراة بمعنويات عالية عقب رد اعتباره من يوفنتوس في مسابقة الكأس. ويأمل روما في استغلال المعنويات المهزوزة لهيلاس فيرونا بعد خسارتين متتاليتين، مع تمني تعثر يوفنتوس لتقليص الفارق وإنعاش آماله في المنافسة على اللقب.

في المقابل، يمني نابولي النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات بعد سقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه بولونيا 2-2 في المرحلة الماضية وإنعاش آماله في المنافسة على اللقب. ويحاول ميلان الحادي عشر ومدربه الجديد، لاعب وسطه الدولي الهولندي السابق كلارنس سيدورف، نسيان خيبة أمله في مسابقة الكأس إثر خروجه من ربع النهائي على يد ضيفه أودينيزي، وذلك عندما يحل ضيفا على كالياري الرابع عشر.

وفي باقي المباريات المقررة، غدا الأحد، يلعب إنتر ميلان الخامس مع كاتانيا العشرين الأخير، وليفورنو التاسع عشر قبل الأخير مع ساسوولو الثامن عشر، وبارما الثامن مع أودينيزي الخامس عشر، وسمبدوريا الثالث عشر مع بولونيا السابع عشر، وتورينو السابع مع أتالانتا الثاني عشر، وفيورنتينا الرابع مع جنوى العاشر.

23