يومان للاستمتاع بعطلة على سطح القمر

الأحد 2017/02/05
إلهام أجيال المستقبل

أوتاوا – صرح خبراء من مونتريال الكندية أنه صار بإمكان الراغبين في قضاء عطلة على سطح القمر أن يحظوا بذلك خلال العقد المقبل.

وأوضح الخبراء أن المفهوم الجديد لعطلة على سطح القمر يشمل ميزة نقل السياح والإمدادات والمعدات إلى سطح القمر خلال يومين فقط.

وتعتمد هذه الرحلة على المركبة الفضائية سايكلر المجهزة وفقا لمميزات التكنولوجيا المتاحة اليوم، كما طرح الخبراء إمكانية نقل الأشخاص إلى الكويكبات والمريخ في حال إثبات المفهوم الجديد موثوقيته.

وطرح تشارلز بومبارديير من المنظمة غير الربحية “إيموجين أكتيف” ومقرها مونتريال، هذا المفهوم الجديد الذي تتمثل مهمته في إلهام أجيال المستقبل لخلق تصاميم للنقل الفضائي الحديث.

وقال بومبارديير “أعتقد أن المركبة الفضائية سايكلر ستكون بمثابة النموذج النمطي لاختبار تجميع التقنيات المتعددة وإثبات فعاليتها وإمكانية تحقيق هذه الرؤية المستقبلية. كما سيكون المفهوم الجديد عبارة عن وسيلة لإنعاش صناعة سياحة الفضاء وتطوير المركبات الفضائية”.

ويعتمد مفهوم مركبة الفضاء على استخدام التكنولوجيا المتوافرة في عدد من الشركات الفضائية. وسيتألف هيكل المركبة الفضائية من وحدات النفخ والتي من شأنها أن تكون مرتبطة معا لتشكيل سلسلة من 3 عربات فضائية.

ويوجد في كل عربة 4 رواد فضاء كما ستكون العربة قادرة على نقل نحو 12 راكبا، سيكونون بمثابة سياح فضاء ضمن رحلة تستغرق نحو 6 أيام حول القمر.

وستشمل كل عربة نحو اثنين من مراكز الخدمة الضرورية لمراكز القيادة وتقديم خدمات الإشعاع الآمن ومركبات الهروب في حالات الطوارئ. وقد تُستخدم العربة الثانية كمكان للنوم والأنشطة اليومية وصالة عرض وتناول الطعام.

وعندما تغادر مركبة سايكلر الأرض ستنطلق بسرعة تصل إلى 40 ألف كم/ساعة، قبل أن تتباطأ إلى سرعة مدارية ثابتة تبلغ 8 آلاف كم/ساعة بعد مغادرة الغلاف الجوي.

وهذا يعني أن المركبة الفضائية تحتاج يومين فقط للسفر إلى القمر. وستكون هنالك مركبة على سطح القمر من أجل استقبال سايكلر والهبوط بها بسلام.

وتجدر الإشارة لكن أن هذه الرحلة الفضائية المستقبلية لن تكون رخيصة على الإطلاق، فقد تكلف الرحلة الفضائية بين 5 و10 ملايين دولار، لذا يرجح أن تكون مخصصة لأبناء الأثرياء فقط.

17