100 فنان فلسطيني وعالمي في تظاهرة "قلنديا الدولي"

الجمعة 2014/10/24
"الأرشيف حياة ومشاركة" شعار الدورة الثانية لتظاهرة قلنديا الدولي

رام الله - انطلقت في فلسطين أمس الأول الأربعاء 22 أكتوبر الجاري، النسخة الثانية من تظاهرة مهرجان قلنديا الدولي للفنون البصرية المعاصرة، بمشاركة أكثر من 100 فنان فلسطيني وعالمي من 23 دولة تحت شعار “الأرشيف حياة ومشاركة”.

وأعلن المنظمون بأن النسخة الثانية من “قلنديا الدولي” ستمتد ثلاثة أسابيع حتى 15 نوفمبر المقبل، في أنحاء مختلفة من فلسطين التاريخية بما فيها القدس، وغزة، ورام الله، وحيفا، والخليل وطولكرم، وبيت لحم، ونابلس، وقلنديا وغيرها، من خلال سلسلة من المعارض الفنية، وعروض الأداء، والحوارات والجولات في الفضاءات العامة.

وأكد المنظمون بأن “قلنديا الدولي” في نسخته الثانية يقدم تجربة فريدة، حيث تجتمع من خلاله طاقات وموارد 13 مؤسسة فلسطينية تعنى بالفنون البصرية المعاصرة، ناسجة شبكة من العلاقات المثمرة العابرة للحدود والحواجز السياسية.

ويشمل برنامج قلنديا الدولي 2014 مجموعة من المعارض التي سيتم افتتاحها على مدار أسبوع يستكشف معظمها موضوع الأرشيفات، ومن أبرزها معرض “غزة 87” لمجموعة التقاء وشبابيك للفن المعاصر، والذي ينظم في غزة ويشارك فيه 10 فنانين يتناولون انتفاضة عام 1987، في محاولة لإلقاء الضوء على أرشيف غير موثق حول الحياة اليومية في غزة أثناء الانتفاضة.

ويشارك المتحف الفلسطيني للمرة الأولى في هذه التظاهرة من خلال معرضه “مقدمة في المتاحف الفلسطينية” في مركز بلدية البيرة الثقافي، الذي يلقي الضوء على المتاحف في فلسطين، ومساهمتها في حفظ الأرشيف، وتعزيز الهوية الوطنية، والمعرض هو نتاج تعاون مشترك ما بين 39 متحفا على امتداد فلسطين.

ومن جهة أخرى، تطلق مؤسسة عبدالمحسن القطان معرض مسابقة الفنان الشاب لعام 2014 (اليايا) في قاعة مسرح بلدية رام الله، تحت عنوان “شهادات معلقة”، تعرض فيه أعمال تسعة فنانين شباب اجتازوا المرحلة النهائية للمسابقة، ويستند المعرض إلى مفهوم “التأريخ الذاتي والمنهجية الأرشيفية” الذي وضعته قيّمة المعرض فيفيانا كيكيا، والذي يهدف إلى إعادة كتابة التاريخ الذي تمّ نسيانه، أو استبعاده، وتقديم الحلقات المفقودة من الصورة.

وتعتبر مشاركة مشاريع من راسي في “متحف أدوات ترد الغياب” في مركز خليل السكاكيني الثقافي، أول مشاركة لمشروع فلسطيني من الشتات في قلنديا الدولي. ويقدم المشروع الذي تنسقه القيمة آلاء يونس، عددا من المعارض يتمحور موضوعها حول تاريخ الفلسطينيين في الكويت، وتشمل عرضا أدائيا، وزيارة للمرة الأولى لمجموعة من الفنانين الكويتيين إلى فلسطين.

التظاهرة محاولة لإلقاء الضوء على أرشيف غير موثق حول الحياة اليومية في غزة أثناء الانتفاضة

وفي القدس تنظم مؤسسة المعمل معرض “على أبواب الجنة” السابع تحت عنوان “تصدعات” تنسيق القيّمة الفنانة باساك سينوفا، وهو سلسلة معارض تحاول الكشف ومعالجة العديد من الأحداث والظروف في سياقات زمنية متعددة، متخذة من مدينة القدس نقطة انطلاق.

ويشمل قلنديا الدولي جولة تنظمها مؤسسة رواق للمعمار الشعبي إلى الخليل، ويطا، والظاهرية، تتخللها عروض أداء ومعارض تتضمن التعريف على أرشيف العمارة الفلسطينية في هذه البلدات.

كذلك يشهد قلنديا الدولي افتتاح معرض “تصاميم من فلسطين” في الأكاديمية الدولية للفنون- فلسطين في البيرة، وهو نتاج مشروع مشترك ما بين مصممين وفنانين فلسطينيين وعالميين بالاشتراك مع حرفيين، وتمثل الأعمال المقدمة مزجا ما بين القديم والحديث، وينسق المعرض القيمان أناليس د. فيت وسامي خالدي.

وتشارك بلدية رام الله في سلسلة من المعارض والعروض الأدائية والتدخلات في الفضاء العام تحت عنوان “خارج الأرشيف” متخذة من أرشيف بلدية رام الله محور استلهامها.

وتسعى فكرة المعرض إلى إعادة تنصيب المحتوى الأرشيفي في فضاء خارج الأرشيف وغرفة الأرشيف، في محاولة لخلق فرصة لتجديد المحتوى الأرشيفي أو تكراره، وإعادة إنتاجه وسرده وتفسيره، وإنتاج انطباعات بديلة. ويكون قيم المعرض يزيد عناني.

وستتحول شوارع رام الله في الـ29 من الشهر الجاري إلى انتفاضة فنية، حيث سينطلق موكب لإحياء ذكرى انتفاضة عام 1987 بهدف استعادة صورة الانتفاضة التي اختفت من الذاكرة، ولا يعرف عنها الجيل الجديد إلاّ القليل. ويطلق هذا المشروع مركز خليل السكاكيني، ويستمر على مدار يومين.

ويطلق قلنديا الدولي للمرة الأولى مجموعة من الندوات تحت عنوان “لقاءات قلنديا”، والتي ستتخصص هذا العام لنقاش موضوع الأرشيف في فلسطين، وستستمر على مدى 3 أيام في مركز بلدية البيرة الثقافي، وتتناول مواضيع متعددة بحضور فنانين ونقاد من فلسطين ومن العالم.

17