يوفنتوس يتسلح بهيغواين لمواجهة إنتر

السبت 2017/02/04
مرحبا بأي منافس

روما - ستكون الأنظار شاخصة إلى ملعب “يوفنتوس أرينا” في تورينو، حيث تقام قمة المرحلة الثالثة والعشرون من الدوري الإيطالي لكرة القدم بين يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم الخمسة الأخيرة، وإنتر ميلان الرابع.

وتكتسي مباريات الفريقين أهمية وندية كبيرتين، ولن تخرج مباراتهما المقبلة عن هذا الإطار، فيوفنتوس يسعى إلى تعزيز سجله الخالي من الهزائم على أرضه ورفعه إلى 27 مباراة والحفاظ على فارق النقاط الأربع التي تفصله عن أقرب مطارديه روما، بينما يطمح إنتر إلى مواصلة انتفاضته في الدوري وتقليص فارق النقاط التسع عن فريق “السيدة العجوز”. يذكر أن ليوفنتوس مباراة مؤجلة ضد كروتوني الثامن عشر.

عامل الأرض والجمهور

يعول يوفنتوس الساعي إلى لقبه السادس تواليا على عاملي الأرض والجمهور لإضافة إنتر ميلان إلى جاره ميلان، بعدما فاز على الأخير 2-1 الأربعاء قبل الماضي في تورينو في الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس المحلية. كما أن لاعبي المدرب ماسيميليانو أليغري الذين تلقوا خسارتين فقط في الشهرين الماراتونيين الأخيرين (11 مباراة في مختلف المسابقات)، يسعون إلى رد الاعتبار لخسارتهم 1-2 ذهابا في جوزيبي مياتزا.

ويعقد يوفنتوس آمالا كبيرة على هدافه الدولي الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي هز الشباك 5 مرات في المباريات الست الأخيرة، ومواطنه الواعد باولو ديبالا والكرواتي العملاق ماريو ماندزوكيتش.

ميلان يمني النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة عندما يستضيف سمبدوريا

لن تكون مهمة يوفنتوس سهلة أمام إنتر ميلان الذي توقفت انتصاراته التسعة المتتالية في مختلف المسابقات، الثلاثاء الماضي، بخسارته أمام ضيفه لاتسيو 1-2 وخروجه من ربع نهائي الكأس. ويأمل إنتر ميلان ومدربه ستيفانو بيولي في تحقيق الفوز الثاني تواليا على يوفنتوس هذا الموسم والأول في تورينو منذ 3 نوفمبر 2012، لإطلاق المنافسة مجددا على اللقب.

وضرب إنتر ميلان بقوة في الدوري في مبارياته السبع الأخيرة وحقق العلامة الكاملة وهو يرصد فوزه الثامن بحماس بحسب ما جاء على لسان لاعب وسطه الجديد روبرتو غاليارديني، الذي قال “لدينا شعور بأننا نستطيع الذهاب إلى تورينو والعودة بالنقاط الثلاث”.

ويمتلك نابولي الثالث (45 نقطة) فرصة انتزاع المركز الثاني مؤقتا من روما (47 نقطة) عندما يفتتح المرحلة السبت بمواجهة مضيفه بولونيا الثالث عشر، في حين يلعب فريق العاصمة مع ضيفه فيورنتينا، الثلاثاء، في ختام المرحلة وفي قمة لا تخلو من صعوبة. ويرغب نابولي في تعويض تعثره على أرضه أمام أتالانتا 1-1 في المرحلة الماضية، وسيستفيد مدربه ماوريتسيو ساري من عودة مدافعه الدولي السنغالي خاليدو كوليبالي بعد خروج منتخب بلاده من كأس الأمم الأفريقية في الغابون في الدور ربع النهائي، والمهاجم الدولي البولندي أركاديوش ميليك الذي تعافى من الإصابة الخطرة. ويملك ساري ايضا سلاح الدولي البلجيكي درييس ميرتنز الذي كان خير خليفة لميليك بتسجيله 13 هدفا.

ضيف ثقيل

ستكون مهمة روما صعبة أمام ضيفه فيورنتينا الذي ارتقى إلى المركز السابع بفوزه على بيسكارا 2-1 الأربعاء في مباراة مؤجلة. ولم يخسر فيورنتينا في مبارياته الخمس الأخيرة التي حقق خلالها الفوز 3 مرات أبرزها على يوفنتوس 2-1 منتصف الشهر الماضي، فيما يدخل روما المباراة جريحا بعد خسارته القاسية أمام مضيفه سمبدوريا 2-3 بعدما تقدم مرتين.

ويتربص لاتسيو بإنتر ميلان لاقتناص المركز الرابع في حال خسارة الأخير أمام يوفنتوس، وذلك خلال حلوله ضيفا على بيسكارا صاحب المركز الأخير. ويمني ميلان الثامن النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة (خسارتان وتعادل واحد) عندما يستضيف سمبدوريا الثاني عشر والمنتشي بفوزه الثمين على روما.

23