10 غرامات من "الحشيش" لكل مستهلك في الأوروغواي

الأحد 2014/05/04
ما يستهلكه الأوروغواي من قنب الهندي يتراوح بين 18 و22 طنا سنويا

مونتيفيديو – أعلنت السلطات في الأوروغواي أول أمس ان المراسيم التطبيقية لقانونها الفريد من نوعه في العالم الذي شرّع بيع القنب الهندي تحت مراقبة الدولة ستسمح لمستهلكي هذا المخدر بشراء ما يصل الى عشرة غرامات منه أسبوعيا بسعر يقل عن دولار واحد للغرام.

وبحسب المراسيم التنظيمية يتوجب على كل مستهلك يريد الاستفادة من مفاعيل هذا القانون أن يسجل اسمه في سجل وطني مخصص لهذا الأمر، وبعدها يصبح بإمكانه الحصول على “عشرة غرامات أسبوعيا كحد اقصى”، حسبما أعلن رئيس المكتب الوطني للمخدرات دييغو كانيبا في مؤتمر صحافي.

وأوضح أن الحكومة ستعلن “في خلال مهلة تقل عن أسبوعين تبدأ من تاريخ دخول المراسيم حيز التطبيق، عن عملية استدراج عروض لشركات في القطاع الخاصة تختار في أعقابها ما بين شركتين وست شركات لمنحها رخص إنتاج حشيشة الكيف”.

وأشار كانيبا إلى أن “سعر مبيع الماريجوانا حدد بما بين 20 إلى 22 بيزوس للغرام الواحد (حوالي دولار واحد)”.

وأضاف “لن يكون هناك دعم من الدولة”، مشيرا إلى أن “هذا السعر يشمل كلفة الإنتاج وكذلك أيضا هوامش الربح المخصصة للمنتجين والبائعين”.

ويمكن للأفراد أن يزرعوا القنب الهندي بقصد استهلاكهم الشخصي أو شرائه من الصيدليات، ولكن في هذه الحالة عليهم أن ينتظروا حتى شهر ديسمبر، بسبب الوقت اللازم لحصاد الزرع.

وبحسب خوليو كالزادا الأمين العام للمكتب الوطني للمخدرات فإن إجمالي ما يستهلكه هذا البلد البالغ عدد سكانه 3.3 مليون نسمة من القنب الهندي “يتراوح ما بين 18 و22 طنا” سنويا، ما يعني أنه “لن تكون هناك حاجة لأكثر من عشرة هكتارات” من الأراضي التي ستزرع بهذه النبتة لسد هذا الطلب.

24