296 مليار دولار إنتاج الثقافة الصينية

الثلاثاء 2013/08/27
الثقافة مصدرا جديدا للنمو الاقتصاد الصيني

بكين- ذكرت تقارير إخبارية أمس أن ناتج صناعة الثقافة في الصين سجل خلال العام الماضي نموا كبيرا بلغت نسبته نحو 16.5 في المئة لتصل إلى 1.8 تريليون يوان (296 مليار دولار). بما يعادل نحو 3.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لثاني أكبر اقتصاد في العالم.وذكر مكتب الإحصاء الوطني الصيني أن حصة قطاع الثقافة من الناتج المحلي الإجمالي للصين قد زادت بمقدار 0.2 بالمئة خلال العام الماضي.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن وزارة الثقافة القول إن الصين تسعى إلى تعزيز صناعة الثقافة لتصبح مصدرا جديدا للنمو الاقتصادي، ولتصل مساهمة القطاع إلى 5 % من الناتج المحلي الإجمالي في الصين.

وتركز الوزارة على تطوير أسواق الكتب والصحف والمجلات ونشر المرئيات والصوتيات الرقمية وفنون الأداء والمسلسلات التلفزيونية والأفلام والرسوم المتحركة مع تشجيع البنوك على تمويل المشروعات الثقافية وزيادة مخصصات الإنفاق الحكومي على القطاع وتقديم تسهيلات ضريبية له.

وارتفعت مساهمة الصين في الثقافة العالمية خلال السنوات الأخيرة بدرجة كبير وأصبحت الأفلام المنتجة في الصين تعرض في أكبر صالات العرض في العالم، وأصبح منتجو الأفلام الصينيون يوجهون أنظارهم إلى الأسواق العالمية وينتجون الأفلام بمعايير تلائم المشاهد العالمي.

ووجدت شركات الإنتاج السينمائي العالمية مثل شركات هوليوود فرصا كبيرة لإنتاج أفلام في الصين بسبب انخفاض تكاليف الإنتاج وثراء المواضيع التاريخية والثقافية التي يمكن تقديمها للمشاهدين في جميع أنحاء العالم.

كما بدأت الأعمال الفنية الصينية تجد سوقا واسعة في أنحاء العالم بسبب هويتها المختلفة، إضافة إلى الكتب التي ينتجها الكتاب الصينيون بعد اتساع حركة الترجمة من وإلى اللغة الصينية.

10