‪ ليستر يتشبث بالصدارة وقمة حماسية بين أرسنال وتوتنهام

السبت 2016/03/05
قوتنا في اتحادنا

لندن - يتوق فريق ليستر سيتي إلى مواصلة الانفراد بالصدارة معولا على هفوات مطارديه، عندما يحل على واتفورد الثاني عشر في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنكليزي التي تشهد قمة شمال العاصمة بين توتنهام الثاني وأرسنال الثالث.

وشهدت المرحلة الماضية مجريات دراماتيكية، فبرغم تعادل ليستر مع وست بروميتش 2-2، إلا أن أندية توتنهام وأرسنال ومانشستر سيتي تعرضت لخسارات مفاجئة أمام وست هام 0-1 وسوانسي 1-2 وليفربول 0-3. ونتيجة لذلك، بقي “الذئاب” تحت إشراف مدربهم الإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري في صدارة البرمير ليغ بفارق ثلاث نقاط عن توتنهام و6 عن أرسنال و10 عن سيتي.

وقال جناح ليستر مارك ألبرايتون “هذه هي كرة القدم. أعتقد أنه في آخر مباراتين على أرضنا، حصلنا على عدد هائل من الفرص للفوز في المباراتين”. وتابع “كان الوقت متأخرا أمام نوريتش لتحقيق الفوز، لكننا ضغطنا كثيرا حتى النهاية وهذا أمر هام”.

ويمتلك ليستر أفضل رصيد خارج أرضه هذا الموسم مع 8 انتصارات وخسارتين، وهو يعول بشكل رئيسي على هدافه الدولي جيمي فاردي والجناح الجزائري الدولي رياض محرز.

وتفتتح المرحلة، السبت، بلقاء قمة في شمال العاصمة بين توتنهام وضيفه أرسنال على ملعب “وايت هارت لاين”. وقد تحدد هذه المعركة بين الغريمين مشهد المنافسة مع ليستر المتصدر في السباق الأخير نحو اللقب. فبعد حلوله وراء أرسنال في الترتيب خلال السنوات العشرين الأخيرة، يبدو توتنهام مرشحا قويا للتقدم على المدفعجية، بعد سلسلة من 6 انتصارات متتالية توقفت بخسارة وست هام الأخيرة.

ويحلم توتنهام بلقبه الأول في الدوري منذ 1961، وينتظر جمهوره هذه المباراة بفارغ الصبر لدرجة أن أسعار بعض تذاكرها وصلت في السوق السوداء إلى 800 جنيه إسترليني (1135 دولارا أميركيا) أي 10 أضعاف قيمتها الحقيقية.

وحذر التشيلي مانويل بيليغريني مدرب مانشستر سيتي رابع الترتيب لاعبيه من أن مباراتهم أمام ضيفهم إستون فيلا متذيل الترتيب ستكون الفرصة الأخيرة لهم في محاولة العودة إلى المنافسة، وذلك بعد ابتعادهم 10 نقاط عن ليستر قبل 10 مراحل على انتهاء الدوري.

أما مانشستر يونايتد الذي يعيش نهضة غير متوقعة مع لاعبين شبان في ظل إصابة نجومه، فيحل على وست بروميتش الثالث عشر، معولا على انتزاع المركز الرابع من جاره اللدود سيتي الذي يتساوى معه بالنقاط.

وفي ظل شائعات قدوم المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي للإشراف عليه، يستقبل تشلسي حامل اللقب ستوك السابع والفائز في مبارياته الثلاث الأخيرة. ويعيش تشلسي فترة رائعة، بعد بداية موسم كارثية أطاحت بمدربه البرتغالي جوزيه مورينيو وجاءت بالهولندي المخضرم غوس هيدينك حتى نهاية الموسم. وهرب تشيلسي من مواقع الهبوط وأصبح عاشرا بفارق 8 نقاط عن رابع الترتيب المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا. وفي باقي المباريات، يلعب السبت إيفرتون مع وست هام، ونيوكاسل مع بورنموث، وساوثهامتون مع سندرلاند، وسوانسي مع نوريتش، والأحد كريستال بالاس مع ليفربول.

23