25 دقيقة يوميا من التأمل تقلل الإجهاد والتوتر

الاثنين 2014/07/07
تقنيات اليوغا والأجواء الطبيعية تساهم في إنجاح عملية التأمل

أظهر بحث أميركي جديد أن ممارسة التأمل لمدة 25 دقيقة يوميًا، على مدار ثلاثة أيام متتالية، تقلل مستويات هرمون الكورتيزول، المعروف باسم هرمون الإجهاد، وتزيل التوتر والضغط النفسي.

وأوضح الباحثون بجامعة كارنيغي ميلن الأميركية، في دراستهم أن التأمل يعد وسيلة شعبية لتحسين الصحة العقلية والجسدية للأشخاص، لكن معظم الدراسات السابقة ركّزت على ممارسة التأمل لمدة أسابيع طويلة لتحقيق الاستفادة الكاملة منه.

الباحثون أكدوا أن دراستهم تعد الأولى من نوعها التي تثبت أن ممارسة التأمل لفترات قصيرة، قُدرت بـ25 دقيقة يوميًا، ولمدة ثلاثة أيام متتالية، تؤثر بشكل إيجابي على الذهن، وتحد من التوتر، وتزيد قدرة الأشخاص على الصمود وتحمل ضغوط وأعباء الحياة.

وراقب الباحثون 66 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا، شاركوا في التجربة لمدة 3 أيام متتالية، خلال برنامج تدريبي لممارسة التأمل لمدة 25 دقيقة، وجاؤوا بمجموعة أخرى لم تمارس التأمل، وبعدها طُلب من جميع المشاركين حل بعض المسائل الرياضية تحت ضغط من القائمين على البحث لخلق جو من التوتر بين المشاركين، وقياس هرمون الكورتيزول، المعروف باسم هرمون الإجهاد.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي مارست التأمل انخفضت لديها مستويات هرمون الكورتيزول، وظهرت لديها قدرة أكبر من المجموعة الأخرى على مقاومة الإجهاد والتوتر.

ويتحقق التأمل عندما يقوم الشخص بخلق صورة في العقل لشيء معين، ثم التركيز عليه بشكل كلي يمكّنه من عدم رؤية أي شيء من حوله، سوي هذه الصورة التي رسمها في عقله، والتنفس مهم وضروري في عملية التأمل، ويتم بعمق وهدوء، وبمجرد البدء في التأمل يجد المرء نفسه أن عملية التنفس تتم بانتظام.

17