يونايتد يواصل صحوته ويكتسح هال سيتي بثلاثية

الجمعة 2013/12/27
"الشياطين الحمر" يروضون "نمور" هال سيتي بثلاثية

لندن - تابع مانشستر يونايتد صحوته في الفترة الأخيرة، وحقق فوزه التاسع هذا الموسم والثالث على التوالي، بعدما حوّل تأخره 0-2 إلى فوز ثمين 3-2 على مضيفه هال سيتي، أمس الخميس، في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة للدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وشهد الشوط الأول إثارة بالغة خاصة في النصف ساعة الأولى بعدما استغل هال سيتي ارتباك مدافعي مانشستر الذين ارتكبوا سلسلة من الأخطاء الكارثية في بداية المباراة ليحرز أصحاب الأرض هدفين مبكرين عن طريق جيمس تشيستر وديفيد مايلر في الدقيقتين 4 و13، في ظل مؤازرة قوية من جماهيره التي احتشدت في ملعب كينغستون كوميونيكاشينز ستديوم.

وبعد أن قبل مرماه هدفين استعاد حامل اللقب توازنه مجددا ونجح في إدراك التعادل بعدما أحرز هدفين متتاليين عن طريق كريس سمالينغ بضربة رأس قوية في الدقيقة 19، و(الغولدن بوي) واين روني بتسديدة صاروخية في الدقيقة 26 لينتهي الشوط الأول بالتعادل 2-2. وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، ففي الوقت الذي اقترب فيه هال من إحراز الهدف الثالث بعدما تصدّت العارضة لضربة رأس متقنة من لاعبه أليكس بروس، فاجأ زميله جيمس تشيستر الجميع بتسجيله هدفه الثاني في المباراة ولكن لمصلحة مانشستر يونايتد هذه المرة بعدما أضاف الهدف الثالث للضيوف بضربة رأس سكنت شباك الحارس الان في الدقيقة 66.

وعاشت جماهير مانشستر يونايتد لحظات عصيبة بسبب أداء فريقها المتفاوت، وتألق مضيفه هال سيتي حتى استطاع “الشياطين” حسم اللقاء والعودة إلى الأولد ترافورد بنقاط المباراة الثلاث وسط ارتباك شديد أصاب مانشستر يونايتد منذ البداية على عكس المتوقع بسبب ضعف المنافس النسبي وسهولة اللقاء، ولكن حملت الدقائق الأولى مفاجآت غير سارة لديفيد مويس “عقلُ مانشستر المدير”.

ومع اقتراب المباراة من نهايتها تراجع مانشستر للخلف من أجل الحفاظ على نقاط المباراة والعودة إلى الأولد ترافورد بفوز هام قبل احتفالات الكريسماس حتى لا تصاب جماهيره بالحزن أثناء استقبالهم للأعياد. وشهدت الخمس دقائق الأخيرة من الوقت الأصلي ارتباكا شديدا في دفاع مانشستر وحارسه دي خيا وحاول هال استغلال أكثر من فرصة أتيحت في هذه الدقائق.

ورفض فالنسيا إكمال المباراة حتى نهايتها وارتكب خطأ وتعرض للبطاقة الصفراء الثانية وخرج من أرض الملعب في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، ليكمل الفريق المباراة بعشرة لاعبين وليواجه طوفانا من الهجمات شنّها هال سيتي على مرمى دي خيا في الوقت بدل الضائع. ودفعت حالة الارتباك مانشستر يونايتد لارتكاب أخطاء كارثية في الدقائق الأخيرة ولولا سوء التوفيق الذي لازم هال سيتي لعدّل أصحاب الأرض النتيجة.

وكان هال قريبا للغاية من إحراز هدف التعادل في الوقت القاتل، لولا رعونة لاعبيه وبراعة الأسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد لتنتهي المباراة بفوز ثمين لحامل اللقب. وارتفع رصيد مانشستر يونايتد بهذا الفوز إلى 31 نقطة في المركز السادس، في حين تجمّد رصيد هال سيتي عند 20 نقطة في المركز الثاني عشرة.

23