#يوم_القدس_العالمي حضور طاغ للدعاية الإيرانية

مغردون يرفضون السير على نهج محور تقوده ميليشيات طائفية.
السبت 2020/05/23
استعراض سنوي

خصص النظام الإيراني والميليشيات الطائفية التابعة له يوم القدس العالمي لتجميل صورته ورفع الشعارات والأعلام لقادته وزعمائه في المنطقة العربية، فيما لم تعد هذه الممارسات الدعائية تنطلي على غالبية الناشطين العرب والفلسطينيين رغم نجاحها في خداع البعض.

 بيروت - استقبل ناشطون عرب على مواقع التواصل الاجتماعي الدعاية الإيرانية وما يسمى بمحور المقاومة، بمناسبة يوم القدس العالمي، بالسخرية والتهكم. وأكدوا أن هذه الإدعاءات لم تعد تنطلي عليهم فقد تحوّل منذ سنوات إلى يوم الكذب والمتاجرة العالمي بالقدس وفلسطين.

وأعرب متابعون عن أن الاحتفالات المبالغ فيها والشعارات والأعلام التي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي مرفقة بصور المرشد علي خامنئي وقائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني تؤكد أن الاهتمام بقضية القدس من ضمن اهتمامات الإيرانيين، لكن ليس من زاوية الدفاع الحقيقي عن القدس والشعب الفلسطيني، أو تحرير بيت المقدس كما يدعون.

وأكدوا أن ذلك من باب التوظيف السياسي والإستراتيجي والفكري لتجميل صورة النظام الإيراني وتلميعه، والادعاء الكاذب بأن طهران تقود ما يعرف بـ”محور الممانعة” وغير ذلك من المزاعم والإدعاءات الباطلة، في حين أنها تقود ميليشيات تعيث فسادا في العراق واليمن وسوريا ولبنان لإبقاء هذه البلدان تحت هيمنتها.

وكتب مغرد:

khatimalshammar@

#يوم_القدس_العالمي هو أشهر كذبة صنعها الخميني وسار على نهجه خامنئي.

دمروا العراق واحتلوا سوريا ولبنان ووصلوا إلى جنوب اليمن في بحثهم عن طريق القدس!

#نظام_الملالي يستخدم قضية القدس للتغطية على هدفه الحقيقي وهو التمدد في الدول العربية.

وتصدى مغردون في اليمن لدعاية الحوثيين التي انضمت إلى جوقة الاحتفالات الإيرانية بيوم القدس العالمي بالإضافة إلى حسن نصرالله زعيم حزب الله، ونددوا بممارساتهم ضد الناشطين والصحافيين الذين يواجهون يوميا انتهاكات من قبل “محور المقاومة” بهدف إسكات كل من ينتقدهم، وتوجه أحدهم إلى نصرالله ناشرا صورة لأحد الصحافيين الذين تعرضوا للتعذيب في معتقلات الحوثيين، وقال:

Ali_Albukhaiti@

يا حسن نصرالله هذا ما فعله الحوثيون في سجونهم بالصحافي أنور الركن؛ هذا ما فعله من يحتفلون بيوم القدس العالمي؛ هذا نموذج من آلاف الجرائم على أيديهم؛ فهل تجرؤ على نقدهم؟ لن تفعل.. لأنك تنظر للآخر من منظور طائفي لاإنساني.

وأشارت غالبية التعليقات إلى أن الأحداث في المنطقة والصراعات التي أثقلتها أثبتت أن إيران وظفت ساحة الأزمات العربية في الاتجار بها، وباتت تتصدر عن جدارة أهم تجار الحروب وسماسرة الصراعات بلا منازع، الذين لعبوا أدوارا مخيفة في تدمير العديد من دول المنطقة ونشر خطاب طائفي مذهبي مدمر، ووفق مصالح جديدة تناسب أهداف القوى الإقليمية والدول الكبرى دون مراعاة مصالح الشعوب العربية التي باتت أحد الأهداف لطحنها وسحقها، وبشكل أضحت معه القضية الفلسطينية عند إيران في ذيل القائمة بلا منازع.

وكشف البعض أن صاحب فكرة هذا اليوم هو المرشد الإيراني السابق الموسوي الخميني، لإدراكه أن قضية القدس ستكون ورقته الرابحة لتحقيق نظريته وإنجاح مشروعه ولاية الفقيه؛ إذ إنه كان يمهد الطريق لتطبيق ولاية الفقيه في القضايا الشائكة المعقدة، واستقطاب الشعوب العربية، باستمالتها نحوه ونحو أفكاره التي تم تغليفها بشكل مبهر خدع الكثيرين، رغم أن النظام الإيراني لم يجرؤ على القيام بأي خطوات فعلية لإثبات صحة أقواله.

وعلق أحدهم:

وانقسم الكثير من المغردين، وخصوصا الفلسطينيين، بين متحمسين للدفاع عن قضية القدس تحت أي مسمى أو مبرر دون النظر إلى أي مآرب  من أي جهة كانت، وآخرين اعتبروا أن أغلب هؤلاء لا ينظرون بواقعية وغارقون بأحلامهم بالقول إن إيران تقدم الأموال والسلاح لمحور الممانعة، في حين أن ما تدفعه إيران في هذا الإطار هو تكلفة ذات عائد مربح لتوظيف التنظيمات والحركات دفاعاً عن مجالها الحيوي وأمنها القومي، من خلال ما اصطلحت على توصيفه بشبكة الأمان، وبموازاة ذلك الترويج لدعاية سياسية تصب في مصلحة النظام الإيراني من قبيل دعم المستضعفين، والحركات التحريرية، وهزيمة المستكبرين.

وعلق ناشط:

وسخر آخر:

NoorMoh19288733@

“هذا موديل جديد مال سنصلي بالقدس ! صلوا ببيوتكم بعدين بالقدس، #شوكت_تروحون_للقدس”.

19