"يوم من 365 يوم" فيلم ينبض بالوجع السوري الدائم

فيلم المخرج السوري أوس محمد يتوّج بجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة، حيث قدّم الوجع السوري بحرفية سينمائية عالية.
الأربعاء 2018/05/09
طريق محفوفة بالمخاطر

دمشق – قد يبدو عنوان “يوم من365 يوم” للمخرج السوري أوس محمد اسما غريبا لفيلم سينمائي، لكن من يتابع الفيلم ويعرف تفاصيله، سيكتشف تماما الفكرة التي أراد صنّاعه الوصول إليها بهذا العنوان الغريب.

ويتصدى الفيلم من خلال زمنه الذي امتد ثماني عشرة دقيقة، لموضوع الواقع الراهن المأزوم الذي يعيشه المواطن السوري العادي والبسيط في ظل الحرب التي يشهدها وطنه، وانعكاسات ذلك على مجريات حياته اليومية، حيث تهدّد الحرب حياة طفلة لخطر دائم في رحلة تأمينها لكمية من الماء لها ولأمها المريضة.

والصبية (شهد عباس) التي تعيش وحيدة مع والدتها المقعدة، فرضت عليها الحاجة لأن تُجازف يوميا من أجل إحضار الماء إلى بيتها، الأمر الذي قد يكلّفها خسارة حياتها أصلا، وهي المهدّدة بالوقوع بين يدي بعض المسلحين، أو تعرّضها لرصاص قنّاص يثير الرعب في المنطقة، لكن الفتاة لا تملك خيارا آخر، فلا بد لها من تأمين الماء، لذلك تذهب في كل يوم مجابهة مخاطر هذه الرحلة لتعود بالماء إلى بيتها.

والفيلم الذي اعتمد فيه مخرجه على لغة بصرية دلالية، خال تماما من الحوار، حيث استخدم أوس محمد بعض الإكسسوارات من أجل إيصال مفاهيم سينمائية محدّدة المعالم والمعاني، كما في المشهد الذي تظهر فيه الصبية وهي ممسكة بالوعاء الذي ستملؤه بالماء، فتقترب من مدرستها، لكنها تتجاوزها دون اهتمام، كونها معنية الآن بهدف أهم من التعليم، وهو تأمين شروط الحياة الأساسية، الماء رمز الحياة.

وفي لقطة بانورامية في حي شبه مهدم وخال من الناس تقريبا، تدور الكاميرا حول نفسها بشكل كامل، لتوصل لنا فكرة الفيلم النهائية، أن ما يحدث هنا، هو تكثيف لما يحدث في السنة كلها، فهؤلاء المهمّشون يدفعون ثمن ما جرى ويجري على امتداد اليوم والشهر والسنة.

قصة الفيلم تدور حول صبية سورية تجازف بحياتها بشكل يومي، وذلك لأجل تأمين الماء لها ولأمها المقعدة

ويقول أوس محمد، الذي كتب وأخرج الفيلم “شخصيا أفضل أن يكون هنالك كاتب مستقل للسيناريو، لأنني أؤمن أن الكتابة فن والإخراج فن آخر، فقد سبق لي أن أخرجت أفلاما كتب نصوصها أناس آخرون، لكنني في هذا الفيلم امتلكتني رغبة شديدة في أن أكتب أحداث الفيلم بنفسي، كوني قبضت على الفكرة المناسبة، فكتبتها ومن ثم قمت بإخراجها، وهي في نظري فكرة عميقة تحكي ما يعيشه المواطن السوري في صراعه اليومي لأجل تأمين حاجياته اليومية في ظل حرب طاحنة لا ترحم”.

وعن تعامله في الفيلم مع ممثلة هاوية في دور مركّب بلا أدنى حوار، حيث يتطلب أداء الشخصية إلى مهارات خاصة في التمثيل، قال “كنا بحاجة لفتاة يافعة تجسّد الدور، وهذا ما يصعب الوصول إليه بسهولة نتيجة الأحداث الراهنة، فأجريت بعض المقابلات مع المُرشحات، وعندما شاهدت شهد عباس عرفت أنني وجدت ضالتي، فقمت بالمتابعة معها ودرّبتها على العمل حتى وصلت إلى النتيجة التي شاهدها الجميع في الفيلم”.

وقالت شهد عباس، الممثلة الرئيسية في فيلم “يوم من365 يوم” التي سبق لها أن شاركت في الفيلم القصير “شارة حمراء” للمخرج محمد سمير الطحان “أحببت كثيرا العمل في السينما، وكنت محظوظة جدا بالعمل في فيلم ‘يوم من 365 يوم’ مع المخرج أوس محمد، إذ لم أكن أتوقع أن أظهر فيه بشكل جيد، ولكن الأهل والأصدقاء ساعدوني على تجاوز الخوف، كذلك الأستاذ أوس الذي حدثني كثيرا عن إمكانياتي التي شاهدها في التمثيل، وعند عرض الفيلم خفت كثيرا، كان بداخلي إحساس أن الناس لن تحبه، لكن عندما انتهى العرض وسمعت التصفيق، صدّقت حينها أننا أنجزنا فيلما جيدا”.

وفيلم “يوم من365 يوم” أنتجته المؤسسة العامة للسينما السورية في العام 2017، وكتب نصه وأخرجه أوس محمد  عن فكرة لبسام هلال، وشارك في التمثيل فيه كل من: شهد عباس، راما زيتوني وشبلي إبراهيم.

16