يوفنتوس يستأنف الصراع على قمة الدوري الإيطالي

يواصل فريقا يوفنتوس ونابولي، المنتشيان بانتصاراتهما الأوروبية، الصراع على صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم، حيث يخوضان مواجهتين سهلتين نسبيا ضمن المرحلة السابعة من المسابقة المحلية.
السبت 2016/10/01
في الاتحاد قوة

روما - يستأنف يوفنتوس بطل المواسم الخمسة الماضية ونابولي وصيفه الصراع على صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد فوزهما الكبيرين في دوري أبطال أوروبا. ويحل يوفنتوس ونابولي ضيفين على إمبولي وأتالانتا على التوالي، الأحد، ضمن المرحلة السابعة، والتي تشهد أيضا مباراة قمة بين روما وإنتر ميلان. وتفتتح المرحلة، السبت، فيلعب بيسكارا مع كييفو وأودينيزي مع لاتسيو، ويتلقي الأحد أيضا بولونيا مع جنوى وكالياري مع كروتوني وسمبدوريا مع باليرمو وميلان مع ساسوولو وتورينو مع فيورنتينا. ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 15 نقطة بفارق نقطة واحدة فقط أمام نابولي، ويأتي إنتر ميلان ثالثا وفي رصيده 11 نقطة، بفارق نقطة أيضا أمام كل من روما ولاتسيو وكييفو وميلان وبولونيا.

وسقط يوفنتوس مرة واحدة فقط في الدوري هذا الموسم كانت أمام مضيفه إنتر ميلان 1-2، ويخوض مباراته مع إمبولي بمعنويات مرتفعة بعد اكتساحه لمضيفه دينامو زغرب الكرواتي برباعية نظيفة الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وضعته في صدارة المجموعة الثامنة برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف أمام إشبيلية الأسباني بعد أن تعادل معه سلبا في الجولة الأولى. وتألق الأرجنتينيان غونزالو هيغواين وباولو ديبالا والبوسني ميراليم بيانيتش والجناح البرازيلي داني ألفيش أمام دينامو زغرب وتناوبوا على تسجل الأهداف، لكن مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري لا يريد الإفراط في الثقة بل إنه دعا لاعبيه إلى الحفاظ على تركيزهم.

وقال أليغري “عندما تريد الفوز لا يكون الأمر سهلا أبدا”، مضيفا، “قدم الفريق أداء رائعا، ولكن يجب أن نحافظ على تركيزنا ورغبتنا في الفوز أمام إمبولي”. وصرح هيغواين “نحن بحاجة الآن إلى التركيز في مباراتنا القادمة الأحد. نريد تحقيق نتيجة جيدة قبل توقف المسابقة بسبب مباريات الأجندة الدولية (في التاسع من أكتوبر المقبل)”. وتابع المهاجم الأرجنتيني “أداء الفريق يتحسن. لقد انسجمت مع زملائي سريعا، رغم أنني انتقلت إلى يوفنتوس منذ شهرين فقط. نحن نعمل بكل جد طوال الوقت، وبات اللاعبون المنضمون حديثا للفريق يشعرون براحة أكثر مع أسلوب اللعب”. وأشار هيغواين إلى “أن الطريق تبدو ممهدة بالنسبة إلينا نحو المزيد من التحسن بالرغم من أننا مازلنا في بداية الموسم”.

نابولي يزاحم حامل اللقب على الصدارة بقوة منذ بداية الموسم، ويبدو أنه لم يفقد بريقه بعد رحيل هدافه هيغواين إلى يوفنتوس

ويزاحم نابولي حامل اللقب على الصدارة بقوة منذ بداية الموسم، ويبدو أنه لم يفقد بريقه بعد رحيل هدافه هيغواين إلى يوفنتوس مقابل مبلغ قياسي في إيطاليا بلغ 90 مليون يورو، إذ أنه يبتعد عنه بفارق نقطة واحدة فقط. ويقدم نابولي أداء جيدا في دوري أبطال أوروبا أيضا، حيث حقق فوزين على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 2-1 في الجولة الأولى، ثم على ضيفه بنفيكا البرتغالي 4-2. وعلق لاعب نابولي البلجيكي دريز مارتنز (سجل هدفين في مرمى بنفيكا) على تأثير غياب نابولي قائلا “إننا نلعب الآن أكثر كفريق”.

وحذا مدرب نابولي ماوريتسيو ساري حذو أليغري باتباع سياسة الحفاظ على التركيز بالرغم من الفوز الكبير على بنفيكا، بقوله “حققنا فوزا رائعا على أحد الفرق الأوروبية الكبيرة، ولكن يجب أن نلجم حماسنا”. وأضاف “الواقع هو أننا سنواجه الآن أتالانتا في بيرغامو. هناك خطر أن نفقد تركيزنا، ولكن لحسن الحظ أن هذا الفريق ناضج بما يكفي لعدم السماح بحدوث ذلك”. وسيفتقد نابولي مدافعه الأسباني راؤول ألبيول بسبب شد عضلي اضطره إلى عدم إكمال المباراة أمام دينامو زغرب.

وقال ماريك هامسيك قائد نابولي، الذي رفع رصيده التهديفي مع الفريق إلى 101 هدف في مختلف المسابقات عقب إحرازه الهدف الأول في المباراة، “إنها نتيجة بالغة الأهمية بالنسبة إلينا لأننا تغلبنا على فريق متميز، إننا فخورين للغاية بهذا النجاح”. وكشف هامسيك “نحن سعداء وتنبغي علينا مواصلة هذا المسار الصحيح. يتعين علينا خوض مباراة مهمة أخرى أمام أتالانتا قبل الأجندة الدولية. نريد إنهاء تلك المهمة على أفضل وجه في هذه اللحظة الرائعة من الموسم”.

ويأمل روما في العودة إلى نغمة الفوز بعد خسارته أمام مضيفه تورينو 1-3 في المرحلة السابقة، معوّلا على الدفعة المعنوية الكبيرة جراء اكتساحه لضيفه إسترا جيور جيو الروماني برباعية في الجولة الثانية من بطولة “يوروبا ليغ”. ولكن ضيفه إنتر ميلان بقيادة المدرب الهولندي فرانك دي بوير الذي حل بديلا لروبرتو مانشيني ظل يحقق بداية جيدة في الدوري المحلي خلافا لما هو الحال في يوروبا ليغ، حيث تعرض الخميس لخسارته الثانية وكانت أمام مضيفه سبارتا براغ التشيكي 1-3، بعد أن سقط أمام هابوعيل 0-2 على أرضه في الجولة الأولى. وقال مدافع إنتر ميلان فيليبي ميلو “في الوقت الذي بدأنا فيه باللعب جيدا في الشوط الأول كانت شباكنا قد اهتزت مرتين”، مضيفا “ولكن الوقت ليس للكلام الآن، يجب أن نستجمع قوانا بسرعة لأن منافسنا التالي هو روما”.

22