يوفنتوس يتابع عروضه ورونالدو منزعج لعدم التسجيل

البرتغالي رونالدو لم ينجح للمرة الثالثة على التوالي في تسجيل باكورة أهدافه لفريقه الجديد المنتقل إليه من الريال.
الاثنين 2018/09/03
يبحث عن التسجيل

روما – واصل يوفنتوس، حامل اللقب في السنوات السبع الأخيرة، سلسلة عروضه الإيجابية بتحقيق فوزه الثالث على التوالي منذ مطلع الموسم الحالي بعد تغلبه على مضيفه بارما الوافد حديثا إلى الدرجة الأولى 2-1 ضمن المرحلة الثالثة من بطولة إيطاليا التي شهدت أول فوز لإنتر ميلان.

وافتتح المهاجم الكرواتي ماريو ماندوزكيتش التسجيل للسيدة العجوز إثر متابعة للكرة من مسافة قصيرة داخل الشباك مسجلا أسرع هدف لفريقه منذ عام 2013.

لكن المهاجم العاجي المخضرم جيرفينيو أدرك التعادل عندما أخطأ حارس يوفنتوس البولندي فويتشيك تشيتشني التعامل مع إحدى الكرات العرضية ليتابعها جرفينيو داخل الشباك.

ونجح لاعب الوسط الفرنسي بليز ماتويدي في حسم النقاط لصالح يوفنتوس مستغلا تمريرة بالكعب من ماندزوكيتش ليسددها في سقف الشبكة.

وللمرة الثالثة تواليا، لم ينجح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في تسجيل باكورة أهدافه لفريقه الجديد المنتقل إليه من ريال مدريد مقابل نحو 100 مليون يورو.

ولم تسنح فرص عدة لرونالدو في الشوط الأول فيما حاول جاهدا في الثاني من دون أن يوفق.

وكان رونالدو تخلف عن حضور حفل توزيع جوائز الاتحاد الأوروبي بعد أن أدرك أنه ليس الفائز بجائزة أفضل لاعب والتي ذهبت إلى زميله السابق في ريال مدريد الكرواتي مودريتش بحسب تقارير إعلامية.

ودافع عنه مدربه ماسيميليانو أليغري بقوله “قدم مباراة جيدة ووضع نفسه في الخدمة. لكن الكرة لم تتهيأ أمامه. أنا سعيد بما قام به”.

وأثنى زميله في يوفنتوس ماتويدي على ما قاله أليغري بقوله “قدم مباراة جيدة لكنه لم يحالفه التوفيق. يبذل جهودا للتسجيل وسنستمر في مساعدته على ذلك. يملك دائما هذا العطش للتسجيل”.

وقال ماتويدي في تصريحات أبرزها موقع “فوتبول إيطاليا” “إنه لاعب رائع، وسيسجل بالتأكيد، إنه مهم للغاية بالنسبة للفريق، كان غير محظوظ أمام بارما، لكن سنساعده وأمامه الكثير من الوقت، كان منزعجا بعض الشيء بسبب عدم قدرته على التسجيل لكنه سيفعل ذلك”.

وحول الفوز قال “أنا سعيد، لم يكن من السهل اللعب على هذا الملعب أمام جماهير بهذا الحماس”.

وتابع “بإمكاننا الاستمرار في الفوز، ويجب أن نبدأ في التفكير بدوري أبطال أوروبا أيضا، أمامنا عمل علينا القيام به، ويمكننا أن نكون منافسين على جميع الجهات، فقط علينا أخذ كل مباراة بحسب ظروفها وأن نحقق نتيجة إيجابية فيها”.

وحقق إنتر ميلان أول فوز له هذا الموسم بتغلبه على مضيفه بولونيا بثلاثية نظيفة.

وسجل البلجيكي راديا ناينغولان في مباراته الرسمية الأولى، الهدف الأول لفريقه ليضع فريقه على سكة الفوز، قبل أن يضيف الدولي الإيطالي أنطونيو كاندريفا والكرواتي إيفان بيريشيتش الهدفين الثاني والثالث.

وكان ناينغولان الذي استبعد عن صفوف منتخب بلاده الذي شارك في مونديال روسيا 2018، يخوض باكورة مبارياته في صفوف فريقه الجديد بعد انتقاله إليه من روما، وذلك لغيابه عن المباراتين الأوليين بداعي الإصابة.

وبدأ إنتر ميلان صاحب المركز الرابع الموسم الماضي المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، الموسم الحالي بطريقة متعثرة بخسارة مفاجئة أمام ساسوولو تلاها تعادل مع تورينو 2-2 علما أنه تقدم بهدفين نظيفين.

ولم يخض هداف وقائد إنتر ميلان الأرجنتيني ماورو إيكاردي المباراة لإصابته بتقلص عضلي وتابع المباراة من المدرجات إلى جانب مواطنه لاوتارو مارتينيز المنتقل حديثا إلى الفريق الإيطالي.

وأضاع بيريشيتش فرصة في مطلع المباراة عندما سدد في الشباك الخارجية، في حين كانت الفرصة الأبرز لبولونيا رأسية لفيليب هيلاند تصدى لها ببراعة حارس إنتر ميلان السلوفيني سمير هاندانوفيتش.

وأضاع ناينغولان فرصة افتتاح التسجيل قبل نهاية الشوط الأول بقليل عندما سدد كرة على الطاير من مشارف المنطقة علت العارضة بقليل.

لكن البلجيكي عوض تلك الفرصة عندما سيطر على الكرة التي وصلته من ماتيو بوليتانو ليتابعها في شباك زميله السابق في روما الحارس البولندي لوكاش سكوروبسكي.

وتم إشراك كاندريفا بديلا للجناح السنغالي بالده دياو كيتا، واحتاج إلى ثلاث دقائق فقط لإضافة الهدف الثاني مستغلا تمريرة زاحفة من بيريشيتش الذي حسم المباراة نهائيا لصالح فريقه بتسجيله الهدف الثالث.

23