100 مليار دولار لصندوق احتياطيات دول بريكس

الجمعة 2013/09/06
صندوق الاحتياطيات لدول بريكس سيحقق الاستقرار في أسوق الصرف

سان بطرسبرغ- قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس إن مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة ستدفع 100 مليار دولار لتأسيس صندوق يسعى لتحقيق الاستقرار في أسواق الصرف التي تأثرت سلبا بقرار متوقع لتقليص التحفيز النقدي الأمريكي.

وستسهم الصين صاحبة أكبر احتياطيات أجنبية في العالم بنصيب الأسد في الصندوق. لكن المبلغ سيكون أقل كثيرا من 240 مليار دولار، كانت متوقعة بادئ الأمر. وقال مسؤولون إن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل بدء تفعيل الصندوق.

وكان انخفاض الدولار قد غذى طفرة في كبيرة في دول بريكس، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا، خلال العقد الماضي، لكن تتعرض لمخاطر تراجع كبير منذ حذر بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في مايو من "تقليص" برنامج أميركي لشراء السندات. وسجلت عملات الهند وجنوب أفريقيا والبرازيل خسائر كبيرة، منذ ذلك الحين كان أكبريا من نصيب الروبية الهندية.

وقال بوتين في افتتاح اجتماع لزعماء بريكس على هامش قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبرغ، ثاني أكبر المدن الروسية إن "المبادرة لتأسيس صندوق للاحتياطيات الأجنبية لبريكس دخلت مراحلها الأخيرة."

وأضاف أن زعماء بريكي "اتفقوا على أن يكون حجم رأسمال الصندوق 100 مليار دولار… وأن روسيا اتخذت قرارا بالمساهمة." لكنه لم يحدد حجم مساهمة موسكو. وفي وقت سابق اليوم قال تشو غوانغ ياو نائب وزير المالية الصيني إن بكين "ستتحمل نصيب الأسد."

وأكد كل من تشو ونظيره الروسي سيرغي ستورتشاك أمس أن هناك حاجة للاتفاق على التفاصيل. وأشارا إلى أن هناك الكثير من العمل الذي يجب انجازه فيما يتعلق بصندوق الاحتياطيات.

10