يوم للبيض لتشجيع إنتاجه واستهلاكه في المغرب

السبت 2014/02/15
تنبيه بأهمية القيمة الغذائية للبيض

الرباط - أسدل الستار الاثنين، على فعاليات الدورة السادسة لليوم الوطني للبيض، الذي نظمته الجمعية الوطنية لمنتجي بيض الاستهلاك بمدينة وجدة وذلك على مدى ثلاثة أيام.

وشهدت الدورة، التي شارك فيها مهنيون ومتخصصون، وفعاليات جمعياتية ورياضية وأكاديمية، تنظيم قافلة البيضة المغربية، تحت إشراف الفيدرالية المهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، وتم خلالها توزيع 600 ألف بيضة، على العديد من المراكز الاجتماعية، ودور الطلبة والمدارس الابتدائية وفعاليات جمعياتية، وأخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة، كرهان أساسي للتحسيس بأهمية القيمة الغذائية للبيض، وتعزيز قيم الحوار والتواصل مع مختلف المؤسسات، بهدف المساهمة في تحقيق التنمية في المنطقة.

واستهلت التظاهرة بتنظيم يوم دراسي حول إنتاج وتشجيع استهلاك البيض بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ـ، بمشاركة باحثين وأكادميين ومهنيين، ناقشوا قضايا عدة، ارتبطت بالدور الأساسي الذي تلعبه البيضة في المنظومة الغذائية والظروف التي يشتغل فيها المهنيون، وأصحاب الضيعات، والمشاكل التي يعيشونها، والآفاق المستقبلية للتعاون بين الجمعية المنظمة والجامعة لإثراء البحث العلمي، بهدف تطوير الإنتاج، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، تماشيا مع التوجهات الملكية السامية.

وتوجت هذه التظاهرة، بزيارة تفقدية لمدرستين بالوسط الحضري والقروي، حيث تم بمدرسة عبد القادر البداو، الموجودة على مقربة من الحدود المغربية الجزائرية، لقاء تلامذتها وأطرها، وإقامة فطور جماعي هناك، بحضور عدد من المسؤولين، فيما تم تنظيم وجبة غذاء جماعي في مدرسة أخرى مع توزيع البيض على تلاميذ المؤسستين.

وتخللت هذه التظاهرة ذات المرامي الاجتماعية والتربوية والرياضية والفنية والصحية، لوحات فنية أثثتها فرق موسيقية تراثية وفلكلورية، فضلا عن عقد عدد من اللقاءات المباشرة مع المهنيين، من مختلف أنحاء المملكة، وذلك بهدف تعزيز قيمة الحوار والتواصل، والبحث عن صيغ جديدة، لتطوير القطاع والنهوض به، سواء من حيث الإنتاج أو التسويق.

يشار إلى أن المغرب يتوفر على ضيعات مهمة بمواصفات عالمية، تضاهي الضيعات الأوربية من حيث الجودة، والسلامة والصحة، واحترام البيئة.

كما أن قانون 99-49 المنظّم لقطاع الدواجن، يحدد العديد من الشروط الخاصة بالصحة والسلامة، منها قانون 28-07 الخاص بالأعلاف، الذي يلزم المنتج احترام معايير السلامة الصحية للمنتوج، وضمان جودة الأعلاف، وهو ما يتم العمل به في مختلف الضيعات المرخصة وعددها نحو 333 ضيعة، من ضمنها 233 حاضرة مرخصة للبيض وثلاث وحدات لتحويل البيض، وخمسة مراكز مكيفة مرخصة للبيض.

وتساوي القيمة الغذائية لبيضتين، 100 غرام من اللحم، كما أن المغاربة يستهلكون نحو 152 بيضة في السنة، مقارنة مع الصينيين الذين يستهلكون 400 بيضة، ومع الأوربيين 250 بيضة في العام. وينتج المغرب خلال فصل الشتاء نحو 15 مليون بيضة يوميا، كما أن نحو 90 بالمئة من الأعلاف تأتي من الخارج، ويشغّل الكثير من اليد العاملة على مدار السنة، والتي تصل إلى 12 ألف منصب شغل مباشر، ونحو 30 ألف منصب غير مباشر.

21