100 فعالية و500 فنان من العالم في مهرجان أبوظبي 2019

مهرجان أبوظبي يعود هذا العام مع كوكبة جديدة تضم أكثر من 543 فنانا عالميا من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفا موسيقيا، في أكثر من 100 فعالية وعروض للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط.
السبت 2018/12/15
لعشاق الباليه مواعيد مع عروض عالمية

بأكثر من 100 فعالية، و543 فنانا عالميا من 17 دولة، تطل الدورة الـ16 لمهرجان أبوظبي، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، تحت شعار “ثقافة العزم” لتحتفي بأصحاب الهمم، بالتوازي مع استضافة دولة الإمارات للألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، خلال شهر مارس المقبل.

أبوظبي - كشفت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس كانو، عن اختيار مهرجان أبوظبي كوريا الجنوبية، ضيف شرف، في النسخة السادسة عشرة التي تنعقد في مارس 2019، للاحتفاء بما تمتلك من موروث عريق وحداثة راسخة، ليسلط المهرجان الضوء على رصيدها الثقافي الغني، ويحتفل بالعلاقات الوثيقة بينها وبين الإمارات.

وأشارت كانو إلى أن الحدث سيحتفي بأصحاب الهمم، أبطال الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، مضيفة “من أصحاب الهمم، نستمد الصبر على مشقة الدرب، والمثابرة على تخطي المعوقات، مؤمنين بأن النجاح ليس نهائيا، والفشل ليس مطلقا، وأن النصر في الجرأة على الاستمرار، وأنهم مثال يُحتذى في الشجاعة والإصرار، ونحن نشاركهم اليقين بأن نجاحنا يكمن في السعي إلى تحقيق أحلامنا”.

فعاليات متنوعة

يعود المهرجان هذا العام مع كوكبة جديدة تضم أكثر من 543 فنانا عالميا من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفا موسيقيا، في أكثر من 100 فعالية وعروض للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط، يحييها نخبة من نجوم الأوبرا والباليه والأوركسترا والجاز والفلامينكو من حول العالم، إضافة إلى أعمال التكليف الحصري والإنتاج المشترك وغيرها من البرامج.

ويمثل المشاركون في مهرجان أبوظبي 2019، 17 دولة، ويتصدر مشهد البرنامج الرئيسي للدورة السادسة عشرة، نجوم كبار من بينهم جويس دي دوناتو، الميتزو ـ سوبرانو الأميركية، رائدة الأوبرا، ترافقها أوركسترا “إيل بومو دورو” الإيطالية الشهيرة بقيادة الروسي مكسيم إيميليانتشيف، وفرقة الباليه الكورية الوطنية، أول مؤسسة متخصصة بالباليه في كوريا الجنوبية، وجاستين كوفلين، فنان الجاز وعازف البيانو الأميركي الحائز على العديد من الجوائز، والسير برين تيرفل، مغني الأوبرا الشهير الحائز على جائزة “غرامي” خمس مرات، وأيضا مهرجان الفنون الخاص الذي يحتفي بأصحاب

الهمم، وسارة باراس إحدى أشهر وأفضل راقصات الفلامينكو ومصممي الرقصات في العالم، ويختتم البرنامج الرئيسي للمهرجان بعرض من تصميم جورج بالانشين، وتقدمه فرقة باليه دار أوبرا باريس.

وكما عوّد جمهوره في كل عام، ينظم مهرجان أبوظبي معرضه الرئيسي للفنون التشكيلية والذي يقام هذا العام تحت عنوان “آفاق بعيدة: أعمال فنية للطبيعة الأوروبية، مجموعة المقتنيات الأميرية – لختنشتاين”، لأول مرة في الشرق الأوسط، ويعرض المقتنيات الأميرية من لختنشتاين، إحدى أهم وأعرق المجموعات الخاصة في أوروبا والعالم، والتي تتضمن أعمالا من القرن الخامس عشر حتى التاسع عشر، لكبار الفنانين أمثال روبين الموجودة أعماله في اللوفر باريس، برادو مدريد، سميثسونيان واشنطن ومتروبوليتان نيويورك وغيرها، ومن خلال معاينة تاريخ رسم المناظر الطبيعية على مدى عدة قرون، سيضم المعرض شخصيات رئيسية من عصر النهضة والحقائب الباروكية، بما في ذلك أعمال جو دي مومبر ولوكاس كراناخ الأكبر وآخرين.

وفي هذا السياق، وبتكليف من مهرجان أبوظبي، بالتعاونِ مع مؤسسة لختنشتاين، يشارك خمسة تشكيليين إماراتيين، في برنامج الإقامة الفنية في فيينا، والتي تتضمن أهم متاحف العاصمة النمساوية ومنها متحف فيينا للفن المعاصر.

ويقدم مهرجان أبوظبي جائزته سنويا للشخصيات الأكثر إسهاما في إثراء الثقافة والفنون حول العالم، وتُمنح جائزة مهرجان أبوظبي لعام 2019 إلى أسماء كبيرة وعالمية هي: الميتزو – سوبرانو جويس دي دوناتو عن مسيرتها الفنية الحافلة في مجال الغناء الأوبرالي، وأوريلي ديبون، رئيسة الباليه في دار أوبرا باريس لإسهاماتها الجليلة في هذا المجال، ولأكاديمية برينبويم ـ سعيد لجهودهما الحثيثة في مجال تعزيز الفنون، وللشاعرة الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي تكريما لإسهاماتها الاستثنائية والمتميزة التي أثرت مكتبة الشعر في الإمارات.

جويس دي دوناتو، رائدة الأوبرا، تقدم حفلا في المهرجان يرافقها فيه أوركسترا {إيل بومو دورو}
جويس دي دوناتو، رائدة الأوبرا، تقدم حفلا في المهرجان يرافقها فيه أوركسترا "إيل بومو دورو"

وتدشن انطلاقة مهرجان أبوظبي في دورته المقبلة البرنامج المجتمعي والتعليمي الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على مدار العام، ويشهد عودة فعاليات “الشباب في مهرجان أبوظبي”، وهو منبر متعدد الاختصاصات يهدف إلى الاستثمار في الشباب الإماراتي وتمكينهم من تنمية مهاراتهم، وتلبية احتياجاتهم، واستكشاف مستقبلهم ليساهموا بفاعلية في تقدم واستدامة ازدهار الدولة، من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة، من أبرزه: برنامج تعليم الفنون التشكيلية، ودورة صانعي الأفلام الشباب، ورواق الفكر، ورواق الأدب والكتاب، وتاندم الإمارات، وجائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي ـ جلف كبيتال، وجائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ـ جلف كبيتال، وجائزة توتال للتصميم، وجائزة كريستو وجان – كلود.

وتضمن قائمة البرامج المجتمعية لمهرجان أبوظبي، العديد من الفعاليات والأنشطة التفاعلية المبتكرة والملهمة، من معارض فنية وعروض أداء وورش عمل تناسب جميع الأعمار، من أبرزها: فعالية المهرجان في الحديقة ـ عروض كوميدية حية، التي تقدم أمسيتين من العروض الكوميدية في حديقة أم الإمارات.

حفلات البرنامج الرئيسي

يقدم مهرجان أبوظبي 2019 حفله التمهيدي بعنوان “في الحرب والسلام.. تفاهم من خلال الموسيقى”، وتقدمه الميتزو- سوبرانو الأميركية جويس دي دوناتو، الحائزة على جائزة “غرامي” عدة مرات، وترافقها أوركسترا “إيل بومو دورو” الإيطالية الشهيرة بأعمالها الأوركسترالية المتميزة وعزفها الموسيقي الاستثنائي، بقيادة الروسي مكسيم إيميليانتشيف.

و”في الحرب والسلام.. تفاهم من خلال الموسيقى”، عمل موسيقي حي شبه مسرحي ينطوي على باقة من المقطوعات الفردية المستوحاة من عصر الباروك والتي تتمحور حول أفكار رئيسية مرتبطة بالصراع وتأثيره على الروح البشرية، ويعدّ دعوة للسلام العالمي في عصرنا الحالي الذي يشهد الكثير من العنف والنزاعات.

ويقام ولأول مرة في العالم العربي عرض باليه بعنوان “جيزيل” الذي تقدّمه فرقة الباليه الكورية الوطنية، وهو عرض باليه مفعم بالرومانسية، ويتضمن لوحتي رقص تم تصميمهما لصالح الفرقة من قبل مصمم الرقص الفرنسي الشهير باتريس بارت، وتضم الفرقة 90 مؤديا قادرين على تقديم مجموعة واسعة من العروض.

ولعشاق الموسيقى الكلاسيكية موعد منتظر مع فرقة الأوركسترا الكورية السيمفونية بقيادة المايسترو تشي يونغ تشانغ، يرافقه عازف البيانو جاي هيوك تشو واللذان يقدمان عرضهما الأول في العالم العربي.

ولعشاق موسيقى الجاز موعد بمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي مع جاستين كوفلين، عازف البيانو الأميركي والمؤلف الموسيقي الذي برع في موسيقى جاز وحاز العديد من الجوائز العالمية، ويقدم عرضا، للمرة الأولى في العالم العربي، من وحي ألبومه الجديد “عائد إلى المنزل”.

ويقام حفل بعنوان “توسكا” للسير برين تيرفل ترافقه أوركسترا كامري وهو عرض موسيقي ضخم يضم مجموعة كاملة من المغنين المنفردين وأوركسترا وجوقة، وتم تصميمه بأسلوب يناسب قاعات الحفلات الموسيقية “موسيقى الحجرة”.

ويقام حفل الظلال أو “سومبراس” لسارة باراس، وهو العرض الأول في العالم العربي، ومصمم بمناسبة الذكرى العشرين لفرقة سارا باراس لباليه الفلامنكو، ويتمحور حول “لا فاروكا”، وهي رقصة رافقت هذه الفنانة الموهوبة من مدينة كاديز الإسبانية طوال مسيرتها الفنية التي تمتد لـ20 عاما.

ويختتم المهرجان بعرض باليه “جولز”  لجورج بالانشين تقدّمه فرقة دار أوبرا باريس لأول مرة في العالم العربي، وهو عرض باليه كامل مؤلف من ثلاث لوحات ويجمع موسيقى ثلاث ملحنين مختلفين، ومستوحى من أعمال مصمم المجوهرات كلود أربلز، حيث تُبرز الموسيقى روح كل نوع من الجواهر بأسلوب مبدع ومتميز.

13