يوفنتوس يصطدم بإنتر في أقوى مواجهات الدوري الإيطالي

تترقب عشاق كرة القدم العالمية لقاءات حماسية وقوية في مختلف الدوريات الأوروبية، وتسلط الأضواء بصفة خاصة على قمة المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي والتي تجمع بين يوفنتوس المتصدر ومضيفه إنتر.
السبت 2016/09/17
صراع هوائي

روما - يخوض يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في السنوات الخمس الأخيرة، أقوى امتحاناته في الدوري الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم عندما يحل على إنتر الأحد في المرحلة الرابعة. حقق فريق السيدة العجوز بداية ناجعة، فتخطى فيورنتينا 2-1 بهدفي الألماني سامي خضيرة والأرجنتيني غونزالو هيغواين، ثم مضيفه لاتسيو بهدف خضيرة، قبل تخطيه ساسوولو 3-1 بهدفين من هيغواين ولاعب وسطه الجديد البوسني ميراليم بيانيتش.

في مقابل صدارة يوفنتوس، كانت بداية إنتر مع مدربه الجديد الهولندي فرانك دي بور معقدة، فسقط على ارض كييفو افتتاحا 0-2، ثم عادل ضيفه باليرمو 1-1 عبر الأرجنتيني ماورو إيكاردي، قبل أن يحقق فوزا بشق النفس على أرض بيسكارا 2-1 بهدفين متأخرين من القائد إيكاردي. وقبل مواجهة القمة، اكتفى يوفنتوس بنقطة التعادل مع ضيفه إشبيلية الأسباني في باكورة مواجهاته في دوري أبطال أوروبا.

وعبر المدرب ماسيميليانو أليغري عن غضبه لفشل لاعبيه في هز شباك الفريق الأندلسي رغم حصوله على عدد كبير من الفرص. ورغم ذلك، رفع يوفنتوس رصيده إلى 18 مباراة دون خسارة على أرضه في المسابقات الأوروبية. وأهدر خضيرة فرصتين سانحتين قبل أن يهز هيغواين، القادم من نابولي بصفقة خيالية قيمتها 90 مليون يورو، العارضة برأسه. وهذه أول مرة يعجز أليغري (49 عاما)، مدرب ميلان السابق، عن تحقيق الفوز في مباراته الافتتاحية في دور المجموعات. وقال أليغري الذي قاد يوفنتوس إلى نهائي دوري الأبطال في 2015 عندما خسر أمام برشلونة الأسباني 3-1 في برلين “يوفنتوس ليس المرشح الوحيد لإحراز اللقب في دوري الأبطال، أعتقد وأكرر أن ريال مدريد وبايرن ميونيخ وبرشلونة ومانشستر سيتي بمستوى يوفنتوس أو أفضل، خصوصا بعد النتائج التي حققوها”.

وفي ختام المرحلة الأحد، يخوض روما الثاني (7 نقاط) رحلة صعبة إلى فلورنسا لمواجهة فيورنتينا، أما نابولي الثاني أيضا بالتساوي مع روما، فيستقبل بولونيا السابع في مباراة قوية في الجنوب. ويخوض نابولي المواجهة بعد عودته بالنقاط الثلاثاء من أرض دينامو مكييف الأوكراني 2-1 في دوري أبطال أوروبا بهدفي مهاجمه الجديد البولندي أركاديوس ميليك.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت لاتسيو مع بيسكارا، والأحد أودينيزي مع كييفو، وكالياري مع أتالانتا، وكروتوني مع باليرمو، وساسوولو مع جنوى، وتورينو مع إمبولي.

بوروسيا دورتموند يبحث عن تعويض كبوته الأخيرة عندما خسر أمام مضيفه ليبزيغ، باستقباله دارمشتات الثاني عشر

تعويض السقوط

يبحث برشلونة حامل اللقب في آخر موسمين عن تعويض سقوطه المفاجىء أمام ألافيس بحلوله على ليغانيس المتواضع، السبت، في المرحلة الرابعة من الدوري الأسباني، فيما يقف إسبانيول، الأحد، عائقا أمام ضيفه ريال مدريد ومعادلة رقم قياسي جديد. وبعد تحقيق عملاقي الكرة الأسبانية والعالمية لفوزين في افتتاح الليغا، سقط برشلونة أمام ألافيس الصاعد 1-2، ليقر مدربه لويس أنريكي بتحمل المسؤولية.

واستهل أنريكي المباراة بترك النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز على مقاعد البدلاء، وأجرى 7 تغييرات بعد عودة معظم لاعبيه من المنافسات الدولية مع بلادهم.

وقال أنريكي بعد تكبد برشلونة خسارته الخامسة فقط على أرضه في ثلاثة مواسم في الليغا “أنا المسؤول في النهاية عن كل الأمور السيئة التي حصلت. تغييرات كثيرة كانت سببها الظروف المحيطة بنا، لكننا نملك 22 لاعبا وسنستخدمهم جميعا هذا الموسم”.

وبعد أيام من السقوط المفاجىء، رد برشلونة بأفضل طريقة، عندما قاد الثلاثي ميسي والبرازيلي نيمار وسواريز بلوغرانا إلى سحق سلتيك الأسكتلندي 7-0، وتحقيق بداية مثالية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وخلافا لبرشلونة، فقد حقق غريمه ريال مدريد فوزا على ضيفه أوساسونا 5-2، قبل أن يتفادى خسارة محققة أمام سبورتينغ البرتغالي 1-2 في دوري الأبطال.

واستهل الريال حملة الدفاع عن لقبه بعرض باهت كاد يكلفه الخسارة قبل أن ينقذه نجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو ومهاجمه العائد من يوفنتوس ألفارو موراتا في الدقائق القاتلة على ملعب سانتياغو برنابيو.

وحقق ريال مدريد الفوز الخامس عشر على التوالي في الدوري وهي سلسلة بدأها منذ نهاية الموسم الماضي، فعادل الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية في تاريخ النادي في الدوري والذي سجله قبل نصف قرن عبر فريق مهاجمه الراحل ألفريدو دي ستيفانو ومدربه ميغل مونيوز موسم 1960-1961.

ويشهد ملعب “فيسنتي كالديرون” مواجهة قوية بين أتلتيكو مدريد العائد بدوره من فوز ثمين من أرض إيندهوفن الهولندي 1-0 في دوري الأبطال، مع ضيفه سبورتينغ خيخون الثالث. ولم يخسر الفريقان حتى الآن، إذ يحتل خيخون المركز الثالث وأتلتيكو السابع. ويلعب السبت لاس بالماس مع ملقة، والأحد أوساسونا مع سلتا فيغو، وأتلتيك بلباو مع فالنسيا، وفياريال مع ريال سوسييداد، والإثنين ألافيس مع ديبورتيفو لاكورونيا.

مواصلة الانتصارات

يبدو بايرن ميونيخ حامل اللقب في المواسم الأربعة الأخيرة مرشحا لتحقيق فوزه الثالث على التوالي في الدوري الألماني، عندما يستقبل إينغولشتات، السبت، في المرحلة الثالثة. واستهل الفريق البافاري موسمه بفوز ساحق على فيردر بريمن 6-0، ثم انتظر حتى الدقائق العشر الأخيرة ليهزم غريمه شالكه في عقر داره 2-0، بعدها تجاوز لاعبو المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي روستوف الروسي 5-0 في دوري أبطال أوروبا حيث تألق المدافع الدولي الشاب جوشوا كيميش وسجل هدفين.

ومن جهته، يملك إينغولشتات نقطة يتيمة من تعادله مع هامبورغ في الجولة الأولى. وفي الموسم الماضي، فاز بايرن مرتين على إينغولشتات حيث سجل ليفاندوفسكي ثلاثية. ولم يحقق إينغولشتات الفوز في الدوري منذ أبريل الماضي، وستكون مهمته بالغة الصعوبة على ملعب أليانز أرينا حيث خسر بايرن مرة يتيمة الموسم الماضي. ويتمتع بايرن بقدرة هجومية خارقة، فمهاجمه ليفاندوفسكي سجل منذ انطلاقة الموسم الماضي 34 هدفا أي أكثر من كامل لاعبي إينغولشتات. وخسر إينغولشتات مبارياته الثلاث الأخيرة ضد بايرن ميونيخ.

وفي المقابل، يبحث بوروسيا دورتموند عن تعويض كبوته الأخيرة عندما خسر في الدقيقة الأخيرة أمام مضيفه ليبزيغ، باستقباله دارمشتات الثاني عشر والصاعد إلى الدرجة الأولى عام 2015. دورتموند عوض هفوته بشكل كبير عندما عاد من أرض ليجيا وارسو البولندي بفوز ساحق 6-0 في دوري أبطال أوروبا. في المقابل، ينتظر مدرب شالكه ماركوس فاينتسيرل أولى نقاطه منذ تعيينه، إذ خسر الأزرق الملكي مرتين أمام إينتراخت فرانكفورت 1-0 وبايرن 2-0، وسدد في المباراتين 20 مرة على المرمى دون أن ينجح في التسجيل. وهذه أول مرة يخسر شالكه مرتين مطلع الدوري في ست سنوات. وفي باقي المباريات، يلعب السبت هامبورغ مع ليبزبغ، وهوفنهايم مع فولفسبورغ، وفرانكفورت مع ليفركوزن، ومونشنغلادباخ مع بريمن، والأحد واوغسبورغ مع ماينتس.

23