يوم حاسم لمستقبل اليونان ومنطقة اليورو

الاثنين 2015/06/22
القمة الأوروبية الطارئة ستكون حاسمة لمستقبل اليونان ومنطقة اليورو

أثينا - قال مراقبون إن اجتماع القمة الأوروبية الطارئة الذي سيعقد اليوم، سيكون حاسما بالنسبة لمستقبل اليونان وكذلك لمستقبل منطقة اليورو.

وقدم رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس أمس المقترحات اليونانية الأخيرة “بهدف التوصل الى اتفاق يرضي الطرفين” خلال محادثات هاتفية مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر.

وأشار بيان للحكومة اليونانية إلى أن الاتفاق “يجب أن يقدم حلا نهائيا وليس مؤقتا” للمسألة اليونانية، من دون تحديد ما إذا كانت المقترحات جديدة، كما يتمنى دائنو اليونان وهم الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وأضاف البيان أن تسيبراس توجه مساء الأحد الى بروكسل برفقة الوزير المكلف بتنسيق المحادثات مع الدائنين اقليدس تساكالوتوس للتحضير للقمة الأوروبية الحاسمة، التي سيسبقها بساعات اجتماع وزراء مالية 19 دولة في منطقة اليورو.

وترأس تسيبراس صباح أمس اجتماعا وزاريا في أثينا، حيث أبلغ حكومته حول التعديلات المحتملة للمقترحات اليونانية المرفوضة حتى الآن من قبل الدائنين بعد اجتماعات عدة.

وتحدث أحد المقربين من تسيبراس أمس عن احتمال تقديم مزيد من التنازلات، شرط تضمين الاتفاق خطة لاعادة هيكلة ديون البلاد.

ومن دون أن توافق على مجموعة من التدابير لخفض الإنفاق في الميزانية وتوفير الاموال، قد لا تتمكن اليونان التي تحتاج الى الأموال، من دفع نحو 1.5 مليار يورو الى صندوق النقد الدولي في 30 يونيو، مع ما ينجم عن ذلك من عواقب يصعب تصورها، ويمكن أن تصل إلى حد الخروج من منطقة اليورو.

وقال وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس أمس إن المستشارة الألمانية “تقف أمام خيار حاسم الاثنين” في القمة الأوروبية الطارئة المخصصة للأزمة اليونانية.

وأضاف أن ميركل تستطيع “التوصل إلى اتفاق مشرف مع الحكومة اليونانية، التي تتطلع الى حل تفاوضي، أو الخضوع لصفارات الانذار التي تشجعها على التخلي عن الحكومة اليونانية الوحيدة القادرة على قيادة الشعب اليوناني على طريق الاصلاح”.

وأكد وزير المالية الفرنسي ميشيل سابان أن خروج اليونان من منطقة اليورو ستكون كارثة بالنسبة لأثينا وإنه يجب بذل كل الجهود لتفادي مثل هذا السيناريو الذي يصعب تقييم كل عواقبه.

وقال إن “علينا إيجاد اتفاق يسمح لليونان بتفادي كارثة وشيكة والعودة بشكل ثابت إلى التوظيف والنمو والاستثمار”.

وتؤكد الحكومة اليونانية إنها قدمت حتى الآن عددا كبيرا من التنازلات، وطرحت مجموعة متكاملة من المقترحات التي تجمع بين خفض الإنفاق وارتفاع العائدات والإصلاحات البنيوية.

10