101 دولة تشارك في الألعاب الأولمبية الشتوية

الجمعة 2014/02/07
سوتشي تتأهب لدخول التاريخ

سوتشي - تفتتح، اليوم الجمعة، دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، والتي تستمر حتى 23 فبراير بمشاركة رياضيي 101 دولة يتنافسون على 89 ميدالية ذهبية. والعدد الإجمالي هو أعلى بكثير من هذا الرقم، نظرا لوجود ألعاب فردية وأخرى ثنائية وأيضا جماعية في 15 نوعا من أنواع الرياضية، يتضمن بعضها سباقا والبعض الآخر اثنين أو أكثر.

والألعاب المعتمدة في أولمبياد سوتشي هي التزلح الآلبي واختراق الضاحية والتزلج الحر والكومبينيه نورديك والتزلج بالقفز والبياتلون والكيرلينغ والهوكي على الجليد وسباقات المضمار والسنوبورد والعربات (بوبلسيغ) والتزحلق المنحدر والزحافات والهياكل (سكيليتون) والتزحلق السريع.

وأعدت السلطات الروسية عموما واللجنة المنظمة للألعاب خصوصا العدة وبذلت جهودا مضنية، بهدف إقامة مهرجان افتتاح باهر لا يقل رونقا وجمالية عن ألعاب فانكوفر الكندية عام 2010 بل يفوقها، حسب المنظمين نظرا للتطور التكنولوجي الذي شهدته السنوات الأربع الأخيرة.

ويعمل المعنيون على وضع اللمسات الأخيرة في الأعمال التحضيرية لاستضافة أغلى ألعاب في العالم حيث وصلت التكاليف إلى 37 مليار يورو (50 مليار دولار) مثل وضع الشبكات الواقية والديكورات الملائمة التي تتعانق مع الثلج الأبيض الذي زيّن قمم محطة روزا خوتور، مسرح مسابقات التزلج.

وعلى صعيد المنافسات، سيكون الصراع حادا وعلى أشدّه بين الأجيال، والسؤال الذي يطرح نفسه هو من سيكون بطلا أو بطلة ألعاب سوتشي 2014؟. وهذا الصراع يجمع بين شباب طامحين مثل الأميركية ميكايلا شيفرين ورياضيين مخضرمين على غرار لاعب البياتلون (تزلج ورماية) النروجي أولي إينار بيورندالن (40 عاما)، المشارك في الألعاب الشتوية للمرة السادسة أو المتزلج الأميركي بود ميلر.

ويسمح هذا الديكور العملاق في منطقة القوقاز بصراع جميل بين نجوم السيرك الأبيض الكبير، وأولهم بيورندالن، صاحب 11 ميدالية منذ 1998، والذي يستطيع أن يكتب اعتبارا من السبت صفحة جميلة في عالم الرياضة الأولمبية.

من جانبه، سيخوض الأميركي ميلر، 36 عاما (5 ميداليات 3 منها في فانكوفر)، يوم الأحد، تحديا كبيرا لإحراز ذهبية المنحدر الأولمبي، إحدى أهم السباقات في الدورة. ورغم عدم مشاركته في المواسم الماضية، استعاد ميلر مستواه في سباقات السرعة في يناير وخطف ميداليتين في العملاق السوبر وفي المنحدر كيتسبويل النمسوية.

ولدى السيّدات، وفي غياب النجمة الأميركية السوبر ليندسي فون بداعي الإصابة، ستحمل الألمانية ماريا هوفا رايش (29 عاما) شعلة المخضرمات، وستكون وحيدة في مواجهة الموجة المرتفعة من الشابات اللواتي تجسدهن الأميركية ميكايلا شيفرين (18 عاما) ملكة التعرج والسويسرية لارا غوت والمتزلجة تينا فايراثر من ليشتنشتاين والتي أحرزت والدتها 3 ميداليات منها ذهبيتان (تعرج وعملاق) عام 1980 في لايك بلاسيد الأميركية.

ويتواصل الصراع بين الأجيال أيضا في التزحلق الفني بين “القدامى” ممثلين في الكندي باتريك شان (23 عاما)، بطل العالم 3 مرات، والروسي يفغيني بلوشنكو (31 عاما) الحائز على ميداليات (ذهبية عام 2006 وفضيتان عامي 2002 و2010)، و”الشباب” وفي مقدمهم الياباني الواعد يوزورو هانيو (19 عاما) الفائز في نهائي الجائزة الكبرى، أو حتى الكازاخستاني دينيس تن (20 عاما).

وتتجسد الموجة الجديدة من المواهب للرياضات الشتوية في اليابانية سارا تاكاناسكي (17 عاما و1,51م) التي فازت في 10 من 13 سباقا منذ بداية الموسم، وستكون أول بطلة أولمبية في تاريخ رياضتها وهي التزلج بالقفز التي تدخل لأول مرة في الألعاب الأولمبية التي تم تعزيزها بـ7 رياضات جديدة تتضمن 12 سباقا. وستشكل رياضة التزحلق للمنتخبات إحدى أكبر مستجدات ألعاب 2014، وستجسد الدولة الأقوى في الاختصاصات الأربعة (سيدات ورجال ورقص وزوجي).

23