يوم ثالث من احتجاز الرهائن في نيروبي

الاثنين 2013/09/23


الجيش الكيني يستعيد السيطرة على القسم الاكبر من المركز التجاري

نيروبي - سمع تبادل لاطلاق النار ودوي انفجارات قوية في مركز "وست غيت" التجاري في نيروبي الاثنين فيما تواصل القوات الكينية عمليتها ضد المتمردين الاسلاميين من حركة الشباب الذين لا يزالون يحتجزون رهائن ويهددون بقتلهم بعدما قتلوا 68 شخصا على الاقل.

وفيما دخلت العملية يومها الثالث سمع اطلاق نار كثيف فجرا واستمر 15 دقيقة فيما سمع ايضا دوي ثلاثة انفجارات قوية كما افاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.

واعلن الجيش الكيني انه تمكن من استعادة السيطرة على القسم الاكبر من المركز التجاري الذي يملك اسرائيليون عدة مؤسسات فيه.

وقال مصدر امني ان الهجوم النهائي يجري حاليا ضد متمردي حركة الشباب الاسلامية الذين يحتجزون رهائن كدروع بشرية.

وقد هدد متمردو حركة الشباب الاثنين بقتل الاشخاص الذين لا يزال المهاجمون يحتجزونهم، بعدما قتل 68 شخصا في الهجوم حتى الان.

وقال المتحدث باسم الشباب شيخ علي محمود راج في بيان نشر على موقع الكتروني اسلامي "اننا نجيز للمجاهدين داخل المبنى التحرك ضد الاسرى" في وقت لا تزال الوحدة المسلحة الاسلامية تحتجز عددا غير محدد من الرهائن في المركز حيث تتحصن منذ السبت.

واضاف "نحن نقول للمسيحيين الذين يتقدمون نحو المجاهدين بان يرأفوا بالرهائن الذين سيتحملون تبعات اي هجوم يوجه ضد المجاهدين".

وقالت المجموعة المرتبطة بتنظيم القاعدة ان المسلحين يقاتلون قوات كينية واسرائيلية.

واعلنت القوات المسلحة الكينية في بيان نشر ليل الاحد "نركز على انقاذ كل الرهائن ولذلك تعتبر العملية دقيقة" مضيفة انها تحاول انهاء هذه الماساة "بشكل سريع".

ولم يحدد البيان عدد المحتجزين او عدد المهاجمين الذين دخلوا المركز التجاري ظهر السبت وبدأوا باطلاق النار على المتسوقين والقاء قنابل.

وفي خطاب الى الامة الاحد تعهد الرئيس الكيني اوهورو كينياتا بان المهاجمين "لن يفلتوا باعمالهم المشينة والوحشية هذه".

واضاف "سنعاقب المدبرين بسرعة وبشكل مؤلم جدا بالتاكيد" واعلن ان ابن شقيقه وخطيبته هما بين القتلى.

وقال مصدر امني كيني ومسؤول استخبارات غربي ان اسرائيليين يشاركون في العملية الى جانب عناصر استخبارات بريطانية واميركية.

وتحدث شهود عن مشاهد الذعر التي سادت حين اقتحم المسلحون المبنى. وقدر مسؤولون عدد الجرحى بحوالى مئتي شخص فيما وجه الصليب الاحمر نداء للتبرع بالدم.

وقالت مصادر الشرطة التي دخلت المبنى مساء الاحد انها تتخوف من ارتفاع الحصيلة بشكل كبير جدا بعدما بلغت حاليا 68 قتيلا.

واعلنت حركة الشباب الصومالية انها تشن هذا الهجوم ردا على تدخل الجيش الكيني في الصومال حيث تقاتل قوات الاتحاد الافريقي الاسلاميين.

وقال المتحدث باسمها "اذا كنتم تريدون السلام في كينيا، فهذا لن يحصل طالما ان جنودكم ينتشرون في اراضينا".

واصدرت المجموعة ايضا سلسلة تحذيرات عبر تويتر واحدها يزعم ان المسلمين في المركز "تم اخراجهم من قبل المجاهدين قبل بدء الهجوم".

وقال احد الشهود ان المسلحين كانوا يحاولون فرز غير المسلمين من اجل اعدامهم عبر توجيه السؤال للمحتجزين عن دينهم.

وقتل العديد من الاجانب في الهجوم بينهم فرنسيتان وثلاثة بريطانيين وجنوب افريقي وكوري جنوبي وهولندي وبيروفي وهنديان اضافة الى شاعر أغاني معروف.

ونددت عدة عواصم عالمية بالهجمات. واتصل الرئيس الاميركي باراك اوباما بنظيره الكيني لكي يعرض عليه الدعم من اجل "احالة منفذي الهجوم الى العدالة" فيما ندد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون باعمال العنف.

وهذا الاعتداء هو الاكثر دموية في نيروبي منذ الهجوم الانتحاري للقاعدة في اغسطس 1998 الذي استهدف السفارة الاميركية وخلف اكثر من مئتي قتيل.

وسبق ان تعرضت مصالح اسرائيلية في كينيا لهجمات تبنتها القاعدة. ففي العام 2002، ادى هجوم نفذه ثلاثة انتحاريين على فندق يرتاده العديد من السياح الاسرائيليين الى مقتل 12 كينيا وثلاثة سياح اسرائيليين قرب مدينة مومباسا الساحلية.

وفي شكل شبه متزامن، نجت طائرة اسرائيلية تقل 261 راكبا من هجوم بصاروخين لدى اقلاعها من مومباسا ايضا.

1