2013 أسوأ عام لحرية الصحافة في الولايات المتحدة

الخميس 2014/02/13
إدارة أوباما الأكثر عداء للصحافة في التاريخ الحديث

واشنطن – تراجعت الولايات المتحدة 13 مركزا وحلت في المرتبة الـ46 في مؤشر حرية الصحافة العالمي لهذا العام، والذي صدر للمرة الأولى في عام 2002 من جانب منظمة صحفيين بلا حدود التي تتخذ من باريس مقرا لها. وقالت المنظمة يوم الأربعاء إن السبب الرئيسي وراء تراجع الولايات المتحدة حتى الآن في الترتيبات هو جهودها الحثيثة لتعقب مسربي المعلومات ومصادر التسريبات.

كما أدان تقرير لجنة حماية الصحفيين في تقييمها السنوي أنشطة المراقبة الحكومية، قائلا إن المراقبة على وسائل الاتصال الرقمية شكلت تهديدا كبيرا على حرية الصحافة لأنها لا تتيح للصحفيين الاحتفاظ بالخصوصية وأوضح أن “محاكمة وإدانة المجند برادلي مانينج وملاحقة محلل وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن تشكلان إنذارات لكل الذين يفكرون في المساعدة في الكشف عن معلومات حساسة قد تكون في المصلحة العامة بشكل واضح”.

وأشار التقرير أيضا إلى قيام وزارة العدل الأميركية بالمصادرة السرية لسجلات الاتصالات الهاتفية لوكالة “اسوشيتد برس″ كمثال آخر لـ”التراجع المثير للقلق عن الممارسات الديمقراطية”.

وتراجعت بريطانيا إلى المركز الـ 33، لتقل بمقدار ثلاثة مراكز في هذا المؤشر بسبب “الضغط المخزي” الذي أملته على صحيفة الغارديان في ما يتعلق بتغطياتها لأنشطة المراقبة التي تقوم بها وكالة الأمن القومي واعتقال شريك الصحفي غلين غرينوالد.

من جانبه، قال صحفي “نيويورك تايمز” جيمس رايزن خلال مؤتمر صحفي يستعرض فيه المؤشر بواشنطن :”سيسجل التاريخ أن 2013 أسوأ عام لحرية الصحافة في الولايات المتحدة”. ووصف رايزن، وله قضية أمام المحكمة العليا الأميركية في ما يتعلق بتسريب معلومات حصل عليها من عميل في وكالة الاستخبارات المركزية، إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنها “الإدارة الأكثر عداء للصحافة في التاريخ الحديث”. وتصدرت فنلندا المؤشر للعام الرابع على التوالي بوصفها البلد الذي يتمتع بحرية الصحافة المطلقة، تليها هولندا والنرويج.

وجاء في ذيل القائمة المكونة من 180 دولة كل من تركمنستان وكوريا الشمالية وإريتريا. واحتفظت سوريا بتصنيفها لعام 2013 في الترتيب رقم 177 حيث قتل فيها نحو 130 صحفيا خلال الفترة الممتدة بين مارس 2011 وديسمبر 2013. وظل ترتيب مصر كما هو في المركز الـ 159. وذكر التقرير أن انتخاب محمد مرسي في عام 2012 أدى إلى زيادة الانتهاكات ضد الصحفيين، وكذلك محاولة إخضاع وسائل الإعلام تحت سيطرة الإخوان المسلمين.

وأضاف التقرير أن عزل الجيش لمرسي في الصيف الماضي أدى إلى انتهاكات ليس بحق الصحفيين المصريين المؤيدين لمرسي فحسب، وإنما بحق صحفيين آخرين في المنطقة.

وفي العراق ترافق الاعتداءات على الصحفيين، التدهور الأمني، حيث صرحت نقابة الصحفيين العراقيين سابقا بأن 18 صحفيا قتلوا خلال 2013، وكشفت منظمة “مراسلون بلا حدود” أن العراق لا يزال يتقدم دول العالم في حجم انتهاك الحريات الصحفية، إذ شهد مقتل 365 صحفياً وإعلامياً منذ عام 2003.

18