135 شخصا ضحايا القصف العنيف في أنحاء متفرقة من سوريا

الخميس 2013/12/26
مزيد من ضحايا براميل النظام بحلب وقصف بعدة مدن

القاهرة- أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 135 شخصا قتلوا في أنحاء متفرقة من البلاد الأربعاء. وذكر المرصد الخميس أن عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس إلى قافلة شهداء الثورة السورية ارتفع إلى 80 شهيدا.

وقال المرصد "قتل ما لا يقل عن 26 من القوات النظامية في اشتباكات وقصف لمراكز وحواجز واستهداف آليات بعبوات ناسفة وصواريخ في عدة محافظات منها دمشق وريفها والقنيطرة وحمص ودير الزور ودرعا وحلب".

وأضاف أن 13 عنصرا من قوات جيش الدفاع الوطني الموالية للنظام قتلوا في اشتباكات وتفجير عبوات ناسفة في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وتابع " لقي ما لا يقل عن عشرة مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة من جنسيات عربية وأجنبية حتفهم إثر قصف على مناطق وجودهم في عدة محافظات سورية".

كما ذكر "استشهد ستة مقاتلين من الكتائب المقاتلة وهم مجهولو الهوية خلال اشتباكات وقصف في عدة مناطق سورية".

ودعا المرصد المجتمع الدولي والأمم المتحدة، إلى التحرك الفوري والعاجل من أجل وقف هذا القتل العشوائي بحق المدنيين، معتبرا انه في غياب هكذا تحرك، سيعتبر الأطراف المعنيون "شركاء في المجازر التي ترتكب (…) بشكل يومي".

وكانت المعارضة أعلنت الاثنين الماضي أنها لن تشارك في المؤتمر الدولي المقرر عقده في سويسرا في 22 يناير المقبل سعيا للتوصل إلى حل للازمة، في حال تواصل الغارات الجوية على حلب.

وتتهم المعارضة ومنظمات غير حكومية النظام باستخدام "البراميل المتفجرة" في قصف كبرى مدن الشمال السوري وريفها. وهذه البراميل محشوة بأطنان من المتفجرات، وتلقى من الطيران من دون نظام توجيه.

1