24 قتيلا بهجوم انتحاري استهدف تجمعا انتخابيا للرئيس الأفغاني

أصابع الاتهام توجه لطالبان بعد تعهد قادتها بتكثيف الهجمات الانتحارية لإثناء الناس عن التصويت في الانتخابات الرئاسية.
الثلاثاء 2019/09/17
طالبان تصعّد

كابول - أسفر هجوم انتحاري إقليم باروان بوسط أفغانستان استهدف تجمعا انتخابيا للرئيس أشرق غني عن مقتل 24 شخصا على الأقل وذلك قبل أسبوعين من انطلاق الانتخابات الرئاسية التي تعهدت حركة طالبان بعرقلتها.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي أن انتحاريًا على دراجة نارية فجّر نفسه عند أول نقطة تفتيش في الطريق باتّجاه التجمّع. وأكّدت مصادر مقربة من الرئيس بينها رحيمي أن غني لم يتعرض لأي إصابات.

وكان مقررا أن يلقي غني كلمة أمام التجمع الانتخابي في شاريكار عاصمة إقليم باروان شمالي كابول عندما وقع الانفجار الذي يشتبه في أنه هجوم نفذه متشددون.

وقال مدير مستشفى ولاية باروان (وسط) حيث وقع الانفجار عبد القاسم سانغين إن 32 شخصًا أصيبوا بجروح مضيفًا أن "الحصيلة تتضمن نساء وأطفالاً".

وجاءت الحصيلة من باروان في وقت هزّ انفجار آخر وسط العاصمة كابول بالقرب من السفارة الأميركية، وأفاد مسؤول في وزارة الداخلية أنه سيعطي مزيداً من التفاصيل بشأن الانفجار الثاني لاحقًا.

ولم تعلن أي مجموعة بعد مسؤوليتها عن أي من التفجيرين، لكن طبيعة وتوقيت العملية تؤكد وقوف طالبان وراء هذه الهجمات التي أعقبت إعلان الرئيس الأميركي وقف المفاوضات مع الحركة التي تعهدت بدورها بالتصعيد في تنفيذ هجمات جديدة تستهدف المصالح الأميركية في البلاد.

وتعهد قادة حركة طالبان بتكثيف الاشتباكات مع القوات الأفغانية والأجنبية لإثناء الناس عن التصويت في الانتخابات الرئاسية، والتي يحاول غني من خلالها الفوز بفترة ثانية مدتها خمسة أعوام.

تشديد الاجراءات الأمنية
تشديد الاجراءات الأمنية

وجرى تشديد إجراءات تأمين التجمعات الانتخابية في مختلف أنحاء البلاد بعد تهديد طالبان بالهجوم على التجمعات ومراكز التصويت. ودفع إعلان ترامب أن المفاوضات باتت بحكم "الميتة" طالبان للإعلان الأسبوع الماضي أن الخيار الوحيد المتبقي هو مواصلة القتال.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد "كان لدينا طريقان لإنهاء الاحتلال في أفغانستان، أحدهما الجهاد والقتال، والآخر المحادثات والمفاوضات". وأضاف "إن أراد ترامب وقف المحادثات، سنسلك الطريق الأول وسيندمون قريبا".

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في أفغانستان بتاريخ 28 سبتمبر وسط تزايد المخاوف من مواصلة المتمردين استهداف مراكز الاقتراع والتجمعات الانتخابية.