23 نجما على لائحة المرشحين للكرة الذهبية 2014

الأربعاء 2014/10/29
إنجازات رونالدو وميسي تميل الكفة للعملاقين

باريس - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن قائمة اللاعبين الـ 23 المرشحين للمنافسة على الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم “الكرة الذهبية” والتي من المقرر أن يتبقى فيها ثلاثة لاعبين في النهاية يتصارعون على اللقب.

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم أمس الثلاثاء عن لائحة المرشحين الـ 23 لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014، بينهم البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب العام الماضي والأرجنتيني ليونيل ميسي صاحب الجائزة 4 مرات والبرازيلي نيمار والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والهولندي أريين روبن.

وسيقلص الاتحاد الدولي اللائحة إلى 3 لاعبين فقط في الأول من ديسمبر المقبل على أن تمنح الجائزة في 12 يناير المقبل.

ويبدو رونالدو صاحب 17 هدفا (رقم قياسي) في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي والبداية القوية في الموسم الجديد مرشحا لنيل الجائزة للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية.

وقد فاز بجائزة الكرة الذهبية مطلع العام الحالي، وكان هداف الدوري الأسباني موسم 2013 – 2014 برصيد 31 هدفا بالإضافة للاعب الأفضل من الاتحاد الأوروبي لسنة 2014 ولقب أفضل لاعب في الدوري الأسباني الموسم الماضي، علاوة على إنجازاته الجماعية مع ريال مدريد (دوري الأبطال، كأس الملك وكأس سوبر أوروبا).

في المقابل انضم صانع ألعاب نادي برشلونة أندريس إنييستا إلى لائحة أفضل 23 لاعبا لعام 2014 في مفاجأة لم تتوقعها الصحف العالمية، لا سيما وأن اختياره قد جاء على حساب لاعبين قدموا عطاءات أكبر خلال السنة، أمثال الأوروغوياني لويس سواريز والإيطالي آندريا بيرلو والويلزي آرون رامسي والكرواتي لوكا مودريتش.

مدربو مهد كرة القدم يغيبون بشكل كامل عقب إقصاء برندان، وسط سيطرة أسبانية وإيطالية وألمانية على اللائحة الجديدة

سيظل غياب سواريز مهاجم برشلونة الحالي والسابق لليفربول عن القائمة هو أكبر علامة استفهام، باعتباره قد قضى موسما مذهلا يصعب لأي مهاجم تحقيقه في الدوري الإنكليزي وأحرز 31 هدفا في 33 مباراة، لكن بسهولة تم نسيانه بسبب "العضة" الشهيرة، وحتى أنه تفوق بكثير عن إيدين هازارد نجم تشيلسي الموجود في القائمة.

عند النظر إلى القائمة يظهر أن الفيفا لا تملك تبريرا آخر لهذا الاستبعاد إلا "العضة"، فلويس سواريز كمهارة وأداء في النصف الماضي من الموسم كان ضمن الأفضل في العالم، بل كان هناك حديث عن استحقاقه أن يكون ضمن القائمة النهائية المتكونة من ثلاثة نجوم، وهناك أسماء في القائمة لم تقدم أي شيء خلال غياب لويس سواريز، مما يجعل "العضة" السبب الأول لغيابه.

واستطاع لاعب برشلونة الملقب بـ “الرسام” حصد جائزة القدم الذهبية في وقت سابق من الشهر الجاري، وواصل الفيفا تكريمه بإدراج اسمه ضمن أفضل لاعبي العالم رغم فشله في التتويج بلقب الدوري الأسباني وتوديعه لمونديال البرازيل من الدور الأول رفقة منتخب بلاده على يد تشيلي وهولندا.

وكما كان متوقعا حضر ليونيل ميسي في اللائحة الجديدة للفيفا بفضل قيادته للمنتخب الأرجنتيني إلى نهائي كأس العالم قبل ثلاثة أشهر حيث سجل أربعة أهداف في البطولة بفارق هدفين عن الكولومبي جيمس رودريغز الذي تواجد كذلك في هذه القائمة على خلفية تتويجه بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدافي المونديال اللاتيني واحتلاله للمركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الفرنسي مع موناكو.

المفاجأة الأخرى تمثلت في دخول اللاعب الألماني ماريو غوتسه بسبب تسجيله هدف فوز بلاده بكأس العالم 2014، إذ فشل على مدار الموسم الماضي في لعب الأدوار “الأولى مع ناديه الجديد “بايرن ميونخ” لعدم قناعة المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا باللعب به على حساب روبن أو ريبييري أو توماس مولر في الخطوط الأمامية.

وكان لاعب وسط مان سيتي، المتوج بلقبي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة والدوري الإنكليزي الممتاز “يايا توريه” هو الأفريقي الوحيد في هذه المنافسة المرموقة، بعد شهرين فقط من تصريح وكيل أعماله بأنه لو كان أوروبيا لتوج بالجائزة!.

لاعب مان سيتي، المتوج بلقبي كأس الرابطة والدوري الإنكليزيين يايا توريه هو الأفريقي الوحيد في هذه المنافسة

وهذه لائحة المرشحين للكرة الذهبية: غاريث بايل (ويلز) وكريم بنزيمة (فرنسا) ودييغو كوستا (أسبانيا) وتيبو كورتوا (بلجيكا) وكريستيانو رونالدو (البرتغال) وإنخل دي ماريا (الأرجنتين) وماريو غوتسه (ألمانيا) وإدين هازار (بلجيكا) وزلاتان إبراهيموفتيس (السويد) وإندريس إنييستا (أسبانيا) وطوني كروس (ألمانيا) وفيليب لام (ألمانيا) وخافيير ماسكيرانو (الأرجنتين) وليونيل ميسي (الأرجنتين) وتوماس مولر (ألمانيا) ومانويل نوير (ألمانيا) ونيمار (البرازيل) وبول بوغبا (فرنسا) وسيرجيو راموس (أسبانيا) وأريين روبن (هولندا) وجيمس رودريغيز (كولومبيا) وباستيان شفاينشتايغر (ألمانيا) ويايا توريه (ساحل العاج).

من ناحية أخرى أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن القائمة الكاملة للمرشحين من أجل جائزة أفضل مدرب في العالم عام 2014.

وجاء على رأس القائمة المرشحان الأقوى للفوز بها؛ الألماني يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم والإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الفائز بدوري أبطال أوروبا. أما باقي الأسماء فضمت الألماني يورغن كلينسمان مدرب الولايات المتحدة الأميركية، والهولندي لويس فان غال عن تدريبه منتخب هولندا ومانشستر يونايتد، والإيطالي أنطونيو كونتي مدرب يوفنتوس السابق ومنتخب إيطاليا حاليا، والأرجنتيني دييغو سيميوني الذي صنع معجزة مع أتلتيكو مدريد في الموسم الماضي.

بالإضافة إلى كل من الأسباني بيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ والتشيلي مانويل بيلغريني مدرب مانشستر سيتي والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي والأرجنتيني أليخاندرو سابيلا مدرب منتخب الأرجنتين السابق وصيف بطل مونديال 2014.

ويغيب مدربو مهد كرة القدم بشكل كامل عقب إقصاء برندان، وسط سيطرة أسبانية إيطالية ألمانية على اللائحة الجديدة. واستعان الفيفا بمجموعة من أبرز خبراء اللعبة بالإضافة لصحفيين ومحللين رياضيين من صحيفة فرانس فوتبول الفرنسية لاختيار أفضل 10 مدربين في السنة قبل إعلان القائمة لوسائل الإعلام والجماهير. وكانت المفاجأة ظهور المدير الفني لتشيلسي جوزيه مورينيو -ثالث البريميرليغ الموسم الماضي- في هذه القائمة رغم فشله في التتويج بأي لقب، وإقصاء المدرب الأيرلندي الشمالي الشاب برندان روجرز الذي أعاد ليفربول إلى واجهة الكرة الإنكليزية والعالمية بعد سنوات طويلة من الغياب بالمنافسة على لقب البريميرليغ حتى الجولة الأخيرة من الموسم الماضي والصعود إلى دوري أبطال أوروبا.

23