150 شاعرا من 27 دولة عربية وأجنبية في مسابقة "أمير الشعراء"

الخميس 2016/11/10
فتح باب الترشح للموسم السابع

أبوظبي - أعلن عيسى سيف المزروعي مدير إدارة السياسات والمشاريع الخاصة في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي عن استقبال 150 شاعراً من 27 دولة عربية وأجنبية لإجراء مقابلات مباشرة مع لجنة تحكيم الموسم السابع من برنامج أمير الشعراء المختص بالشعر الفصيح.

وتلقت أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات طلبات الشعراء المترشحين للموسم السابع من كل من الإمارات، الأردن، البحرين، السعودية، مصر، الجزائر، السودان، العراق، سوريا، الكويت، المغرب، اليمن، تونس، سلطنة عُمان، لبنان، فلسطين، ليبيا، موريتانيا، إريتريا، الهند، إيران، ألمانيا، فرنسا، بلجيكا، النيجر، غينيا، ومالي.

وقال مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية سلطان العميمي إن لجان الفرز والتحكيم ستباشر أعمالها الأسبوع القادم لاختيار 150 شاعراً من بين المئات من المترشحين للبرنامج من الدول العربية وبعض الدول الأجنبية وفق معايير فنية وأدبية، ومن ثم اختيار الشعراء المؤهلين للمرحلة التالية في أبوظبي الشهر القادم والتي تتضمن مقابلة لجنة التحكيم بشكل مباشر.

تعزيز المشهد الثقافي العربي

وأشار العميمي إلى أنّ شروط الترشح للمرحلة الأولى تتضمن أن تكون القصائد مكتوبة باللغة العربية الفصحى وبأي موضوع يختاره المُشارك، حيث تقتصر مشاركة الشاعر للترشح على قصيدة عمودية واحدة ما بين 20 و30 بيتاً، أو أن يشارك بقصيدة شعر التفعيلة (الشعر الحر) بحيث لا تزيد القصيدة عن مقطعين، كل واحد منهما في حدود 15 سطراً، فيما لا تقبل قصيدة النثر.

وحاز البرنامج من خلال محطاته السابقة متابعة جماهيرية واسعة، وتغطية إعلامية فاقت التوقعات، ويتم بث المنافسات النهائية تلفزيونيًّا على الهواء مباشرة على مدى 10 أسابيع عبر قناة أبوظبي وقناة بينونة، وفي الموسم الأخير انضم إلى البث كل من التلفزيون السعودي، القناة الأولى، وقناة المحور المصرية.

كما استطاع “أمير الشعراء” أن يعبر جغرافيا الخليج العربي عبر البث التلفزيوني المباشر إلى مئات الملايين من المتابعين في الدول العربية وجميع الناطقين بلغة الضاد في مختلف أنحاء العالم، حتى أطلقت المسابقة بشهادة الجميع حركة شعرية مهمة تؤدي دورًا محوريًّا في تعزيز المشهد الثقافي العربي.

وتبلغ قيمة جائزة الفائز بالمركز الأول وبلقب “أمير الشعراء” مليون درهم إماراتي إضافة إلى البردة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب والخاتم الذي يرمز إلى لقب الإمارة، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ألف درهم إماراتي، والمركز الثالث 300 ألف درهم، والمركز الرابع 200 ألف درهم، والمركز الخامس 100 ألف درهم، إضافة إلى تكفل إدارة المسابقة بإصدار دواوين شعرية للفائزين.

14