13 مليون سوري يحتاجون لمساعدات انسانية عاجلة

الثلاثاء 2017/10/31
أثر عميق للأزمة السورية

نيويورك - أعلن منسق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك، يوم الاثنين، إنه على الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في مكافحة تنظيم داعش في سوريا فان الوضع بالنسبة لعامة السوريين لا يزال كارثيا حيث يحتاج 13 مليون شخص إلى مساعدات.

وقال لوكوك أمام مجلس الأمن الدولي عبر اتصال عن طريق الفيديو من الأردن: "هناك استنتاج واضح، ألا وهو أن أثر الأزمة السورية لا يزال عميقا".

وفر 436 ألف شخص من مدينة الرقة شمالي سوريا، العاصمة الفعلية السابقة لتنظيم داعش في سوريا، إلى 60 موقعا مختلفا، في حين تم إخراج 350 ألف شخص من مدينة دير الزور شرقا منذ أغسطس، مع إخراج 250 ألفا منهم في أكتوبر.

وقال لوكوك إن حوالي 3 ملايين شخص يعيشون في مناطق يصعب على العاملين في المجال الإنساني الوصول إليها. وأضاف: "في ظل هذه الخلفية، تواصل الأمم المتحدة وشركاؤنا تنفيذ واحدة من أكبر العمليات الانسانية في العالم".

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، أن الجولة الثامنة من المحادثات التي تجري بوساطة الأمم المتحدة ستعقد في 28 نوفمبر بعد انتهاء الجولة السابعة في يوليو الماضي. وتجرى حاليا محادثات متوازية تشارك فيها كل من تركيا وايران وروسيا في عاصمة كازاخستان.

ودعا دي ميستورا الطرفين إلى العمل على وضع دستور جديد وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة في غضون 18 شهرا من بدء سريان هذا الدستور.

1