100 مليون دولار أكبر تسوية طلاق في تاريخ بريطانيا

الاثنين 2016/07/11
فرحة كريستينا استرادا بالحكم والعودة إلى حياة الرفاهية

لندن- طالما نعمت عارضة الأزياء السابقة كريستينا استرادا بالأضواء، لكنها تستحوذ الآن على الاهتمام لسبب مختلف بعدما قضت المحكمة العليا في لندن بمنحها تسوية طلاق من زوجها السابق الملياردير السعودي وليد الجفالي.

عاش الاثنان حياة زوجية باذخة لاثنتي عشرة سنة رزقا خلالها ببنت، لكن قبل أربع سنوات اقترن الجفالي بزوجة أخرى وطلق كريستينا دون علمها.

ورفضت العارضة السابقة تسوية عرضها عليها طليقها بقيمة 47 مليون دولار، ومع عجزها عن مقاضاته في السعودية لجأت إلى القضاء البريطاني قائلة إنها بحاجة إلى تلبية احتياجاتها المعقولة.

وقضت، الجمعة الماضي، محكمة بريطانية بحصول استرادا على تسوية طلاق بقيمة نحو مئة مليون دولار من زوجها السابق.

وتتألف التسوية التي نالتها كريستينا من أموال سائلة إلى جانب أصول مملوكة للجفالي. وقالت المحكمة إن الزوجين كانا يعيشان حياة استثنائية باذخة، وهو ما كان يجب أن ينعكس في قيمة التعويض الذي قضت به.

وقالت جو إدواردز، محامية بريطانية متخصصة في قضايا الأسرة، “يمكن لهذه القضية أن تكون لها مثيلات في المستقبل خاصة من جانب الأثرياء، فطالما عرفت لندن بعاصمة الطلاق في العالم وبفضل الحكم الأخير أعتقد أنه يمكنها الاحتفاظ بهذه السمعة”.

وتعتبر قضية استرادا والجفالي تسوية الطلاق الأكبر في التاريخ القضائي البريطاني في قضية قد تفتح الباب أمام مثيلات لها في المستقبل.
24