#يوم_الشهيد_العراقي ضد تزوير التاريخ

معلقون يتداولون صورة أسير عراقي ربط بين سيارتين في اتجاهين متعاكسين حتى تمزق جسده، للتذكير بوحشية النظام الإيراني.
الأربعاء 2020/12/02
الوعي العراقي صامد

بغداد – أحيا العراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، يوم الشهيد العراقي الذي تم إيقاف الاحتفاء به رسميا لأسباب تتعلق بـ”التآخي مع إيران”. واحتل هاشتاغ #يوم_الشهيد_العراقي الترند على تويتر.

ويصادف يوم 1 ديسمبر يوم الشهيد العراقي تخليداً لذكرى الجنود العراقيين الذين وقعوا في أسر الجيش الإيراني أثناء الحرب العراقية – الإيرانية، حيث قامت إيران بإعدامهم بطرق وحشية وأطلقت سراح البعض لينقلوا الخبر إلى القيادة العراقية من أجل دب الرعب في صفوف الجيش العراقي.

وخلافا لكل الأعراف والتقاليد والمواثيق الدولية، قامت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني بحفلات تصفية وإعدام واسعة النطاق لهؤلاء الأسرى. وتم تقسيم الأسرى العراقيين إلى مجموعات لا يتعدى العدد في المجموعة الواحدة مئة شخص لكي تتم عملية إعدامهم بطرق مبتكرة.

وتم إعدام أسرى بواسطة دهسهم بالدبابات وهم أحياء وأعدم آخرون بسكب مادة البنزين عليهم وإحراقهم أحياء، فيما رمي أسرى وهم ما يزالون أحياء من الجو وبواسطة طائرات الهليكوبتر العسكرية، وجرى تقطيع أيادي وأرجل أسرى آخرين.

وتداول معلقون صورة أسير عراقي ربط بين سيارتين في اتجاهين متعاكسين حتى تمزق جسده.

وكتب مغرد:

وإحياء لذكرى الشهداء الذين قُتِلُوا في هذه المعركة، أمر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بتحديد يوم 1 ديسمبر من كل عام يوماً للشهيد، حيث يعلق فيه العراقيون شارةً على صدورهم تظهر رسماً للصرح العراقي الشهير نصب الشهيد وكُتبت تحته عبارة صدام حسين الشهيرة “الشهداء أكرم منا جميعاً”.

وغير العراقيون صور حساباتهم على مواقع التواصل بصورة موحدة احتوت النصب والعبارة. وتباهى مغردون بانتصارات الجيش العراقي في معاركه آنذاك، والتي حقق فيها انتصارات أرعبت نظام الخميني.

ويؤكد مغردون أن وكلاء إيران في العراق شركاء في جريمة قتل الأسرى العراقيين عندما كانوا يقاتلون في صف إيران ضد العراق بلدهم المفترض.

كما أن أحزاب إيران الحالية التي تحكم العراق تحاول تزوير التاريخ حتى ينسى العراقيون جرائم إيران في بلادهم التي لا تزال متواصلة حتى الآن.

وكتب ناشط:

وقال آخر:

وسعى الموالون لإيران إلى وضع يوم آخر للاحتفال بيوم للشهيد، إلا ان العراقيين لم يشاركوهم بذلك أبدا مما جعلهم يتخلون عن هذه الفكرة.

وعملت الأحزاب الحاكمة في العراق على التقليل من المناسبات الوطنية والإكثار من المناسبات الدينية.

ويتذكر مغرد:

كما مثل اليوم أيضا مناسبة لاستذكار شهداء احتجاجات أكتوبر في العراق الذين سقطوا برصاص ميليشيات تدين بالولاء لإيران.

يذكر أنه قبل أيام، استفزت صياغة بيان لوزارة الدفاع العراقية أعلنت فيه العثور على “رفات 147 جنديا عراقيا قضوا خلال الحرب مع إيران” في ثمانينات القرن الماضي، مستكثرة عليهم فعل “استشهدوا”، العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشنوا هاشتاغ #رفات_شهداء_الجيش_العراقي لتكريم شهداء الجيش، مطالبين الوزارة بتصحيح البيان.

ويتعرض الوعي العراقي إلى عملية تزييف ممنهجة. وبعد الغزو الأميركي عام 2003، امتدت معاول الهدم إلى أكثر الأعمال الفنية رمزية لبغداد وتاريخ البلاد الحديث وخاصة تلك المرتبطة بالحرب الإيرانية – العراقية. ووفقاً لمقربين من سياسيين بارزين، فإن هدم هذه الرموز كان ضمن قائمة مطالب وجهت بها طهران لموالين لها في الحكومة العراقية التي شُكلت لاحقاً، عقب غزو البلاد.

وحولت إيران العراق إلى حديقة خلفية لها عاثت فيها فسادا.

19