يوفنتوس ينتقم من سامبدوريا وروما يواصل الملاحقة

الاثنين 2014/01/20
يوفنتوس يسير نحو لقب البطولة من دون منافسة تذكر

روما- واصل حامل اللقب يوفنتوس انتصاراته في الدوري الإيطالي لكرة القدم، وعزز صدارته للمسابقة بعدما حقق فوزا ثمينا على ضيفه سامبدوريا 4-2 في المرحلة العشرين من المسابقة، السبت، على ملعب يوفنتوس أرينا بمدينة تورينو.

وجاءت المباراة مثيرة وممتعة وكان سامبدوريا رغم الهزيمة ندا حقيقيا ليوفنتوس، الذي حسمت خبرة لاعبيه النتيجة لمصلحتهم في النهاية. وشهد الشوط الأول إثارة بالغة بعدما تقدم يوفنتوس بهدفين عن طريق لاعبيه التشيلي أرتورو فيدال والأسباني فيرناندو يورينتي في الدقيقتين 18 و24، قبل أن يقلص أندريا بارزالي مدافع يوفنتوس الفارق بعدما أحرز هدف سامبدوريا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 38، ثم عاد فيدال لهز الشباك مرة أخرى بعدما أحرز الهدف الثالث ليوفنتوس عبر ركلة جزاء في الدقيقة 41 لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض 3-1.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني بعدما أضاف مانولو جابياديني الهدف الثاني لسامبدوريا في الدقيقة 70، وفي الوقت الذي اقترب فيه سامبدوريا من التعادل خاصة بعدما منعت عارضة مرمى يوفنتوس من تلقى الهدف الثالث، تكفل النجم الفرنسي الشاب بول بوجبا بإحراز الهدف الرابع في الدقيقة 78 لتنتهي المباراة بفوز كبير ليوفنتوس 4-2.

واعترف المدرب الصربي سينسا ميهايلوفيتش، المدير الفني لفريق سامبدوريا، بأحقية خصمه يوفنتوس في تحقيق الفوز بعد خسارة فريقه، مبديا فخره وسعادته في الوقت ذاته بالأداء الذي قدمه لاعبوه على أرضية ملعب يوفنتوس، صاحب الصدارة وحامل اللقب. وقال ميهايلوفيتش “علينا أن نرفع القبعة لليوفنتوس، عندما رفعوا من نسق المباراة وزادوا من سرعة اللعب ظهروا بشكل خارق ولكني أيضا فخور بلاعبي فريقي الذين لم يستسلموا ويشعروا بالإحباط ولعبوا بشكل رائع حتى النهاية”. وأضاف ميهايلوفيتش “لا يمكن أن أتشاءم عندما أكون مدربا لفريق صغير السن، يأتي إلى ملعب المتصدر وحامل اللقب ويسجل هدفين ويهدد مرمى بوفون في أكثر من مناسبة”.

وحافظ يوفنتوس على فارق النقاط الثماني الذي يفصله عن روما صاحب المركز الثاني بهذا الفوز بعدما رفع رصيده إلى 55 نقطة محققا فوزه الثاني عشر، في حين توقف رصيد سامبدوريا عند 21 نقطة في المركز الثاني عشر. واستهل روما مبارياته بمرحلة الإياب بالدوري الإيطالي لكرة القدم بالفوز 3-0 على ضيفه ليفورنو، السبت، بالملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية روما.

وقدم روما عرضا قويا واستغل حالة الانهيار التي يعاني منها ليفورنو في الفترة الأخيرة، ليحقق فوزا عريضا أعاد به الأمل لجماهيره مجددا في إمكانية استمراره في المنافسة على لقب البطولة. وافتتح اللاعب الشاب ماتيا ديسترو النتيجة مبكرا لمصلحة روما في الدقيقة السادسة، قبل أن يضيف زميله الهولندي كيفن ستروتمان الهدف الثاني في الدقيقة 36، وفي الشوط الثاني أحرز الصربي آدم لياييتش الهدف الثالث لفريق العاصمة الإيطالية في الدقيقة 79.

وهيمن روما الذي يدربه رودي جارسيا على مجريات المباراة، منذ البداية في ظل جلوس القائد فرانشيسكو توتي على مقاعد البدلاء وافتتح التسجيل بعد ست دقائق من لمسة سهلة رغم أن جرفينيو (ساحل العاج) بدا في وضع تسلل. وسجل روما سبعة أهداف دون أن تدخل شباكه أي أهداف منذ المباراة التي خسرها 3-0 أمام يوفنتوس مطلع هذا الشهر. وقال ليايتش “نسينا مباراتنا في تورينو تماما. يمكنك أن ترى أننا نلعب بشكل جيّد الآن كما كان الحال قبل تلك المباراة”.

وسيلتقي روما مع يوفنتوس في دور الثمانية لكأس إيطاليا، الثلاثاء المقبل. وارتفع رصيد روما بهذا الفوز إلى 47 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد ليفورنو عند 13 نقطة في المركز قبل الأخير، ليواصل نتائجه المخيّبة في الفترة الأخيرة، بعدما تلقى الخسارة الخامسة على التوالي والثالثة عشرة هذا الموسم.

23