2.9 تريليون دولار الاحتياطات النقدية للدول الصاعدة

الخميس 2013/09/05
الدول الصاعدة تسعى لحماية احتياطاتها

نيويورك – ذكرت تقارير إخبارية أن الدول الصاعدة من البرازيل إلى الهند تحتفظ باحتياطيات قياسية من النقد الأجنبي تصل إلى 2.9 تريليون دولار، وأنها تختار بدلا من استخدامها، رفع أسعار الفائدة وتقييد الواردات لحد من أسوأ تراجع في عملاتها المحلية منذ خمس سنوات.

وتراجعت الاحتياطيات الأجنبية لأكبر اثني عشر سوقا اقتصاديا، باستثناء الصين والدول التي تربط عملاتها بعملات أخرى، بنسبة 1.6% هذا العام مقارنة مع انخفاض نسبته 11% عقب الأزمة المالية العالمية، بعد انهيار مصرف ليمان برازرز الأميركي عام 2008.

وبلغت احتياطات النقد الأجنبي في اثني عشرة دولة صاعدة من بينها روسيا وتايوان وكوريا الجنوبية والبرازيل والهند نحو 2.9 تريليون دولار بنهاية أغسطس مقارنة بنحو 2.95 تريليون دولار مطلع العام الحالي، ومن أعلى مستوى لها على الإطلاق في مايو الماضي حين بلغت نحو 3 تريليونات دولار.

وتراجعت قيمة أكثر عشرين عملة للأسواق الصاعدة تداولا بنسبة 8% هذا العام بعدما تسبب الخفض المحتمل لإجراءات التحفيز من جانب مجلس الاحتياط الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) في هروب رأس المال.

وأشارت وكالة أنباء بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية إلى أنه بعد زيادة الاحتياطيات بمقدار أربعة أمثال خلال العقد الماضي، تقوم الدول الصاعدة بحماية احتياطاتها، خشية أن يؤدي العجز التجاري وعجز الميزانية في زيادة إمكانيات تعرضها لخفض التصنيف الائتماني.

وعززت البرازيل وإندونيسيا أسعار الفائدة الرئيسية الشهر الماضي لتعزيز الريال والروبية، بينما زادت الهند أسعار الفائدة من أجل دعم الروبية في ظل تباطؤ النمو.

وكانت عملات الهند وتركيا والبرازيل واندونيسيا وجنوب أفريقيا، الأكثر تراجعا بين نظيراتها هذا العام، حيث تكبدت خسائر كبيرة وصلت في بعضها الى 20 بالمئة. ويصنف الخبراء لدى مورغان ستانلي تلك العملات بأنها "الخمس الضعيفات" لاعتماد بلدانها على رأس المال الأجنبي في تمويل حاجات الاقتصاد المحلي.

11